الأمراض المزمنة… الوقاية والعلاج

هى مجموعة من الأمراض لا تنتقل بالعدوى من شخص لآخر

الأمراض المزمنة هي أمراض تدوم فترات طويلة وتتطور بصورة بطيئة عموما.

تأتي الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان والأمراض التنفسية المزمنة والسكري في مقدمة الأسباب المؤدية للوفاة فى شتى أنحاء العالم.

تسمى الأمراض المزمنة أيضا الأمراض غير السارية أو الأمراض غير المعدية، وهي مجموعة من الأمراض لا تنتقل بالعدوى من شخص لآخر، فهى ليست ناجمة عن بكتيريا أو فيروسات، وتكون الإصابة بها عادة صامتة.

وفقا لما ذكرته منظمة الصحة العالمية، تتسبب الأمراض المزمنة سنويا في ما يقرب من 36 مليون وفاة عالميا، وتؤثر هذه الأمراض على نوعية حياة الأفراد وهذا بدوره يؤثر على الأسرة والمجتمع وميزانية الدولة، لأنها تتطلب تعاطي الأدوية لفترات طويلة ومستمرة، وخصوصا أن تكلفة الأدوية التى توصف للأمراض المزمنة عالية.

 أنواع الأمراض المزمنة

تتضمن الأمراض المزمنة مجموعات رئيسية يمكن تقسيمها على النحو الآتي:

أمراض القلب

هى فئة واسعة من الأمراض التى تؤثر على أداء القلب والدورة الدموية، وتشمل “عدم انتظام ضربات القلب والنوبات القلبية وأمراض القلب الخلقية وفشل القلب والذبحة الصدرية غير المستقرة والصدمة القلبية”.

ارتفاع ضغط الدم

هو مرض غير معدى يتم تشخيصه عادةً عندما تكون القراءة الانقباضية أعلى من 140، أو القراءة الانبساطية أعلى من 90، وأسبابه تشمل “تناول الملح المفرط والتدخين ومرض السكرى والسمنة وأمراض الكلى”.

داء السكري

يؤثر داء السكرى على الطريقة التى يستخدم بها الجسم جلوكوز الدم، وينقسم إلى نوعين، الأول يتطور عندما يدمر جهاز المناعة الخلايا المنتجة للإنسولين فى البنكرياس، مما يسمح بتراكم الجلوكوز فى الدم، والنوع الثانى من السكرى تقاوم خلايا الجسم الإنسولين وتسبب زيادة فى مستوى الجلوكوز فى الدم.

الزهايمر

يعتبر الزهايمر السبب الرئيس للإصابة بالخرف بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، وتتطور الأعراض من فقدان الذاكرة لتشمل صعوبة إدارة الأموال والمهام اليومية والتخبط والأوهام وفقدان التحكم فى وظائف الجسم.

هشاشة العظام

مرض ينتج عن انخفاض كتلة العظام، حيث تضعف العظام وتصبح هشة وتتحطم من أى سقوط طفيف أو حركة، وهو غير معدٍ، وتعد نسبة إصابة النساء بهشاشة العظام أعلى من نسبة إصابة الذكور، ومن أهم عوامل الخطر التى تزيد فرصة الإصابة بالمرض “انخفاض مستويات هرمون الجنس وعدم النشاط والتدخين والأمراض مثل التهاب المفاصل الروماتويدى”.

السرطان

مرض غير معدى يصيب كل الأعمار، وتعد أكثر أنواع السرطانات شيوعًا بين النساء “سرطان الثدى والرئة وسرطان القولون والمستقيم”، أما السرطانات الأكثر شيوعًا بين الرجال “سرطان البروستات والرئة وسرطان القولون والمستقيم”، كما يعد سرطان الرئة فى أعلى القائمة لوفيات السرطان بين الرجال والنساء.

