التيستوستيرون – هرمون الذكورة

التستوستيرون هو هرمون موجود في البشر والحيوانات الأخرى أيضا.
سمي هرمون الذكورة لأنه يُصنع بشكل أساسي عند الرجال بواسطة الخصيتين، رغم أن مبيض المرأة ينتجه أيضا ولكن بكميات ضئيلة.

يتحكم الدماغ والغدة النخامية بعمل هذا الناقل الكيميائي الذي ينتقل عبر الدم فور إنتاجه للقيام بوظائف مهمة مختلفة.

وظائف التستوستيرون

يعد التستوستيرون الهرمون الرئيسي المسؤول عن تطور الأعضاء التناسلية الخارجية والخصائص الجنسية الثانوية للذكر.

يؤثر التستوستيرون أيضا في كتلة العظام والعضلات ومخازن الدهون في الجسم، وحتى إنتاج خلايا الدم الحمراء.
للتستوستيرون وظيفة جنسية وإنجابية أيضا، حيث يقود الدافع الجنسي لدى الرجل وينتج الحيوانات المنوية وينظم الخصوبة.
يمكن أن تؤثر مستويات التيستوستيرون أيضا على مزاح الرجل وحيويته وصحته العامة.

اختلال توازن التيستوستيرون

بالنظر  لجميع الوظائف الهامة التي يقوم بها التيستوستيرون؛ من الطبيعي أن تؤدي المستويات المرتفعة أو المنخفضة جدا منه إلى حدوث خلل في أجزاء الجسم التي ينظمها هذا الهرمون، بما في ذلك الصحة البدنية والعقلية للرجل.

أولا: انخفاض هرمون الذكورة

يزداد إنتاج هرمون التستوستيرون بشكل كبير خلال فترة البلوغ، ثم يبدأ في الانخفاض تدريجيا بعد سن 30 ويستمر ذلك مع التقدم في العمر.

تتسبب عوامل أخرى مرضية في انخفاض هرمون الذكورة أيضا، على سبيل المثال، من الممكن أن يؤدي حدوث إصابة أوعدوى في الخصيتين، أو أورام في الغدة النخامية، أو الخضوع للعلاج الكيميائي والإشعاعي لمرضى السرطان، إلى قصور الغدد التناسلية وحتى العقم أحيانا.
تلعب الظروف الصحية المزمنة والإجهاد أيضا دورا في خفض إنتاج هرمون الذكورة، من الأمثلة على ذلك أمراض الكلى وتليف الكبد والسكري نوع 2 والسمنة والإيدز وإدمان الكحول.

أعراض انخفاض هرمون التيستوستيرون:

تؤدي المستويات المنخفضة من هرمون التستوستيرون إلى ظهور مجموعة متنوعة من الأعراض لدى الرجال مثل:

  • انخفاض الدافع الجنسي (الضعف الجنسي)
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية (النطاف)
  • تضخم أو تورم أنسجة الثدي
  • تساقط أو قلة نمو شعر الجسم
  • فقدان كتلة العضلات وفقدان القوة
  • زيادة الوزن
  • العقم
  • هشاشة العظام وتقلبات المزاج وانخفاض الطاقة وتقلص الخصية في حال استمرار هذا الوضع أو تحوله إلى حالة مزمنة.

ثانيا: ارتفاع هرمون الذكورة

من ناحية أخرى، قد يؤدي الإفراط في إنتاج هرمون التستوستيرون إلى تحفيز البلوغ المبكر عند الأولاد، غالبا قبل سن 9 سنوات. في حين يتطور لدى النساء ذوات التستوستيرون العالي صفات ذكورية.
يمكن أن يكون هذا الارتفاع غير الطبيعي في مستويات هرمون التستوستيرون نتيجة لاضطرابات الغدة الكظرية، أو حتى سرطان الخصيتين. قد يحدث ذلك أيضا في ظروف أخرى نادرة، مثل فرط تنسج الغدة الكظرية الخلقي الذي يؤثر على الذكور والإناث.

