التهاب الزائدة الدودية، حالة لا تحتمل التأخير

لاحظ أحمد على صديق عمله تغير وجهه وعدم قدرته على التركيز في العمل، وعند سؤاله أخبره صديقه بأنه يشعر بألم شديد في الجزء الأيمن أسفل البطن منذ أمس، وأنه كلما ضغط على بطنه ازداد الألم سوءًا، فتبادر إلى ذهن أحمد على الفور إمكانية معاناة صديقه من التهاب الزائدة الدودية، ونصحه بالتوجه إلى الطبيب على الفور.

فماذا يقصد أحمد بالتهاب الزائدة الدودية، وما هي أسبابه وطرق علاجه، ولماذا انزعج أحمد وشعر بالقلق على صديقه، ونصحه بسرعة التوجه إلى الطبيب، هذا ما سنعرفه من خلال هذا المقال.

الزائدة الدودية أين تقع؟

تظهر الزائدة الدودية (Appendix) في شكل أنبوب رفيع عند التقاء الأمعاء الدقيقة مع الأمعاء الغليظة، في أسفل الجانب الأيمن من البطن.

لم يحسم الأطباء حتى الآن وظيفة الزائدة الدودية، لكنهم يرجحون أن وجودها هامٌ من أجل الحفاظ على الصحة العامة.

ما اسباب التهاب الزائدة الدودية؟

تصاب الزائدة الدودية بالالتهاب (Appendicitis)، عند تعرضها لعدوى بكتيرية من خلال:

  • وجود عدوى في البطن بدايةً، ثم انتقالها إلى الزائدة الدودية.
  • وجود بقايا من البراز المتصلب في الأمعاء.

يؤدي انسداد الغشاء المُبطن للزائدة إلى مساعدة البكتيريا في التكاثر بمعدل سريع، الأمر الذي يؤدي إلى التهاب الزائدة وتورمها، وتكون الخلايا الصديدية بها.

إذا لما يحدث التدخل الطبي السريع في هذه الحالة، قد يؤدي ذلك إلى انفجار الزائدة الدودية، وتعريض حياة صاحبها إلى الخطر.

اعراض الزائدة الدودية

يُفصح التهاب الزائدة الدودية عن وجوده عن طريق العديد من الأعراض الشائعة مثل:

  • الشعور بألم مفاجئ تتفاوت شدته، في الجانب الأيمن من البطن.
  • ظهور ألم حول سرة البطن، وانتقال هذا الألم إلى الجانب الأيمن أسفل البطن.
  • الشعور بالغثيان، والقيء.
  • فُقدان الشهية.
  • ارتفاع في درجة حرارة المصاب، والازدياد التدريجي كلما تطور المرض حتى يصل إلى الحُمى.
  • احمرار الوجه.
  • تقلبات الجهاز الهضمي، والإصابة بالاسهال أو الامساك.
  • الشعور بالانتفاخ في البطن.
  • وجود غازات 
  • استمرار الألم، وزيادته أثناء المشي، أو السعال.

قد يختلف مكان الشعور بألم الزائدة الدودية عند النساء الحوامل، إذ تشعر به المريضة عند الجزء الأعلى من المعدة نتيجة ارتفاع مكان الزائدة الدودية أثناء الحمل.

تتشابه اعراض الزائدة الدودية، والعديد من مسببات الأمراض مثل:

  • التهاب المعدة والامعاء Gastroenteritis.
  • متلازمة القولون المتهيج Irritable bowel syndrome.
  • ألم الامساك Constipation.
  • التهاب المثانة Bladder infection.
  • داء كرون Crohn’s disease.
  • وجود عدوى في منطقة الحوض Pelvic infection.

تتشابه كذلك اعراض الزائدة الدودية عند النساء مع العديد من مسببات الألم النسائية مثل:

  • ألم الحيض.
  • حدوث حمل خارج الرحم Ectopic pregnancy.
  • التهابات الحوض Pelvic inflammatory disease.

مضاعفات التهاب الزائدة الدودية

قد يؤدي التأخير في علاج التهاب الزائدة الدودية، وعدم التدخل الطبي في الوقت المناسب إلى حدوث مضاعفات خطيرة مثل:

1. انفجار الزائدة الدودية (Ruptured appendix)

يؤدي انفجار الزائدة الدودية إلى انتشار العدوى داخل البطن، والتهاب الغشاء البريتوني (peritonitis)، الأمر الذي يعرض حياة المصاب للخطر.

 يلزم عند حدوث هذه المشكلة سرعة التدخل الجراحي لإزالة الزائدة الدودية وتنظيف البطن.

علامات الإصابة بالتهاب الغشاء البريتوني:

  • وجود ألم مستمر شديد في البطن.
  • الإعياء الشديد.
  • ضربات القلب السريعة.
  • سرعة معدل التنفس، أو اللهاث.
  • انتفاخ البطن.

