أنواع مضادات الهيستامين وأشهر استخداماتها

تعتبر الحساسية من أكثر الأمراض المزمنة شيوعا في العالم، وتحدث عندما يبالغ جهازك المناعي في رد فعله تجاه بعض العوامل، لذا قررنا اليوم أن نلقي الضوء من خلال هذا المقال على زمرة مهمة من الأدوية التي توصف بشكل شائع لعلاج أعراض الحساسية، تسمى مضادات الهيستامين فتابع معنا.

ما هي الحساسية وكيف تحدث؟

يحميك جسمك من العديد من التهديدات. على سبيل المثال، تحمي أضلاعك قلبك ورئتيك من الإصابة، كما يحمي جلدك جسمك من تأثير العناصر الخارجية كالشمس والرياح والبكتيريا التي قد تسبب الأمراض والالتهابات، ونظام الحماية الداخلي لجسمك، وهو جهاز المناعة، يحارب المواد التي تدخل الجسم ويعتبرها عوامل غريبة.

تحدث الحساسية عندما يبالغ جهازك المناعي في رد فعله تجاه هذه المواد الغريبة.

فالمواد التي تكون عادة غير ضارة وغير مزعجة للناس، مثل الغبار ووبر الحيوانات، من الممكن أن تسبب للبعض الازعاج! ينظر جسمك إلى هذه المواد على أنها غريبة ويبدي رد فعل مبالغ فيها من قبل نظام المناعة يتضمن إطلاق بعض المواد مثل الهيستامين.

تسمى المواد التي تثير رد الفعل المفرط هذا مسببات الحساسية، وتسمى الأعراض الناتجة عن ذلك ردود فعل تحسسية أو تفاعلات الحساسية.

ما هو الهيستامين وما هي وظائفه؟

الهيستامين هو ناقل كيميائي مهم، يتواجد تقريباً في كل أنسجة الجسم ولكن بكميات أكبر في الرئتين والجلد والقناة الهضمية.

يلعب الهيستامين دورا مهما في عدد من العمليات الجسدية المختلفة، وتتمثل وظائفه فيما يلي:

  • يحفز إفراز حمض المعدة.
  • يؤثر على تقلصات العضلات في الأمعاء والرئتين.
  • يوسع الأوعية الدموية.
  • يؤثر على معدل ضربات القلب وضغط الدم.
  • يساعد في نقل الرسائل بين الخلايا العصبية.
  • يساعد السوائل على التحرك عبر جدران الأوعية الدموية.
  • يلعب دورا في العمليات الالتهابية ويساعد الجهاز المناعي في مقاومة العوامل الغريبة

ينتج جهاز المناعة الهيستامين أيضا كرد فعل تحسسي أو التهابي عند تدمير الخلايا بفعل التعرض لعدوى بكتيرية أو فيروسية كما في حالات الزكام، أو عند التعرض للدغة من حشرة ما، أو نتيجة التحسس من طعام معين أو نوعية أقمشة معينة أو منظفات أو مستحضرات تجميل، أو بسبب التعرض لغبار الطلع أو حبوب اللقاح لدى بعض الناس.

يتسبب الهيستامين في مثل هذه الحالات في تضخم الأوعية الدموية وتمددها مما يؤدي إلى ظهور أعراض الحساسية.

ما هي مسببات الحساسية؟

فيما يلي أهم ثمانية أشياء يمكن أن تسبب الحساسية لدى بعض الأشخاص:

  • بعض أنواع الأطعمة.
  • الغبار.
  • لقاح الطلع.
  • وبر الحيوانات الأليفة أو لعابها أو بولها.
  • العفن.
  • لدغات ولسعات الحشرات.
  • اللاتكس.
  • بعض الأدوية.

ما هي أعراض الحساسية التي يسببها الهستامين؟

على الرغم من أن الهيستامين يساعد الجهاز المناعي على مقاومة العوامل الضارة والممرضة، إلا أن إفراز الكثير من الهيستامين داخل جسمك يتسبب في حدوث ردود فعل مبالغ بها تجاه مسببات الحساسية، وبالتالي ظهور مجموعة متنوعة من الأعراض التي تشمل:

  • الاحتقان والسعال.
  • الأزيز وضيق في التنفس.
  • الأرق.
  • التعب.
  • حكة في الجلد.
  • طفح جلدي.
  • تدميع العيون.
  • حكة واحمرار في العين.
  • سيلان الأنف أو انسداده
  • العطس.
  • استفراغ وغثيان
  • زيادة الإفرازات الحمضية في المعدة.

ما هي مضادات الهيستامين وكيف تعمل؟

مضادات الهيستامين هي أدوية تؤخذ بوصفة طبية أو بغير وصفة لتثبيط عمل مادة الهيستامين.

