احتقان الحوض عند النساء

متلازمة احتقان الحوض Pelvic congestion syndrome هي حالة مرضية مزمنة تصيب النساء عندما تنتفخ وتلتوي وتستطيل الأوردة الموجودة في الحوض، وأسفل البطن وتكوّن ما يعرف بالدوالي.

أسباب احتقان الحوض

تتلخص أسباب احتقان الحوض في وجود دوالي في الحوض وحول المبيض، تشبه تلك التي تصيب الأطراف السفلية، وفيها:

  • لا تعمل صمامات الأوردة بشكل جيد.
  • يتحرك الدم في الاتجاه العكسي.
  • تحتقن الأوردة، وتصير مؤلمة جدًا.

تعاني حوالي ١٥٪ من النساء من دوالي في الحوض بين سن العشرين والخمسين.

احتقان الحوض والحمل

احتقان الحوض والحمل

يعد الحمل من أهم عوامل الخطورة التي ترفع احتمالية الإصابة بهذه المتلازمة، وذلك لعدة أسباب، منها:

  • يسبب الحمل زيادة في الوزن، مع بعض التغيرات في الحوض، والأوعية الدموية به، ما يجعلها عرضة للإصابة بالدوالي.
  • تزداد كمية الدورة الدموية، والسوائل المحتَبَسة في الجسم أثناء الحمل، وقد لا تستطيع الأوردة تحمل هذه الزيادة فتحتقن، وتتلف صماماتها، فيتحرك الدم في الاتجاه العكسي، وتصاب بالدوالي.
  • يتجمع الدم في أوردة الحوض والمبيض، ما يجعلها عرضة لمزيد من الاحتقان، وقد تحدث جلطات وريدية.
  • تتسبب زيادة هرمون الإستروجين أثناء الحمل في ضعف الأوردة؛ فتزيد احتمالية الإصابة بهذه المتلازمة.

أعراض احتقان الحوض عند النساء

تؤثر أعراض احتقان الحوض على حياة المريضة بصورة واضحة، إذ تشتكي المريضة من:

ألم مزمن غير دوري مستمر لمدة 6 أشهر أو أكثر. يزداد الألم ويسوء في حالات:

  • الجلوس.
  • الوقوف.
  • في نهاية اليوم.
  • أثناء وبعد العلاقة الزوجية.
  • قبل بداية الدورة الشهرية.

بعض الأعراض العامة غير المرتبطة تحديدًا بالاحتقان ومنها:

  • خمول عام.
  • اكتئاب.
  • آلام في البطن والحوض.
  • إفرازات مهبلية.
  • عسر الطمث.
  • زيادة معدل التبول.
  • شعور بعدم الراحة في المستقيم.

إلا أن المريضة قد لا تعاني من كل هذه الأعراض؛ إذ تختلف حدة الأعراض حسب شدة الإصابة.

تشخيص متلازمة احتقان الحوض

يعد تشخيص هذه المتلازمة من المعضلات التي يواجهها الأطباء، إذ يحتاج إلى درجة عالية من الوعي بالمرض والاشتباه به، لذلك قد تخوض المريضة رحلة طويلة من البحث والتنقل بين الأطباء حتى تصل لمن يشخص حالتها.

يشخص الأطباء المرض اعتمادًا على علامات المرض التي يلاحظونها أثناء فحص المريضة، بالإضافة إلى الفحوصات الاشعاعية بأنواعها، وذلك بعد استبعاد الأسباب الأخرى التي قد تؤدي لآلام الحوض المزمنة.

1. علامات متلازمة احتقان الحوض

قد يلاحظ الطبيب أثناء فحص المريضة بعض العلامات التي قد تشير إلى احتمالية الإصابة بالمتلازمة ومنها:

  • ألم عند موضع المبيض أو الرحم أثناء فحص البطن.
  • ألم أثناء الفحص المهبلي.
  • وجود بواسير، أو دوالي بالعجان أو الأطراف السفلية.

إلا أن كل هذه العلامات قد تشترك في العديد من الأمراض لذلك لا يمكن الاعتماد عليها وحدها في التشخيص.

2. الفحوصات الإشعاعية

  • الموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب: من أوائل طرائق التصوير المستخدمة لتقييم مريض آلام الحوض المزمنة، إلا أن التصوير المقطعي المحوسب أكثر حساسية لرؤية الدوالي في الحوض.
  • الرنين المغناطيسي: يعده الأطباء أفضل وسيلة غير جراحية لتشخيص المرض.
  • تصوير الأوردة ” venography“: ويعد أدق وسيلة للتشخيص، وفيه تحقن مادة صبغية خاصة في الوريد، وتصور الأوردة بالأشعة السينية.

علاج احتقان الحوض

ظل علاج احتقان الحوض صعبًا حتى فترة قريبة نتيجة الجدل القائم بين العلماء حول طرق التشخيص، وعدم وضوح أسباب المرض.

إلا إنه منذ أن عُلم الارتباط بين آلام الحوض المزمنة ودوالي الحوض والمبيض، ظهرت العديد من وسائل العلاج، والتي تتفاوت بين العلاج الدوائي والعلاج شبه الجراحي.

للأسف لا يوجد علاج نهائي لهذه المتلازمة حتى الآن.

1. العلاج الدوائي

يشمل العلاج الدوائي العديد من الأدوية ومنها:

  • بروچستين.
  • دانازول.
  • ديهيدروإرجوتامين.
  • مضادات الالتهاب غير الستيرودية.

2. إجراءات غير جراحية

الانصمام غير الجراحي للدوالي:

هو إجراء بسيط يجريه الأطباء في العيادات الخارجية، تحت تأثير مخدر موضعي أو مهدئ وريدي، دون الحاجة لشق جراحي أو خيوط.

يدخل الطبيب أنبوب رفيع «قسطرة» في الوريد المصاب بالدوالي، ويحقن خلاله مادة مُصلِّبة، ويضع لفائف معدنية لمنع تدفق الدم، ما يؤدي إلى تخفيف الضغط داخله.

تسجل نسبة كبيرة من المريضات تحسنًا ملحوظًا بعد هذا الإجراء.

تبدأ المريضة في ممارسة أنشطة خفيفة في اليوم التالي، ثم تعود لكامل نشاطها خلال أسبوع.

احتقان الحوض عند الرجال

كلما ذكر احتقان الحوض ذكرت المرأة، إذ يعده الكثيرون مرضًا نسائيًا، لكن الحقيقة أن هذه الفكرة غير صحيحة، لأن الاحتقان قد يصيب الرجال أيضًا إلا أن نسبته عند الرجال أقل منها عند النساء.

وأخيرًا كانت هذه نبذة سريعة عن متلازمة احتقان الحوض، فإن كنت تعانين من أحد أعراضها توجهي إلى الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة للتشخيص، ووصف العلاج المناسب.

المصدر
stanfordhealthcare.orghealthline.comncbi.nlm.nih.govstonybrookmedicine.edu
زر الذهاب إلى الأعلى