التهاب المهبل | الأسباب والعلاج

يصنف التهاب المهبل ضمن أكثر الحالات التي يتعامل معها أطباء أمراض النساء انتشارا.

تتنوع أسباب التهاب المهبل، وتختلف حسب المرحلة العمرية، وما تتعرض له السيدة من عوامل خارجية، وما قد تتناوله من أدوية، أو تتعرض له من إجراءات طبية.

يدور في ذهن أي سيدة تصيبها الالتهابات المهبلية أسئلة عديدة؛ ما سبب هذه الالتهابات؟ وما علاجها؟ وربما تشعر بالحرج من زيارة الطبيب فتسأل صديقاتها عن علاجات لا تحتاج وصفة طبية للحصول عليها.

إذا مررتي بهذه التجربة من قبل، أو كنت تخشين المرور بها، وتريدين إجابة عن هذه الأسئلة، فتعالي لنقرأ معا هذا المقال في أيقونة طب

أسباب التهاب المهبل وأنواعه

قد يحدث الالتهاب المهبلي نتيجة عدوى بكتيرية، أو طفيلية، أو فطرية، كذلك فإن التغييرات الهرمونية التي تحدث في فترة انقطاع الطمث، وبعض الأمراض الجلدية قد تؤدي إلى حدوث التهابات المهبل.

وفيما يلي نتناول أشهر أنواع وأسباب التهاب المهبل مع مزيد من التفصيل.

الالتهابات المهبلية البكتيرية

تتسبب بعض أنواع البكتيريا في إصابة السيدات بالالتهابات المهبلية، وتتعدد أنواع الالتهابات البكتيرية، ومنها:

  • التهاب المهبل البكتيري bacterial vaginosis

تعيش بعض أنواع البكتيريا الطبيعية في المهبل، فتحميه من العدوى والالتهابات، ومن أشهرها لاكتوباسيلوس.

إذا اختل توازن البكتيريا في المهبل، وضعفت البكتيريا الطبيعية، وزادت أنواع البكتيريا الأخرى، عندها تُصاب السيدة بهذا النوع من الالتهاب.

ويعد الالتهاب البكتيري أكثر أنواع التهابات المهبل شيوعا عند النساء في سن الإنجاب.

  • الكلاميديا chlamydia

تعد الكلاميديا أكثر الأمراض المنقولة جنسيًا انتشارًا، وهي أحد أسباب التهاب المهبل بعد العلاقة الزوجية، وأكثر شيوعًا بين صغيرات السن اللاتي لديهن علاقات جنسية متعددة.

  • السيلان gonorrhea

أحد الأمراض البكتيرية المنقولة جنسيًا، وغالبًا يكون مصاحبًا للكلاميديا.

التهاب المهبل الفطري

هو ثاني أكثر أنواع الالتهابات المهبلية شيوعًا، إذ يصيب حوالي مليون سيدة سنويًا في الولايات المتحدة الأمريكية.

تزداد نسبة الإصابة بالتهابات المهبل الفطرية بين الحوامل، ومريضات السكر.

لا تُعد الالتهابات الفطرية من الأمراض المنقولة جنسيًا، إلا أنها قد تكون أحد أسباب التهاب المهبل بعد العلاقة الزوجية.

يعد فطر الكانديدا أكثر أنواع الفطريات المسبب للالتهابات المهبلية انتشارًا.

التهاب المهبل الطفيلي

أحد الأمراض المنقولة جنسيًا، ويطلق عليه «داء المشعرات»، ويسببه طفيل يُسمى «المشعرات المهبلية».

التهابات المهبل الفيروسية

تعد الفيروسات أحد الأسباب الشائعة للالتهابات المهبلية، وكلها تنتقل جنسيًا، وتعد من أسباب التهاب المهبل بعد العلاقة الزوجية.