وتتم الرعاية الفعالة للأمراض المزمنة من خلال سلسة تتضمن خطوات محددة:

  1. فهم المشكلة وتحديد أعراض المرض يساهمان في إدارة المرض بشكل فعال، وتغيير سلوكيات هائلة تقلل من تقدم المرض.
  2. اعتماد مبادئ توجيهية لكيفية رعاية المرضى، وتكون معتمدة من هيئات طبية عالمية
  3. تثقيف وتعليم المرضى الذين يعانون من الأمراض المزمنة بضرورة الالتزام بالنظم العلاجية
  4. فهم الهدف من العلاج لتحسين رعاية حياة المريض وبالتالي تحسين النتائج السريرية
  5. التأكد من تحسين نتائج المرضى للوصول إلى أفضل رعاية.

تشخيص الأمراض المزمنة

يكون ذلك من خلال مجموعة من الاختبارات، بالإضافة إلى مراجعة التاريخ المرضي والأعراض.

يساعد التشخيص المبكر لكثير من الأمراض يساعد في الشفاء وتجنب حدوث المضاعفات.

ومن أبرز طرق التشخيص ما يلي:

التصوير: ويتم باستخدام الأشعة التقليدية أو الأشعة السينية أو الأشعة فوق الصوتية او التصوير بالرنين المغناطيسي.

التنظير: وتتم باستخدام أنبوب طويل مع كاميرا، ويستخدم عادة لتشخيص أمراض الجهاز الهضمي.

اختبارات الدم: ويتم بأخذ عينات من الدم وإجراء الاختبار اللازم، وتستخدم فى مرض السكري لتحديد مستوى السكر التراكمي فى الدم.

الخزعة: وتتم بأخذ جزء صغير من نسيج العضو للفحص باستخدام الميكرسكوب.

الوقاية من الأمراض المزمنة

للحد من الأمراض المزمنة لا بد من التقليل من العوامل المرتبطة بها، وذلك من خلال تغيير النمط الغذائى وأسلوب الحياة.

ومن أبرز العوامل السلوكية التى يمكن تغييرها:
  1. الإقلاع عن التدخين
  2. تقليل الوزن والابتعاد عن السمنة.
  3. التقليل من تناول الملح والقهوة والكحول
  4. ممارسة الرياضة عدة مرات فى الأسبوع.
  5. تقليل تناول السكريات والأطعمة المصنعة.
  6. تناول كمية أقل من اللحم، وتجنب تناول اللحوم الحمراء.

علاج الأمراض المزمنة

يتطلب علاج الأمراض المزمنة الالتزام ببرنامج علاج متخصص لكل مريض كونها تستمر لفترات طويلة، وذلك بهدف السيطرة على الأعراض ومنع تقدم المرض، ومساعدة المريض لعيش حياة هادئة بلا مشاكل، وفيما يأتي نبذة عن علاج بعض الأمراض:

ارتفاع ضغط الدم: يتضمن العلاج تغيير فى نمط الحياة، بالإضافة إلى استخدام الأدوية، ومن أهمها مدرات البول وحاصرات بيتا و ألفا الأدرينالية وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين وحاصرات قنوات الكالسيوم.

السكري: تتم السيطرة على مستوى السكر فى الدم باتباع برنامج الأكل الشخصي الذي يتم تصميمه وفقا لاحتياجات المريض، بالإضافة إلى الأدوية مثل الإنسولين والأدوية التى تؤخذ عن طريق الفم.

السرطان: يعتمد نوع العلاج اللازم على نوع ومرحلة ومكان السرطان، ومن الطرق الشائعة لعلاجه:

– العلاج الكيميائي باستخدام أدوية قوية لقتل الخلايا السرطانية.

– العلاج المناعي وهو نوع بيولوجي تستخدم فيه المواد المصنوعة من الكائنات الحية.

– الجراحة ويتم خلالها استئصال الورم بأكمله.

– الإشعاع ويستخدم جسيمات أو موجات عالية الطاقة لتدمير الخلايا السرطانية أو إتلافها.

زر الذهاب إلى الأعلى