تعرفي على أشهر اعراض التسنين عند الاطفال الرضع

مرحلة التسنين عند الاطفال الرضع هي أحد المراحل الهامة التي يمر بها طفلكِ في رحلة نموه، ويشعر خلالها بعدة اعراض وتغيرات ربما لا تحسنين التعامل معها إذا لم تكوني على وعيٍ كافٍ بها.

لذا سنقدم لكِ في المقال التالي دليل شامل عن تسنين الأطفال، متى يبدأ؟ وما هي علاماته، ومراحله، وكيف يمكن تجاوز فترة تسنين الأطفال بأقل ألم ممكن للطفل، فتابعي معنا.

ما المقصود بـ التسنين؟

يطلق مصطلح تسنين الأطفال على بداية ظهور الأسنان في فم الرضيع؛ إذ تبدأ الأسنان اللبنية في البزوغ وشق طريقها خارج اللثة في الشهور الأولى من عمر الطفل. 

متى يبدأ التسنين عند الاطفال الرضع؟

تبدأ مراحل تسنين الأطفال عادةً بين عمر ٤ إلى ٧  أشهر، ويتتابع ظهور الأسنان في فم الرضيع، -وعددها ٢٠ سن مؤقت-، كما يلي :

  • القواطع من سن ٦ إلى ١٢شهر. 
  • الرباعيات من سن ٩ إلى ١٦ شهر.
  • الأنياب من سن ١٦ إلى ٢٣ شهر. 
  • الضروس الخلفية الأولى من سن ١٣ إلى ١٩ شهر. 
  • الضروس الخلفية الثانية من ٢٢ إلى ٢٤ شهر. 

جدير بالذكر أنه لا ينبغي القلق من تأخر التسنين عند الاطفال؛ لأن هناك فروق فردية بين طفل وآخر. 

تستمر الأسنان اللبنية المؤقتة في القيام بدورها في فم الطفل حتى يبدأ تبديلها بأخرى دائمة، وعددها ٣٢ سن. يظهر منهم ٢٨ سن بين عمر من ٦ إلى ١٢ سنة،

بينما قد تبزغ ضروس العقل بين عمر ١٨ إلى ٢٥ سنة. 

اعراض التسنين عند الاطفال الرضع

ربما تختلف علامات التسنين عند الاطفال من طفل لآخر؛ فبعض الأطفال تظهر عليهم أعراض شديدة، بينما البعض الآخر تمر عليه تلك المرحلة أهدأ ما تكون، ومن اعراض تسنين الأطفال :

  • تورم وحساسية اللثة
  • بكاء مستمر وتقلبات مزاجية
  • ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم
  • رغبة ملحة في عض أي جسم صلب
  • زيادة إفراز اللعاب خارج الفم
  • تكرار  وضع أصابع اليد داخل الفم
  • اضطرابات النوم والشهية
  • شد الأذنين وفرك الخدين 

عادة ما تكون مرحلة تسنين الأطفال مؤلمة في معظم الحالات، لكنها من المفترض أن لا تجعل الطفل يمرض.

لذا يرجى التوجه إلى طبيب الأطفال في أقرب وقت لدى ظهور أحد الأعراض التالية على طفلك:

  • ارتفاع شديد ومستمر في درجة حرارة الجسم. 
  • قيء وإسهال. 
  • طفح جلدي بالجسم كله. 
  • نزيف باللثة. 
  • تورم الوجه. 

أشياء يمكنك فعلها لتخفيف اعراض التسنين عند الاطفال الرضع

يمكنك القيام ببعض الأمور التي قد تساعد طفلك في تخفيف الألم المصاحب للتسنين، ومنها:

  • ينصح بإعطاء الطفل لعب صلبة قليلاً وكانت محفوظة بالثلاجة؛ ليقوم بالعض عليها كلما شعر  بتحسس في اللثة، حتى يهدأ الألم والإحمرار. 
  • تناول الفاكهة أو الخضروات الصلبة الباردة، أو بعض المقرمشات قليلة السكر؛ إذ تساعد كثرة تناولها على تحفيز بزوغ الأسنان بشكل أسرع. 
  • قومي بتدليك لثة طفلك بقطعة قماش مبللة بالماء البارد، وإذ لم تجدي بللي أحد أصابعك ودلكي لثة طفلك به. 

