اعراض الذهان واسبابه وعلاجه

تؤثر الاضطرابات العقلية والنفسية تأثيراً بالغاً على حياة المريض ومن حوله، وقد يصل هذا التأثير إلي أن يصبح مهدد للحياة إذا لم يُشخص الاضطراب جيداً وتؤخذ خطوات جدية في علاجه. ومرض الذهان هو أحد تلك الاضطرابات التي نحن بصدد الحديث عنها اليوم، فتابع معنا.

ما هو مرض الذهان؟

الذهان هو أحد الاضطرابات النفسية التي تصيب العقل وتؤثر على رؤيته للأمور، وربما تجد الشخص المصاب بالذهان يتخيل، ويرى، ويسمع أشياء غير موجودة في الحقيقة.

يعد الذهان عرض لبعض العوامل الخارجية مثل الضغط النفسي، وإدمان بعض المواد المخدرة.

اسباب الذهان

لم يتوصل الأطباء بعد إلي الأسباب المؤدية إلي الذهان، لكن هناك بعض العوامل التي ربما تكون سبب في ظهور اعراض الذهان، ومن أهمها:

1. الجينات الوراثية

ربما يحمل بعض الأشخاص الجينات التي قد تظهر اعراض الذهان وقد لا تظهره، فمن الممكن أن تحمل جينات الذهان ولا يظهر عليك أي أعراض.

2. الأدوية والكحوليات

تناول بعض أنواع الأدوية مثل الأمفيتامين “Amphetamines” وكذلك إدمان تناول الكحوليات يحفز من ظهور اعراض الذهان.

ترتبط الأدوية المثبطة للجهاز العصبي المركزي وكذلك المنشطة له ارتباطاً وثيقاً بأعراض الذهان التي قد تستمر حتى بعد إقلاع المريض عن تناول تلك المواد الإدمانية الخطيرة.

3. الصدمة النفسية

ربما يؤثر موت شخص عزيز أو حدوث أي صدمة سلبياً على النفسية مما يتسبب في ظهور اعراض الذهان، ويلعب عمر المريض ونوع الصدمة النفسية دوراًَ هاماً تحديد في شدة الأعراض.

4. بعض الأمراض

يحفز الإصابة ببعض الأمراض مثل أورام المخ، والزهايمر، ومرض باركنسون، والإيدز ظهور اعراض الذهان، ويحدث ذلك أيضاً مع الحالات المرضية التالية:

5. الصرع

ربما يعاني المريض بنوبات صرع متكررة من اعراض الذهان التي يمكن علاجها باستخدام الأدوية المضادة للذهان مثل “Risperidone” تحت إشراف الطبيب.

6. نقص هرمونات الغدة الدرقية

يصاحب نقص إفراز هرمونات الغدة الدرقية تأثيراً واضحاً على المخ مما يؤدي إلى الإصابة باعراض الذهان  كالهلاوس، والأوهام، والتغيرات التي تحدث في طعم ورائحة الأشياء.

يحدد فحص هرمونات الغدة الدرقية نسبة النقص فيها، ويمكن علاجه بأخذ هذا الهرمون على هيئة دواء مما يساعد كثيراً في تخفيف أعراض اضطراب الذهان.

7. التغيرات الهرمونية

عدم التوازن الهرموني الذي يحدث في مرحلة التبويض وما قبل بداية الطمث لدى النساء قد يتسبب في ظهور اعراض الذهان كالهلاوس والمعتقدات السلبية الخاطئة.

يساعد العلاج السلوكي المعرفي والأدوية المضادة للذهان على التغلب على تلك الحالة.

يمكن أن يكون مرض الذهان من أعراض بعض الاضطرابات العقلية الأخرى مثل انفصام الشخصية واضطراب ثنائي القطب.

اعراض الذهان

لا تظهر أعراض الذهان فجاءةً، لكن هناك عدة إشارات تظهر تدريجياً تمهد لتلك الأعراض، وعادةً ما يشعر الناس حول المريض بتلك الإشارات أولاً. ومن تلك الأعراض:

1. اعراض تحذيرية ما قبل الذهان

تبدأ تلك الأعراض بتغيرات طفيفة في رؤية الشخص وطريقة تفكيره، وقد يلاحظ المريض ذلك بنفسه أو يلاحظه المحيطون به، ومن أوضح تلك الأعراض:

  • تراجع في معدل الأداء الوظيفي وفي الممارسات اليومية.
  • صعوبة في التركيز والتفكير بوضوح.
  • الشعور بالريبة وعدم الارتياح للمحيطين.
  • إهمال الاعتناء بالذات والنظافة الشخصية.
  • ميل إلى الوحدة وقضاء أغلب اليوم بعيداً عن الناس.
  • المبالغة في ردود الأفعال إزاء المواقف التي لا تستدعي ذلك، أو عدم العكس تماماً؛ أي عدم الإحساس بأي مشاعر على الإطلاق.