عندما يُفرز الهستامين فإنه يرتبط بإحدى مستقبلاته الأربعة الموجودة على سطح الخلايا في الجسم، مما يؤدي إلى انقباض العضلات الملساء في مجرى الهواء، وتوسع الشعيرات الدموية وتحفيز النهايات العصبية، وظهور أعراض التحسس المختلفة.

ومستقبلات الهستامين هي فئة من المستقبلات المقترنة بالبروتين ج، يرتبط بها الهستامين وينتح آثاره المختلفة في الجسم.

وهناك أربعة أنواع لمستقبلات الهستامين هي:

1. مستقبلات هستامين هـ1

2. مستقبلات هستامين هـ2

3. مستقبلات هستامين هـ3

4. مستقبلات هستامين هـ4

تعمل مضادات الهيستامين عن طريق تعطيل عمل مستقبل الهستامين، أي أنها تتنافس مع الهيستامين على مواقع مستقبلاته في الخلايا فتقلل من تأثيراته وتمنع رد فعل الجسم تجاه المواد المسببة للحساسية.

ويعتبر النوع الأول والثاني هما المستقبلان اللذان تعمل مضادات الهيستامين عليهما في الغالب؛ حيث أن النوعين الثالث والرابع ليسا متواجدين بكثرة في خلايا الجسم.

ما هي أنواع مضادات الهيستامين وما الفرق بينها؟

تنقسم مضادات الهيستامين إلى نوعين رئيسيين:

مضادات مستقبلات H-1 (حاصرات H-1).

يستخدم هذا النوع لعلاج أعراض الحساسية.

وينقسم أيضا إلى مجموعتين فرعيتين هما: مضادات الهيستامين من الجيل الأول ومضادات الهيستامين من الجيل الثاني.

الجيل الأول من حاصرات H-1:

هو النوع الأول المعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA)، ويستخدم منذ ثلاثينيات القرن الماضي وحتى اليوم.

تعبر مضادات الهيستامين من الجيل الأول الحاجز الدموي الدماغي لذلك فإنها تسبب النعاس.

الجيل الثاني من حاصرات H-1:

تمت الموافقة على هذه الأدوية من قبل (FDA) ودخلت السوق لأول مرة في الثمانينيات.

لا تعبر هذه الأدوية حاجز الدم في الدماغ إلى الحد الذي يفعله الجيل الأول، وبالتالي لا تسبب النعاس عند مستويات الجرعات القياسية، كما تعد أكثر أمانا من مضادات الهيستامين من الجيل الأول لأنها لا تسبب النعاس وتتفاعل مع عدد أقل من الأدوية.

مضادات مستقبلات H-2 (حاصرات H-2).

يستخدم هذا النوع لعلاج أمراض الجهاز الهضمي، بما في ذلك مرض الجزر المعدي المريئي (ارتداد الحمض)، والقرحة الهضمية، والتهاب المعدة، ودوار الحركة، والغثيان والقيء.

دواعي استعمال الأدوية المضادة للهيستامين

تعالج مضادات الهيستامين H-1:

  • التهاب الأنف التحسسي (حمى القش).
  • التهاب الملتحمة التحسسي.
  • الطفح الجلدي.
  • نزلات البرد.
  • حساسية الطعام.
  • لدغات ولسعات الحشرات.
  • فرط الحساسية لبعض الأدوية.

تعالج مضادات الهيستامين من الجيل الأول من H-1 أيضا:

  • الأرق والقلق.
  • دوار الحركة.

تعالج مضادات الهيستامين H-2:

  • حرقة المعدة.
  • قرحة المعدة والاثني عشر.
  • مرض الجزر المعدي المريئي (جيرد).
  • متلازمة زولينجر إليسون.

تشمل الحالات الأخرى التي تعالجها مضادات الهيستامين ما يلي:

  • فقدان الشهية.
  • الصداع.
  • الدوار.
  • الحساسية المفرطة.
  • داء باركنسون (لتقليل التيبس والرعشة).
  • بعض أنواع آلام العظام.

قد يصف مقدم الرعاية الصحية الخاص بك مضادات الهيستامين لعلاج حالات أخرى أيضا.

أشهر الأدوية المضادة للهيستامين

تتضمن بعض الأمثلة على الجيل الأول من حاصرات H-1 :

  1. ديفينهيدرامين
  2. برومفينيرامين
  3. كلورفينيرامين
  4. كاربينوكسامين
  5. دوكسيلامين
  6. الفينيندامين
  7. كليماستين
  8. ديكسكلورفينيرامين ديمينهيدرينات
  9. سيبروهيبتادين
  10. هيدروكسيزين

تتضمن بعض الأمثلة على الجيل الثاني من حاصرات H-1 :

  1. أزيلاستين (قطرات)
  2. إيمداستين (قطرات)
  3. ليفوكاباستين (قطرات)
  4. سيتريزين
  5. ليفوسيتريزين
  6. لوراتادين
  7. ديسلوراتادين
  8. فيكسوفينادين (تلفاست)

تتضمن بعض الأمثلة على مضادات الهيستامين H-2، والتي تستخدم عادة للمساعدة في علاج مشاكل المعدة، ما يلي:

  1. سيميتيدين
  2. رانيتيدين
  3. فاموتيدين
  4. نيزاتيدين
  5. زانتاك

ما هي الآثار الجانبية لمضادات الهيستامين؟

تناقش مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حول العلاج بمضادات الهيستامين وآثاره الجانبية المحتملة، وإذا ما كانت الفوائد المتوقعة لمضادات الهيستامين تفوق تلك الآثار.