من هذه الفيروسات:

  • الهربس ”Herpes simplex virus“.
  • فيروس الورم الحليمي البشري”Human papelloma virus“.
  • فيروس نقص المناعة البشرية ”human immundeficiency virus“.

أنواع أخرى للإلتهابات المهبلية

  • الاتهابات المهبلية التحسسية

وفيها تعاني السيدة من حكة وشعور بالحرقة، وقد تشتكي من وجود إفرازات مهبلية غريبة، دون وجود عدوى بكتيرية أو فطرية أو غيرها.

قد يكون السبب في هذه الحالة هو تعرض المهبل لبعض المواد التي تسبب تهيجه مثل: بعض أنواع الغسول المهبلي، أو الصابون، أو العطور، أو بعض أنواع موانع الحمل التي تُستخدم موضعيًا.

  • التهابات المهبل الضمورية

تحدث نتيجة انخفاض مستوى الهرمونات بالجسم، كما في فترة انقطاع الطمث، أو نتيجة استئصال المبيضين، أو تعرضهما للعلاج الإشعاعي أو الكيماوي.

أعراض التهاب المهبل

تختلف تلك الأعراض باختلاف نوع الالتهاب وسببه، وسنتعرف في السطور القادمة على أعراض التهابات المهبل الأكثر شيوعًا:

أعراض التهاب المهبل البكتيري

قد لا تعاني السيدة في حالة الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري من أي أعراض، ثم تكتشف الإصابة عن طريق المصادفة أثناء الفحص السريري أو المعملي.

أما إذا ظهرت الأعراض فتكون في صورة إفرازات رقيقة، ذات رائحة غير طبيعية، تصفها المريضة بأنها تشبه رائحة السمك، وتكون الرائحة أكثر وضوحًا بعد العلاقة الزوجية.

أعراض الكلاميديا

للأسف فإن معظم المصابات بالكلاميديا ليس لديهن أي أعراض، ما قد يؤخر تشخيص المرض.

قد تعاني المريضة من إفرازات مهبلية، ولكن ليس هذا عرضًا شائعًا في حالات الكلاميديا، لكن الأكثر شيوعًا هو حدوث نزف مهبلي خفيف خاصة بعد العلاقة الزوجية.

أعراض التهاب المهبل الفطري

  • حكة واحمرار وأحياناً تورم في الفرج والمهبل.
  • إفرازات بيضاء سميكة متجبنة، لكن قد تكون سائلة أحيانًا، وليس لها رائحة.
  • بعض التسلخات البسيطة في منطقة الفرج في بعض الحالات.
  • لويحات بيضاء على جدار المهبل وأحيانًا على الفرج.

علاج التهاب المهبل

ما هو أفضل مرهم لالتهاب المهبل؟ هل يمكنني استخدام كريم للالتهابات الخارجية؟ وهل يجب استخدام المضاد الحيوي؟ ما هي أفضل حبوب لعلاج الالتهاب المهبلي؟

تدور في ذهن المريضة كل هذه الأسئلة مباشرة بعد شعورها بأعراض التهابات المهبل، وقد تنقلها إلى صديقاتها قبل أن تصل إلى طبيبها رغبة منها في التخلص السريع من هذه الأعراض.

والحقيقة أنه ليس هناك إجابة واحدة تصلح لكل المريضات، وليس هناك ما يسمى أفضل كريم، أو أفضل حبوب لعلاج التهاب المهبل، إذ يختلف العلاج حسب نوع الالتهاب وشدة الأعراض وغيرها من العوامل، لكن دعينا عزيزتي نتعرف على بعض الأدوية المستخدمة في علاج هذه الالتهابات.

علاج التهاب المهبل البكتيري

لعلاج التهاب المهبل البكتيري، قد يصف لك طبيبك “فلاجيل” في صورة أقراص بالفم أو هلام «چل» يستخدم موضعيًا، أو قد ينصحك باستخدام كريم “كلينداميسين” مهبليًا.