يترافق ارتفاع هرمون الذكورة في النساء مع مجموعة متنوعة من الأعراض أهمها:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية
  • صلع من النمط الذكوري
  • تورم البظر
  • تغييرات في شكل الجسم
  • انخفاض حجم الثدي
  • بشرة دهنية
  • حب الشباب
  • نمو شعر الوجه حول الجسم والشفاه والذقن
  • ازدياد خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية

اختبار التستوستيرون

يمكن الكشف عن اختلالات هرمون التستوستيرون من خلال اختبار دم بسيط، ومعالجته وفقا لذلك.
تتراوح المستويات الطبيعية لهرمون التستوستيرون في الرجل البالغ بين حوالي 300 و 1000 نانوغرام لكل ديسيلتر من الدم. وبين 15 و 70 نانوغرام لكل ديسيلتر في الأنثى البالغة.
في الظروف الطبيعية، ترسل الغدة النخامية إشارات إلى الخصيتين لإنتاج المزيد من هرمون التستوستيرون.

لذلك فقد يشير اختبار التستوستيرون المنخفض عند رجل بالغ إلى وجود مشاكل في الغدة النخامية، في حين قد يعاني المراهق الصغير الذي لديه مستويات منخفضة من التستوستيرون من تأخر البلوغ.
أما إذا كانت مستويات هرمون التستوستيرون لديك مرتفعة للغاية، فقد يطلب طبيبك إجراء اختبارات أخرى لمعرفة السبب.
وعموما، لا يتطلب خفض إنتاج هرمون التستوستيرون، أو ما يسمى بقصور الغدد التناسلية، العلاج دائما، وغالبا ما يكون بدون آثار جسدية ضارة.

علاج اختلال هرمون التستوستيرون

علاج اختلال هرمون الذكورة

لقد زاد عدد المصادر والوصفات الطبية التي تمكن الأشخاص ذوي التستوستيرون المنخفض من تعزيز مستوياتهم. مع ذلك، لا بد من الإشارة هنا إلى أن علاج قصور الغدد التناسلية الناتج عن مرض ما يختلف عن علاج القصور الذي يسببه تقدم العمر. تحدث إلى إختصاصي طبي لتحديد العلاج المناسب لك.

1. العلاج بمكملات التستوستيرون

تعد مكملات التستوستيرون إحدى العلاجات المقترحة لرفع مستويات هرمون الذكورة، ومن الأمثلة عليها مكمل ميثيل تستوستيرون الذي يحظى بموافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، ومع ذلك فإن الأطباء غالبا ما يحاولون تجنب وصف هذا المكمل بسبب تأثيراته السمية المحتملة على الكبد.

لم تتوفر بعد أدلة قوية وكافية تدعم فوائد ومأمونية مكملات التستوستيرون، لذلك يرشح لهذه المكملات كبار السن فقط الذين يعانون من أعراض سريرية شديدة ناتجة عن انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون.

2. العلاج ببدائل التستوستيرون

قد تكون مرشحا للعلاج ببدائل التستوستيرون عندما يتداخل انخفاض مستوى الهرمون مع صحتك وجودة حياتك.

يمكن إعطاء العلاج بعدة طرق مثل الحقن والجل والأقراص التي يتم امتصاصها عن طريق اللثة.
قد يعطي العلاج النتائج المرجوة، مثل زيادة الدافع الجنسي وكتلة العضلات والعظام،

ولكنه أيضا يحمل بعض الآثار الجانبية التي تشمل:

  • بشرة دهنية
  • حب الشباب
  • زيادة عدد الخلايا الحمراء
  • تضخم البروستات والثدي
  • احتباس السوائل
  • تقلص الخصيتين
  • انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية
  • صعوبات في التنفس أثناء النوم، في حالات نادرة
  • زيارة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (لا يزال محل النقاش)

إن اتخاذ قرار تلقي العلاج ببدائل التستوستيرون يعتمد على مقارنة مخاطر العلاج بفوائده المتوقعة على أعراض فرد معين. وعموما، تنصح جمعية الغدد الصماء بعدم وصفه للرجال ممن تقل أعمارهم عن 65 عاما حتى وإن كانت مستويات هرمون التستوستيرون منخفضة لديهم.
لا يزال البحث مستمرا حول بدائل التستوستيرون لفهم فوائدها ومخاطرها المحتملة بشكل كامل، وتحديد الأفراد الذين قد يحققون أكبر قدر من الفائدة.

المراجع:

  1. hormone.org
  2. ncbi.nlm.nih.gov
  3. nih.gov
  4. pubmed.ncbi.nlm.nih.gov

د. شيماء زكور

صيدلانية وأعمل في كتابة المحتوى والترجمة الطبية
زر الذهاب إلى الأعلى