2. ظهور خراج داخل البطن (Pocket of infection abscess)

يمكن أن يؤدي انفجار الزائدة الدودية إلى تكوين خراج داخل البطن، يحتاج المريض في هذه الحالة إلى تركيب أنبوب لتصريف الصديد Pus drainage، ويُترك داخل بطن المريض مدة تصل إلى أسبوعين، مصحوبًا بتناول جرعات من المضادات الحيوية.

يُجري الطبيب هذا الإجراء تحت تأثير التخدير الموضعي، يصاحبه وجود جهاز الموجات الصوتية لتحديد مكان الخراج بدقة، والتأكد من التنظيف الكامل.

بعد التأكد من التخلص الكامل من آثار الخراج، يبدأ الطبيب عملية إزالة الزائدة الدودية جراحيًا.

قد يقرر الطبيب وفقا للحالة التخلص من الخراج و اجراء عملية الاستئصال على الفور.

تشخيص التهاب الزائدة الدودية 

يُعد تشخيص التهاب الزائدة الدودية من الأمور المربكة قليلًا نظرًا للآتي:

  • تشابه العديد من اعراض التهاب الزائده الدودية مع أعراض أمراض أخرى.
  • تظهر اعراض التهاب الزائده كاملة بوضوح على نصف الحالات المصابة فقط.
  • قد يتغير مكان الزائدة الدودية في بعض الأشخاص تغيرًا طبيعًيا Human variations، فنجدها تقع مثلا:
  • في منطقة الحوض.
  • خلف الأمعاء الغليظة.
  • حول الأمعاء الدقيقة.
  • بالقرب من الجزء الأيمن السفلي للكبد.

يحتاج الطبيب العديد من المعلومات للجزم بالتهاب الزائدة مثل:

1. التاريخ المرضي للمصاب، وتوقيت بداية ظهور الأعراض.

2. الفحص الإكلينيكي ويشمل:

  • منطقة البطن، ومراقبة إذا كان الألم يزداد عند الضغط على الجزء الأيمن أسفل البطن.
  • منطقة الحوض عند السيدات لاستبعاد أي أسباب نسائية أخرى.
  • فحص الجزء الأسفل من المستقيم بواسطة الأصبع Digital rectal exam.

3. اختبار دم معملي، للتحقق من وجود عدوى عن طريق ارتفاع عدد كرات الدم البيضاء.

4. اختبار حمل للسيدات.

5. عينة بول للتأكد أن سبب الألم ليس التهاب المثانة، أو وجود حصى في الكلى.

6. فحص بالموجات الصوتية لتوضيح حالة الزائده، ووجود التهاب أو تضخم.

7. الأشعة المقطعية، أو الرنين المغناطيسي للتأكيد التشخيص.

قد يحتاج الطبيب كذلك لإجراء تنظير البطن Laparoscopy، لفحص منطقة البطن والحوض.

قد تحتاج الاختبارت بعض الوقت لظهور النتائج، و هنا ينقسم الأطباء قسمين:

  • قسم يفضل استئصال الزائدة الدودية عند الشك، خوفًا من انفجارها.
  • قسم يفضل انتظار المريض مدة 24 ساعة ومتابعة حالة المريض، وملاحظة الأعراض هل تتحسن أم تزداد سوءًا.

اكلات تسبب التهاب الزائدة الدودية

توارثت الأجيال بعض المعتقدات عن إمكانية الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية بسبب تناول بعض أنواع الطعام، لكن لم يثبت العلم صحة هذا الكلام.

ولعل من أكثر الاعتقادات شيوعًا هي خطورة تناول التوابل الحارة، وبذور الفواكه وبعض النباتات.

ظهر هذا الاعتقاد نتيجة أن بعض التوابل الحارة يمكن أن تسبب ألم شديد في البطن، يحاكي الم الزائدة الدودية.

يمكن على صعيدٍ آخر لبذور الفاكهة والنباتات أن تسبب عسر في الهضم مما يؤدي إلى الشعور بالألم أسفل البطن، وهي مشكلة يمكن تداركها بسهولة عند مضغ الطعام جيدًا قبل البلع. 

علاج الزائدة الدودية 

ينحصر علاج التهاب الزائدة الدودية في سرعة إزالتها جراحيًا فيما يعرف ب استئصال الزائدة الدودية appendicectomy or appendectomy.

إذ لم يحسم التشخيص سبب الالم المستمر للمريض، وكانت الزائدة الدودية محل شك، يلجأ الأطباء إلى استئصالها كذلك، لحماية المريض من احتمالية انفجارها.

