الاستسقاء | أنواعه وأسبابه

ما هو الاستسقاء؟

الاستسقاء هو تجمع السائل بكمية كبيرة في تجويف ما بالجسم، قد يكون هذا التجمع في تجويف البطن، فيُطلق عليه استسقاء البطن، ويحدث غالبًا نتيجة مرض شديد في الكبد لذلك يُطلَق عليه أحيانًا الاستسقاء الكبدي، وقد يكون في الدماغ فيُسمى الاستسقاء الدماغي، وقد يكون حول الرئتين فيقال له استسقاء الرئة.

الاستسقاء لا يُعد مرضًا في ذاته، إنما هو عرض لمرض في أحد أجهزة الجسم المختلفة، لذلك فإن مصطلح “مرض الاستسقاء” يُعد مصطلحًا غير دقيق.

سنلقي الضوء في هذا المقال على استسقاء البطن، والاستسقاء الدماغي، ونتعرف على أسباب وأعراض كل منهما، ونجيب على بعض الأسئلة التي قد تجول بخاطرك أثناء القراءة..

استسقاء البطن

أسباب استسقاء البطن

يتجمع السائل في تجويف البطن غالبًا كأحد نتائج ارتفاع ضغط الدم في الوريد البابي، ويُعد تليف الكبد السبب الأكثر شيوعًا لحدوثه، وبالتالي فإن الأشخاص الأكثر عرضة لتليف الكبد هم في الأغلب الأكثر عرضة للإصابة بالاستسقاء الكبدي، ومنهم:

  • المصابون بالتهاب الكبد «ب» أو «ج».
  • مرضى الكبد الدهني.
  • مدمني الكحوليات.

إلا أنه قد يحدث أيضًا نتيجة قصور في وظائف الكلى، أو بعض أمراض القلب، أو بعض الأورام السرطانية، لكن مريض السرطان لا يصاب عادة باستسقاء البطن إلا في الحالات المتقدمة أو المتكررة.

أعراض استسقاء البطن

حين يصاب المريض بالاستسقاء يتسرب القلق إلى نفسه، خاصة إذا كان مصحوبًا بتدهور في حالته الصحية، فيتوجه إلى طبيبه، ليسأله: هل استسقاء البطن خطير؟ هل الاستسقاء يسبب الوفاة؟

وقبل الإجابة عن هذه الأسئلة لا بد أن نوضح أن خطورة الاستسقاء الكبدي تكمن بصورة أساسية في المرض المسبب له، بالإضافة إلى الآثار الجانبية المترتبة على الاستسقاء في ذاته، إذ أنه قد يسبب بعض الأعراض التي قد تمثل خطرًا على المريض، سنعرض لكم في السطور التالية بعض أعراض استسقاء البطن:

  • انتفاخ، وزيادة حجم البطن، مع إحساس بالامتلاء.
  • زيادة الوزن.
  • ضيق في التنفس.
  • غثيان وقيء.
  • فقدان الشهية، وصعوبة في الهضم.
  • تورم في الساقين والكاحلين والقدمين.

علاج الاستسقاء البطني

ينصح المريض عادة باتباع بعض النصائح الطبية التي تقلل حجم السوائل المتجمعة في الجسم، وبالتالي تسهم في علاج الاستسقاء وتورم القدمين أيضًا، إلا أن بعض الحالات قد تحتاج إلى علاج سريع للاستسقاء؛ ما قد يضطر الأطباء إلى بعض الإجراءات الجراحية أو شبه الجراحية.

في السطور القادمة نقدم للمريض بعض النصائح التي تخفف معاناته:

  • الحرص على تناول الأطعمة قليلة الصوديوم، مع تجنب البدائل المحتوية على البوتاسيوم؛ إذ إن بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الاستسقاء قد ترفع مستوى البوتاسيوم في الدم.
  • تقليل شرب السوائل.
  • تجنب تناول الكحوليات.
  • قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية المدرة للبول، والتي تساعد على تقليل كمية السوائل في الجسم، التزم بتناولها بالجرعات والمواعيد التي يحددها لك الطبيب.

أما في الحالات التي يعاني فيها المريض من ضيق التنفس، فقد يحتاج إلى علاج سريع للاستسقاء، في هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى عملية البزل، وفيها يسحب كمية كبيرة من السائل الموجود في البطن، مستحدماً إبرة خاصة لهذه العملية، تجرى تحت تأثير مخدر موضعي.

الاستسقاء الدماغي

هو تجمع السائل النخاعي في بطينات المخ، ولذلك يسميه البعض استسقاء المخ، ويحدث نتيجة عدم التوازن بين إنتاج السائل النخاعي وتصريفه، وكلما زادت كمية السائل، زاد الضغط على المخ؛ مما قد يؤدي إلى تلف أنسجته.

أسباب استسقاع الدماغ

  • الانسداد: وهو السبب الأكثر شيوعًا، إذ يحدث انسدادًا جزيئًا في سريان السائل النخاعي سواء من بطين إلى آخر، أو من بطينات المخ إلى الفراغات المحيطة به، فيتراكم السائل النخاعي، ويضغط على المخ.
  • ضعف امتصاص السائل النخاعي: وهو السبب الأقل انتشارًا، وينتج غالبًا عن التهاب في أنسجة المخ بسبب مرض أو إصابة.
  • زيادة الإنتاج: نادرًا ما يكون سبب استسقاء المخ هو زيادة تكوين السائل النخاعي أكثر من القدرة على امتصاصه.