كل هذه الأدوية لا بد لها من وصفة طبية ليتسنى لكِ الحصول عليها من الصيدلية.

علاح الكلاميديا

يوصي الأطباء عادة باستخدام مضاد حيوي لالتهاب المهبل اذا كان سببه عدوى الكلاميديا.

يُعد دوكسيسيكلين 100 مجم مرتين يوميا مدة 7- 14 يومًا، أو أزيثروميسين جرعة واحدة، هي الأدوية الأكثر استخدامًا لعلاج الكلاميديا.

تختفي الأعراض تمامًا خلال أسبوع، ويُنصح بعدم ممارسة العلاقة الزوجية مدة أسبوع على الأقل.

يوصي الأطباء بالاستمرار في تناول المضاد الحيوي حتى لو اختفت الأعراض.

ينصح الأطباء أيضا بأن يتناول الزوج نفس العلاج؛ لتجنب تكرار الإصابة مرة أخرى.

الوقاية من الالتهابات الفطرية

قبل أن نتحدث عن علاج التهاب المهبل الفطري، نود أن نخبرك أنه بإمكانك تجنب الإصابة به إذا أخذتي بعض الاحتياطات، ومنها:

  • تجنبي ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من الألياف الصناعية، واستخدمي بدلًا منها تلك المصنوعة من القطن.
  • تجنبي استخدام الغسول المهبلي؛ لأنه يزيل البكتيريا النافعة التي تحمي من التهابات المهبل.
  • احرصي على تبديل الملابس المبتلة -ملابس السباحة مثلًا- في أسرع وقت ممكن.
  • تجنبي استخدام مزيلات الروائح.
  • لا تفرطي في استخدام المضادات الحيوية.
  • تجنبي ارتداء الملابس الضيقة جدًا.
  • احرصي على تجفيف المنطقة الحساسة دائمًا.

علاج الالتهاب الفطري

رغم أن علاج الالتهابات الفطرية يختلف حسب معدل تكرار الإصابة وشدتها، إلا أن أكثر ما يهم المريضة هو علاج الالتهاب والحكة، إذ قد تسبب لها الحكة حرجًا شديدًا، وربما تؤثر على نشاطها اليومي.

  • علاج الإصابة الخفيفة إلى المتوسطة

إذا كانت الإصابة خفيفة الى متوسطة، ولا تتكرر بصفة مستمرة، فقد يصف لك طبيبك أحد الاقتراحات التالية:

علاج قصير المدى: ويشمل أدوية موضعية مضادة للفطريات، تشتمل على مايكونازول أو كلوتريمازول، تُستخدم مدة ٣ إلى ٧ أيام.

تتوفر هذه الأدوية في صورة كريمات، أو مراهم، أو أقراص أو تحاميل موضعية لعلاج التهاب المهبل والحكة. يمكنك الحصول على بعض هذه الأدوية دون وصفة طبية إذا كنت متأكدة أن ما تعانين منه هو التهابات فطرية.

إذا لم تكوني متأكدة من نوع الالتهاب، أو إذا كنتِ تعانين من حكة شديدة، فلا بد من زيارة الطبيب لإجراء الفحص السريري والفحوصات المعملية -إذا تطلب الأمر ذلك- ليتأكد من التشخيص، ويختار لك أفضل مرهم لالتهاب المهبل يناسب حالتك.

أدوية الجرعة الواحدة: ومنها فلوكونازول (ديفلوكان). تتناول المريضة جرعة واحدة من الدواء بالفم، لكن قد ينصح الطبيب بأخذ جرعتين بينهما ٣ أيام إذا كانت الأعراض شديدة. يُمنع تناول هذه الأدوية للحوامل.