طرق استئصال الزائدة الدودية

1. عملية الزائدة عن طريق تنظير البطن (laparoscopy)

الخطوات: 

  • تُجرى هذه العملية تحت تأثير التخدير الكامل للمريض.
  • يشق الطبيب 3-4 شقوق صغيرة في بطن المريض.
  • يدخل الجراح أنبوب داخل البطن من خلال هذه الشقوق، يضخ نوعًا من الغاز يساعد على وجود مساحة للعمل ووضوح الرؤية.
  • يأتي دور منظار البطن، وهو عبارة عن أنبوب به ضوء و ألة تصوير، ينقل المشهد داخل البطن إلى شاشة تليفزيونية أمام الجراح.
  • يُدخل الجراح أدواته الصغيرة لاستئصال الزائدة الدودية.
  • تُخيط هذه الجروح بواسطة الخيوط الطبية.

تتميز هذه الطريقة بسرعة التئام الجرح، وسرعة تعافي المريض. 

2. إزالة الزائدة الدودية عن طريق الجراحة المفتوحة

  يشق البطن في هذه العملية شقا واحدا طويلا في الجزء الأيمن من البطن، وقد يمتد الشق إلى المنتصف في حالة انفجار الزائدة.

متى نلجأ إلى هذه النوع من الجراحة:

  • عند انفجار الزائدة.
  • لدى المرضى الذين تعرضوا لشق مسبق كبير في البطن.
  • إذا لم يتوفر الجراح الماهر الخبير في تنظير البطن.

يُرسل الطبيب الزائدة بعد إزالتها إلى معامل مختصة للتأكد من عدم وجود خلايا سرطانية بها، وهو إجراء روتيني للاطمئنان فحسب، إذ يندر أن تحتوي الزائدة على خلايا سرطانية.

ماذا بعد عملية الزائدة؟

يحتاج المريض إلى فترة يقضيها في المستشفى للملاحظة بعد إجراء العملية، تتراوح مدة هذه الفترة من يوم إلى أسبوع اعتمادًا على:

  • الحالة الصحية للمريض.
  • طريقة إجراء عملية الاستئصال.
  • وجود أي مضاعفات تابعة لانفجار الزائدة.

يستطيع المريض أن يغادر إلى منزله بعد هذه الفترة، ويمكنه العودة إلى ممارسة حياته الطبيعية بعد 4-6 أسابيع كما سيوضح له الطبيب.

قد يعاني المريض في الأيام الأولى بعد الجراحة من الشعور بالألم والكدمات، التي قد تستلزم تناول بعض مسكنات الألم.

قد يشعر المريض بعد إجراء تنظير البطن بألم في الكتفين، هو أمر طبيعي تمامًا، ناتج عن ضغط الغاز المستخدم في العملية.

أما إذا ظهرت أعراض الامساك على المريض، فيمكن تحسين الوضع بتناول كمية كبيرة من الألياف، وشرب الكثير من الماء.

متى تزور الطبيب مرة أخرى بعد عملية استئصال الزائدة؟

تمر عادة الأيام التي تعقب الجراحة بسلام، لكن إذا ظهرت على المريض هذه الأعراض الآتية، يجب الذهاب إلى الطبيب فورًا :

  1. الشعور بالألم الشديد وظهور انتفاخ في البطن.
  2. ارتفاع درجة حرارة المريض.
  3. تكرار القيء.
  4. سخونة مكان الجرح عند اللمس.
  5. خروج إفرازات من مكان الجرح.

إذ تدل هذه العلامات على وجود عدوى خطيرة، تستلزم العلاج الفوري.

مضاعفات تحدث بعد عملية الزائدة الدودية

تُعد عمليات استئصال الزائدة الدودية من أكثر العمليات شيوعًا، و يندر أن ينتج عنها مضاعفات خطيرة، فنجد مثلا في بعض الحالات القليلة ظهور هذه الأعراض:

  • تلوث الجرح.
  • حدوث نزيف تحت الجلد، مما يؤدي إلى ظهور ورم دموي Haematoma، والذي قد ينصرف تلقائيًا في معظم الأحيان.
  • ظهور ندبات مكان الجرح Scarring.
  • تجمع الصديد وظهور خراج.
  • فتق مكان الجراحة Hernia.
  • مضاعفات ناتجة عن التخدير، مثل التحسس، وغيرها.

ختامًا، عزيزي القارىء، إنّ التهاب الزائدة الدودية هو حالة طارئة لا تتحمل التأجيل، ننصحك بالإسراع في زيارة الطبيب أو الذهاب إلى أقرب مستشفى للاطمئنان على صحتك وتلقي العلاج المناسب لدى شعورك بأي ألم أو ظهور أحد اعراض التهاب الزائدة التي ذكرناها في هذا المقال.

المصدر
ِِAppendicitis Diagnosis & treatmentWhat does Appendix do?Appendicitis
زر الذهاب إلى الأعلى