أنواع استسقاء الدماغ

  • استسقاء الرأس الخَلقي: يولد الطفل به، ويمكن تشخيصه بالموجات فوق الصوتية أثناء فترة الحمل، وقد يكون ناتجًا عن خلل في تكوين المخ، يؤدي إلى إعاقة سريان السائل النخاعي.
  • الاستسقاء المكتسب: ويظهر عند الأطفال أو البالغين، وقد ينتج عن مرض أو إصابة بالمخ.
  • استسقاء الضغط الطبيعي: يحدث في كبار السن، وقد ينتج أيضًا عن عدوى أو مرض أو إصابة بالمخ، إلا أنه في كثير من الحالات لا تكون أسبابه واضحة.

أعراض استسقاء الدماغ

تتفاوت أعراض الاستسقاء الدماغي نسبيًا حسب العمر الذي تبدأ فيه الإصابة.

في المواليد:

تظهر الأعراض عند المواليد في صورتين:

  • تغيرات في الرأس
  1. حجم الرأس أكبر من المتوقع في عمره.
  2. معدل نمو حجم الرأس أكبر من الطبيعي.
  3. انتفاخ اليافوخ، الذي قد يكون رخوًا أو متوترًا.
  • العلامات والأعراض الجسدية
  1. غثيان وقيء.
  2. خمول ونعاس.
  3. تصلب وتقلص بالعضلات في الأطراف السفلية.

في الأطفال والبالغين:

  • الأعراض الجسدية
  1. الصداع: يُعد الصداع أحد أهم أعراض استسقاء المخ عند الأطفال والبالغين، ويكون في أشد حالاته عند الاستيقاظ من النوم صباحًا، فإذا جلس المريض قليلًا يتحسن الصداع تدريجيًا، إلا أنه مع تطور الحالة قد يصير الصداع مستمرًا طوال اليوم.
  2. آلام الرقبة.
  3.  ضعف الإبصار.
  4.  زيادة غير طبيعية في حجم الرأس.
  5. قيء وغثيان.
  6. صعوبة في المشي، وفقدان التوازن.
  7. فقدان الشهية.
  8. عدم القدرة على التحكم في البول والإخراج.
  • تغيرات سلوكية ومعرفية
  1. توتر.
  2. تدهور في الأداء المدرسي.
  3. تراجع في المهارات المكتسبة من قبل، مثل: المشي والكلام.

في كبار السن:

  • عدم التحكم في البول.
  • فقدان الذاكرة.
  • صعوبة المشي.

علاج استسقاء المخ

يعد العلاج الجراحي هو العلاج الأساسي لهذه الحالات، ومن هذه الجراحات:

التحويلة: وهي العملية الأكثر انتشارًا لعلاج هؤلاء المرضى، خاصة المواليد، وبعض حالات استسقاء المخ عند كبار السن، وتجرى تحت مخدر عام.

وفيها يستخدم أنبوب به صمام لتحويل مسار السائل النخاعي من المخ _بمعدل معين وفي اتجاه واحد_ إلى أحد تجويفات الجسم، حيث يسهل امتصاصه، فيقل الضغط داخل المخ.

فغر البطين الثالث بالمنظار: تجرى هذه العملية أيضًا تحت مخدر عام، وتعد بديلًا عن عملية التحويلة، وتتميز عنها بأن احتمالات الإصابة بالعدوى فيها أقل، إلا أنها قد لا تناسب بعض المرضى.

كم يعيش مريض الاستسقاء؟ وهل الاستسقاء يسبب الوفاة؟

ربما تتبادر تلك الأسئلة إلى ذهن القارئ الآن، لكن كما ذكرنا في المقال فإن للاستسقاء أسبابًا مختلفة، وأماكن مختلفة في الجسم، لذلك لايمكننا التعميم على جميع الحالات وإنما يمكننا الحديث عن كل نوع على حدى.

دعونا نبدأ بالحديث عن الاستسقاء البطني، إذ يتوقع أن تختلف إجابة السؤال حسب سبب الاستسقاء، لكن بصفة عامة فإنه يتوقع لمريض الاستسقاء الناتج عن تليف الكبد أن يعيش بين ٢٠ إلى ٥٨ أسبوعًا.

أما بالنسبة لمريض استسقاء المخ، الذي لا يخضع للعلاج، فإن حوالي ٥٠٪ من المواليد المصابين به يتوفون قبل سن ٣ سنوات، و٨٠٪  من المصابين يتوفون قبل أن يصلوا إلى سن البلوغ، إلا أن العلاج يُحسٌِن كثيرًا من هذه النتائج.

وفي النهاية كانت هذه إطلالة سريعة عرفنا من خلالها ما هو الاستسقاء أو ما يسميه البعض “مرض الاستسقاء”، كذلك تعرفنا على بعض أنواعه، وأعراض كل نوع ، ونبذة عن علاجه، ولعلنا نكون قد أجبنا على ما يدور في أذهانكم من أسئلة حوله.

دمتم بصحة وعافية.

بواسطة
د. إلهام عقيل
المصدر
https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/asciteshttps://my.clevelandclinic.org/health/diseases/14792-ascites#symptoms-and-causeshttps://www.nhs.uk/conditions/hydrocephalus/https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/hydrocephalus/symptoms-causes/syc-20373604https://www.vaidam.com/knowledge-center/intestine/life-expectancy-patients-ascites#:~:text=The%20average%20life%20expectancy%20of,varies%20from%2020%2D58%20weeks.
زر الذهاب إلى الأعلى