  • علاج التهاب المهبل الشديد المتكرر

إذا كان الالتهاب شديدًا أو متكررًا، فسوف يسألك طبيبك عما تتناولينه من أدوية قد تكون سببًا لذلك، وقد يطلب منكِ بعض الفحوصات المعملية مثل:

  •  فحص السكر بالدم لاستبعاد الإصابة بمرض السكر، الذي قد يكون سببًا لتكرار الإصابة.
  • بعض الفحوصات المعملية لتأكيد نوع الالتهاب.
  • تحاليل لاستبعاد الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

قد يستخدم طبيبك في هذه الحالة نظامًا مختلفًا للعلاج، فتكون فترة استخدامك للعلاج أطول، فبدلًا من استخدام العلاج الموضعي ٣ إلى ٧ ايام، قد يصفه لكِ يوميًا مدة أسبوعين، ثم مرة واحدة أسبوعًا مدة ستة أشهر، وقد ينصحك باستخدام كريم لعلاج الالتهابات الخارجية.

قد يصف لكِ طبيبك كبسولات حمض البوريك المستخدمة موضعيًا في المهبل في الحالات التي تسببها الكانديدا التي تقاوم مضادات الفطريات المعتادة، وقد أوصت «مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها» باستخدامها بجرعة ٦٠٠ مجم يوميًا مدة ١٤ يومًا. لكن كوني على حذر، فهذه الكبسولات قاتلة إن استُخدمت خطأً عن طريق الفم.

علاج التهاب المهبل بالأعشاب

تستجيب نسبة كبيرة من حالات التهاب المهبل للعلاج بالمنزل سواء بالأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، أو بالعلاج البديل بالأعشاب.

وقد أشارت بعض التقارير غير الرسمية إلى أن كثير من النساء تشعرن بتحسن واضح بعد علاج التهاب المهبل بالأعشاب، إلا أنه ليس هناك دلائل علمية على مدى فاعلية هذا النوع من العلاج.

ومن العلاجات المنزلية المستخدمة في التهابات المهبل:

زيت شجرة الشاي

عُرف زيت شجرة الشاي بتأثيره المضاد للفطريات، وقد أثبتت بعض الأبحاث قدرته على قتل بعض أنواعها.

ويمكن استخدامه على شكل تحاميل مهبلية تحتوي على زيت شجرة الشاي، وقد لاحظت بعض النساء تحسنًا في الأعراض إذا استخدمن السدادة المهبلية المضاف إليها زيت شجرة الشاي المخفف.

لكن لا بد من التعامل معه بحذر لأنه قد يسبب تهيجًا بالجلد، كما أن بعض النساء تصاب بالحساسية عند استخدامه، لذلك يُنصح باختباره مخففًا على مساحة صغيرة جدًا من الجلد قبل البدء باستخدامه.

زيت جوز الهند

يتميز بخصائصه المضادة للفطريات، ويمكن استخدام زيت جوز الهند العضوي الخام داخل المهبل، كذلك يمكن استخدامه كدهان لعلاج الالتهابات الخارجية.

الثوم

ذكرت بعض الأبحاث المعملية أن للثوم تأثيرًا قاتلًا لفطر الكانديدا، إلا أنها لم تثبت أن تناوله يعالج الفطريات في المهبل.

كانت هذه لمحة سريعة تناولنا فيها أسباب التهاب المهبل، وأعراضه، وكيفية الوقاية منه وعلاجه، فاحرصي دائما على تجنب مسبباته، واستشيري طبيبك إذا شعرت ببعض هذه الأعراض، ليساعدك على تحديد نوع الالتهاب ووصف العلاج المناسب له.

دمت في صحة وعافية.

بواسطة
د. الهام عقيل
المصدر
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/vaginitis/symptoms-causes/syc-20352470https://www.news-medical.net/health/Vaginal-Flora.aspxhttps://www.webmd.com/women/guide/sexual-health-vaginal-infections#1-2https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/yeast-infection/diagnosis-treatment/drc-20379004https://www.medicalnewstoday.com/articles/317935#home-remedies
زر الذهاب إلى الأعلى