2. اعراض الذهان المبكر

تشمل أعراض الذهان المبكر ما يلي:

  • ربما يرى المريض أو يسمع، أو يشم، أو يتذوق أشياء غير موجودة في الواقع.
  • التمسك ببعض الأفكار والمعتقدات الغير منطقية في الحقيقة.
  • الانعزال التام عن الأهل والأصدقاء.
  • تشتت الانتباه، وعدم القدرة على التفكير بوضوح.
  • قد يدخل المريض في حالة من عدم الاستجابة لأي مثير خارجي؛ كأن يتحدث إليه أي شخص فلا يستجيب المريض إليه.

3. اعراض نوبات الذهان

تتضمن نوبات الذهان الأعراض المذكورة آنفاً بالإضافة إلى الأعراض التالية:

  • الهلاوس

يشعر مريض الذهان بهلاوس سمعية؛ فيسمع أصوات أشخاص وأشياء غير موجودة في الحقيقة، وكذلك هلاوس حسية؛ فيشعر بأحاسيس ومشاعر غريبة يصعب عليه وصفها.

كما يشعر أيضاً بهلاوس بصرية؛ فيرى أشخاصاً غير موجودين في محيطه، ويرى الأشياء بأشكال غريبة على غير حقيقتها.

  • الأوهام

يتبنى مريض الذهان بعض الأفكار والمعتقدات الغير منطقية؛ كأن يكون لبعض الأحداث معاني منافية للواقع، أو الزعم بأن لديه قوة خارقة عن العادة.

كيف يمكن تشخيص مرض الذهان؟

يُشخص مريض الذهان من خلال التقييم النفسي له بمجموعة من الأسئلة يطرحها عليه الطبيب مع مراقبة تصرفاته وردود أفعاله، وقد يُطلب منه مجموعة من الفحوصات والأشعة لمعرفة ما إذا كان هناك مرض آخر أو مشكلة صحية ما هي السبب في حدوث اضطراب الذهان.

تشخيص اضطراب الذهان في الأطفال والمراهقين

ربما يصعب قليلاً على المحيطين بمرضى الذهان من الأطفال أو صغار السن الانتباه لوجود اضطراب ما؛ إذ إنه قد يختلط عليهم عَرض الهلاوس التي يراها ويسمعها مريض الذهان من أعراض هذا الاضطراب وما يتخيل الأطفال وجوده من أشخاص وأشياء للتفاعل معها وذلك من سمات تلك المرحلة.

لذلك يبقى اللجوء إلى الطبيب هو الحل الأفضل في حالة الشك في إصابة الأطفال والمراهقين باضطراب الذهان.

علاج الذهان

يفضل الإسراع في اتخاذ خطوات جادة في علاج الذهان بمجرد ظهور أعراضه، وعدم ترك الحالة حتى تتفاقم الأمور وتتأثر علاقات المريض بمن حوله.

ينقسم علاج الذهان إلى قسمين، وهما:

1. علاج دوائي

يعتمد وصف الطبيب للدواء على السبب المؤدي إلى ظهور اعراض الذهان؛ فقد توصف أدوية مضادات الذهان لتخفيف أعراضه.

قد لا يكون العلاج الدوائي كافٍ مع بعض الحالات إذا كانت الحالة متفاقمة لدرجة أن المريض أصبح يمثل خطورة على نفسه والآخرين؛ لذلك من الأفضل احتجازه في مستشفى لتلقي الإجراءات الطبية اللازمة.

2. علاج نفسي

ينقسم العلاج النفسي للذهان إلى عدة أقسام:

  • العلاج السلوكي المعرفي

يساعد هذا النوع من العلاج المريض على إدراك أعراض الذهان والتعامل معها بطريقة صحيحة بجانب العلاج الدوائي.

العلاج النفسي الداعم

يساعد هذا النوع من العلاج على التعايش مع أعراض الذهان ومحاولة التحكم فيها، كما يمنح المريض أفكار صحية للتعامل مع هذا الاضطراب.

  • العلاج المعرفي الداعم

يستخدم في تلك الطريقة العلاجية بعض التمارين مع مجموعة من الأفراد لمساعدة المريض على الإدراك والتفكير بشكل أفضل.

  • الدعم النفسي العائلي

يمنح الدعم النفسي الذي يقدمه الأهل والأصدقاء للمريض قدرة نفسية كبيرة على تجاوز الذهان وأعراضه المزعجة.

الرعاية التخصصية

يجمع هذا النوع من العلاج بين استخدام الدواء والعلاج النفسي مع مجموعة من الأفراد في فرق داعمة.

هل يشفى مريض الاضطراب الذهاني؟

يشفى معظم مرضى الذهان تماماً مهما كانت الحالة معقدة إذا التزموا بجلسات العلاج النفسي والعلاج الدوائي حسب تعليمات الطبيب المعالج.

قد لا تكون تبعات الاضطراب الذهاني بنفس خطورة تلك التبعات التي تسببها الاضطرابات النفسية الأخرى، لكنها ربما تعيق المريض عن ممارسة حياته طبيعياً وتؤثر أيضاً على علاقته بالآخرين؛ لذلك فإن الإسراع بالعلاج المبكر فور اكتشاف اعراض الذهان هو الحل الأمثل لتجنب تلك التبعات.

المصدر
https://www.webmd.com/schizophrenia/guide/what-is-psychosis https://www.healthline.com/health/psychosis https://www.medicalnewstoday.com/articles/248159
زر الذهاب إلى الأعلى