تتضمن بعض الآثار الجانبية الشائعة لمضادات الهيستامين H-1 من الجيل الأول ما يلي:

  • النعاس.
  • الصداع.
  • الدوخة.
  • جفاف الفم والعين.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • سرعة دقات القلب.
  • عدم وضوح الرؤية أو ازدواجها.
  • سماكة الأغشية المخاطية في الشعب الهوائية.
  • صعوبة التبول والإمساك.

تتضمن بعض الآثار الجانبية الشائعة لحاصرات H-1 من الجيل الثاني ما يلي:

  • الصداع.
  • السعال.
  • التعب.
  • إلتهاب الحلق.
  • ألم أو انزعاج في البطن.
  • الغثيان أو القيء.

تشمل الآثار الجانبية الشائعة لمضادات الهيستامين H-2 ما يلي:

  • النعاس.
  • الصداع.
  • الدوخة.
  • آلام المفاصل أو العضلات.
  • الارتباك عند كبار السن.
  • تورم وألم الثدي.

الشكل الصيدلاني لمضادات الهيستامين

تأتي الأدوية المضادة للهيستامين في عدة أشكال هي:

  • سوائل.
  • لوشن.
  • شراب.
  • هلام.
  • قطرات للعين.
  • أقراص.
  • بخاخات الأنف.
  • كريمات.
  • كبسولات.
  • تحاميل.

إرشادات ومحاذير

يتوفر العديد من المنتجات المضادة للهيستامين، سواء التي تُصرف بوصفة طبية أو بدونها، وتستخدم لعلاج العديد من الحالات المختلفة، ولكنك قد تحتاج إلى تجربة أكثر من نوع واحد للتحكم في أعراضك والحصول على أفضل النتائج.

بالنسبة للأمراض البسيطة، يمكنك على الأرجح تناول المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية. لكن لا تتردد أبدا في استشارة الصيدلي فقد تحتاج إلى المساعدة في معرفة الدواء الذي يناسب حالتك.

إذا كنت بحاجة إلى وصفة طبية؛ سيصف لك الطبيب الدواء الأفضل لك وفقا لحالتك.

تتفاعل العديد من الأدوية مع مضادات الهيستامين، لذلك سيطلب منك الطبيب معلومات كاملة عن الظروف الطبية التي تعاني منها والأدوية التي تتناولها حاليا.

تحدث إلى طبيبك إذا كنت تعاني من تضخم البروستاتا أو أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل الغدة الدرقية أو أمراض الكلى أو الكبد أو انسداد المثانة أو الجلوكوما.

من المهم أيضا معرفة ما إذا كنت حاملا أو تخططين للحمل أو مرضعة؛ إذ لا ينصح باستخدام بعض مضادات الهيستامين أثناء الحمل لأنها قد تسبب تشوهات خلقية إذا ما استهلكت بجرعات عالية جدا، يمكن أن ينتقل بعضها إلى حليب الثدي أيضا.

الأطفال وكبار السن هم أكثر حساسية لتأثيرات هذه الأدوية، لذا يجب الحذر أثناء استخدامها في هؤلاء المرضى، وتجنب الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية في الأطفال تحت 4 سنوات.

إذا كنت تستخدم مضادات الهيستامين التي تسبب النعاس، فتناولها قبل النوم، ولا تتناولها قبل القيادة أو استخدام الآلات.

الهستامين هو مادة مهمة جدا داخل جسم الإنسان. هذه المادة الكيميائية تبذل قصارى جهدها لتنظيم قلبك ورئتيك وحماية جسمك من مسببات الحساسية الأجنبية.

ولكن من ناحية أخرى، يمكن أن تكون هذه المادة شديدة الحساسية وقد تبالغ في رد فعلها، وهنا يكمن دور أدوية مضادات الهيستامين.  

إذا كنت تعاني من الحساسية أو أعراض المعدة المزعجة أو أيّ من الحالات والأعراض الأخرى المذكورة في هذه المقالة، فتحدث إلى طبيبك وناقش معه جميع الخيارات العلاجية المتاحة أمامك وما يترتب عليها من أضرار..

د. شيماء زكور

صيدلانية وأعمل في كتابة المحتوى والترجمة الطبية
زر الذهاب إلى الأعلى