تجنبي استخدام أدوات تسنين الأطفال التي قد تؤذي طفلك، كأن تكون مصنوعة من مادة بلاستيكية شديدة الصلابة فيمكن أن تجرحه؛ لذا يفضل أن تكون الأدوات واللعب التي تحفز التسنين مصنوعة من المطاط.

هل جل التسنين للرضع آمن؟

تنصح هيئة الغذاء والدواء (FDA) الوالدين بعدم استخدام جل التسنين الذي يحتوي على مادة benzocaine للأطفال تحت سن السنتين، لأنه ذو تأثير طفيف يكاد لا يذكر في تخفيف ألم اللثة المصاحب للتسنين، وإذا ما تم ابتلاعه من قبل الطفل فإنه يسبب الشعور بالتنميل وصعوبة البلع لاحتواءه على مادة البنزوكين المخدرة.

بالإضافة إلى ارتباط استخدام جل التسنين بظهور أعراض جانبية نادرة لكنها خطيرة؛ إذ يمكن أن يؤدي إلى الإصابة باضطراب يُحدث نقص حاد في أكسجين الدم. 

لذلك فإن جرعة قليلة من مسكن الألم، كالباراسيتامول مثلاً، قد تفي بالغرض لكن بعد استشارة الطبيب أيضاً. 

كما يفضل تجنب إعطاء الطفل مسكن الايبوبروفين قبل عمر ٦ أشهر. 

أما إذا قمتِ بإعطاء جل التسنين لطفلك، اطلبي المساعدة الطبية العاجلة لدى شعور الطفل بإحدى الأعراض الآتية :

  • تشنجات عصبية. 
  • صعوبة في التنفس. 
  • الخمول وكثرة النوم. 
  • ضعف العضلات. 
  • إمساك وصعوبة في التبول. 
  • التهيج الجلدي. 

نصائح للعناية بأسنان طفلك

ربما تندهشين إذا أخبرناك بضرورة الإعتناء بأسنان طفلك من قبل بزوغها، لكن ذلك في الواقع من الأمور الهامة وتتم على النحو التالي :

  • قومي بعمل تدليك للثة طفلك باستخدام قطعة شاش مبللة، على الأقل مرة يومياً. 
  • بعد أن تبدأ أول سِنة بالظهور في فم طفلك، استمري على تنظيفها بالطريقة السابقة، ويفضل أن يكون ذلك بعد الرضاعة أو تناول الطعام مرتين يومياً. 
  • بعد إتمام طفلك عامه الأول، استبدلي قطعة الشاش بفرشاة أسنان ناعمة خاصة بالأطفال، ويمكن استخدامها إما مبللة بالماء فقط أو يوضع عليها مسحة صغيرة من معجون الأسنان الخالي من الفلورايد. 
  • يفضل عدم تناول ببرونة الحليب أثناء النوم؛ لأن ذلك قد يصيب طفلك بما يعرف بتسوس الرضاعة؛ لذا يفضل أن تكون الببرونة مملوءة بالماء. 
  • من الضروري المتابعة مع طبيب أسنان للأطفال؛ حتى يقوم بعمل جلسة فلورايد للأسنان، ولفحص أسنان طفلك دورياً، وذلك منذ بداية ظهورها. 

وفي النهاية نأمل أن نكون قد أفدناكِ ولو قليلاً في رحلة الإعتناء بطفلكِ. 

المصدر
https://www.medicinenet.com/teething/article.htmhttps://www.mouthhealthy.org/en/az-topics/t/teethinghttps://www.webmd.com/parenting/baby/teething-symptoms-remedies
زر الذهاب إلى الأعلى