أهمية حمض الفوليك للحامل

يمثل حمض الفوليك الشكل الاصطناعي للفولات وهو أحد أنواع فيتامين ب الذي يتواجد في العديد من الأطعمة المدعمة والمكملات الغذائية.

يستخدم الجسم حمض الفوليك لصنع الخلايا الجديدة وإنتاج الدنا، كما يعد ضروريا للنمو والتطور خلال مراحل الحياة.

لماذا يعد حمض الفوليك مهما خلال فترة الحمل؟

يعد تناول الفوليك أسيد ضروريا للمرأة قبل وأثناء الحمل لأهميته في نمو وتطور أعضاء الجنين بشكل مناسب، حيث تشير الأبحاث إلى دور حمض الفوليك في منع التشوهات الخلقية للجنين بما في ذلك عيوب الأنبوب العصبي بنسبة 50% على الأقل.

متى يجب البدء في تناول الفوليك أسيد؟

يوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمهات اللواتي يخططن للحمل بالبدء في تناول مكملات حمض الفوليك قبل شهر واحد على الأقل من بداية  الحمل وبشكل يومي، والاستمرار في تناوله طوال فترة الحمل.

بشكل عام سيكون من الأفضل لو بدأن بتناوله في وقت أبكر.

ماهي الكمية المطلوبة من حمض الفوليك للحامل؟

جرعة الفوليك أسيد للحامل

الجرعة اليومية الموصى بها لجميع النساء بعمر الإنجاب هي 400 ميلليغرام من الفولات. من الممكن تناولها على شكل مكمل الفوليك أسيد لوحده، أو مكمل الفيتامينات المتعددة، وفي كلتا الحالتين يجب التأكد من احتواء جرعة 400 ميلليغرام من حمض الفوليك.

وفيما يلي يتم تحديد الجرعة المطلوبة من حمض الفوليك للحامل خلال أشهر الحمل:

  • قبل الحمل مع محاولة الإخصاب – 400 ميلليغرام
  • في الثلث الأول من فترة الحمل – 400 ميلليغرام
  • في الثلثين الأخيرين من فترة الحمل – 600 ميلليغرام
  • خلال فترة الرضاعة – 500 ميلليغرام

فوائد حمض الفوليك للحامل

يتطور الأنبوب العصبي للجنين إلى الدماغ والنخاع الشوكي بعد 28 يوما من الإخصاب.

قد يؤدي نقص كمية الفوليك أسيد في جسم المرأة الحامل خلال هذه الفترة إلى انغلاق الأنبوب العصبي بشكل غير صحيح، وينجم عن ذلك مشكلات صحية خطيرة عند الجنين تسمى عيوب أو تشوهات الأنبوب العصبي وتتمثل فيما يلي:

  • السنسنة المشقوقة: تطور الحبل الشوكي أو الفقرات بشكل غير مكتمل وينتج عن ذلك الإعاقة الدائمة للطفل
  • انعدام الدماغ: عدم اكتمال نمو الأجزاء الرئيسية للدماغ وغالبا لا يعيش الأطفال كثيرا في هذه الحالة

قد لا تدرك العديد من النساء أنها حامل خلال الشهر الأول من الحمل والذي يرجح أن تحدث فيه عيوب الأنبوب العصبي، لذلك توصى جميع النساء اللاتي يخططن للحمل أو ممن كنّ في سن الإنجاب بالبدء مسبقا في تناول مكمل حمض الفوليك للتأكد من وجود مايكفي من حمض الفوليك في الجسم خلال هذه الفترة.

إذا كنت قد أنجبت بالفعل طفلا مصابا بخلل في الأنبوب العصبي، فقد تحتاجين إلى جرعات أعلى من حمض الفوليك في الأشهر التي تسبق الحمل التالي وخلال الأشهر القليلة الأولى. غالبا ما يقوم طبيبك في هذه الحالة بزيادة الجرعة إلى 4000 ميلليغرام (4 غرام).

أظهرت بعض الدراسات أن مكملات حمض الفوليك الأمومية تقلل أيضا بشكل كبير من مخاطر عيوب القلب الخلقية. تحدث عيوب القلب الخلقية عندما لا ينمو القلب أو الأوعية الدموية بشكل طبيعي، وتؤثر على الجدران الداخلية للقلب أو الصمامات أو الشرايين والأوعية الدموية.

يساعد تناول مكمل حمض الفوليك أيضا وخاصة في المراحل الأولى للحمل على منع الشفة المشقوقة والحنك المشقوق في الطفل. تحدث هذه العيوب الخلقية إذا لم تندمج أجزاء من الفم والشفة معا بشكل صحيح خلال الأسابيع الأولى من الحمل، وغالبا ما يكون هناك حاجة لعملية جراحية واحدة أو أكثر لتصحيح العيب.

فوائد حمض الفوليك الأخرى

حمض الفوليك للحامل يحمي من مشاكل صحية عديدة أخرى أهمها:

  • الإجهاض
  • الولادة المبكرة
  • ولادة طفل خفيف الوزن
  • ضعف النمو في الرحم
  • مضاعفات الحمل بما في ذلك تسمم الحمل
  • الجلطة الدماغية
  • الزهايمر
  • أمراض القلب
  • بعض أنواع السرطان

أطعمة غنية بالفوليك أسيد؟

توجد الفولات طبيعيا في العديد من الأطعمة بما في ذلك الحمضيات والخضراوات الخضراء الداكنة والبنجر والبروكولي.

يتوفر حمض الفوليك أيضا بوفرة في العديد من الاطعمة المدعمة مثل:

  • حبوب الأفطار
  • عصير البرتقال
  • الأرز
  • الباستا

لا يمكنك الحصول على الكثير من حمض الفوليك الطبيعي، كما أنه ليس مضمونا حصولك على الكمية الكافية من حمض الفوليك من خلال الطعام وحده، لذا يعد المكمل الغذائي مهما جدا.

إذا كنت تخططين للحمل في المستقبل، فكري في إضافة فيتامينات ما قبل الولادة إلى روتينك اليومي.

تتوفر فيتامينات ما قبل الولادة على شكل كبسولات وأقراص وأشكال قابلة للمضغ، وتذكري أن تتحدثي مع طبيبك حول تناول الجرعة الصحيحة.

المراجع:

  1. webmd.com
  2. womenshealth.gov
  3. cdc.gov
  4. healthline.com

د. شيماء زكور

صيدلانية وأعمل في كتابة المحتوى والترجمة الطبية
زر الذهاب إلى الأعلى