الجلطة الدماغية

يشير مصطلح الجلطة إلى تشكل خثرة في أحد الأوعية الدموية المتضيقة تمنع مرور الدم المحمل بالأكسجين والغذاء إلى بعض خلايا الجسم، فسرعان ما تبدأ هذه الخلايا بالموت تدريجيا.

وفي حالة الجلطة الدماغية، ينقطع إمداد الأكسجين عن خلايا الدماغ مما يتسبب في كثير من الأحيان بالوفاة أو الإصابة بإعاقات طويلة الأمد ما لم تتدخل المساعدة الطبية في الوقت المناسب.

اعراض الجلطة الدماغية

تُشخص الجلطه الدماغية من خلال ظهور بعض الأعراض التي تختلف باختلاف المكان المتأثر بالجلطة وأهمها:

  • صداع حاد ومفاجئ
  • دوخة وخلل في التوازن والمشي
  • تشوش وصعوبة في الكلام وفهم الآخرين
  • خدر وضعف مفاجئ في بعض أجزاء الجسم
  • مشاكل في الرؤية

انواع الجلطة الدماغية

تنقسم الجلطه الدماغية إلى ثلاثة أنواع رئيسية هي:

النوبة الإقفارية العابرة

أو ما يسمى بالجلطة الدماغية الخفيفة، وهي الأكثر شيوعا، وفي هذه المرحلة تحدث إعاقة مؤقتة لمرور الدم في بعض أجزاء الدماغ مما يتسبب بأعراض شبيهة للجلطة، وغالبا ما تزول هذه الأعراض حالما يعود مجرى الدم للتدفق.

تمثل الجلطة الدماغية الخفيفة مؤشر خطر يُنبَّأ باقتراب النوبة الفعلية؛ يُستحسن في هذه الحالة اتخاذ الاحتياطات اللازمة وطلب الاستشارة الطبية حالا.

الجلطة الدماغية الإقفارية

وغالبا ما تحدث هذه الجلطة عند مرضى تصلب الشرايين بحيث تتشكل ترسبات دهنية في بطانة الأوعية الدموية مشكلة مع الوقت خثرة تمنع تدفق الدم في الأوعية.

قد تتشكل هذه الخثرة داخل الدماغ أو في مناطق أخرى خارج الدماغ ومن ثم تعبر إلى الدماغ وتستقر فيه، وعلى خلاف الجلطة الدماغية العابرة؛ لا يمكن لهذه الخثرة أن تزول إلا بالعلاج.

الجلطة الدماغية النزفية

تحدث بنسبة أقل من الجلطة الدماغية العابرة لكنها الأخطر نظرا لصعوبة إيقاف النزيف.

تتمثل هذه الحالة بتدفق الدم داخل الدماغ أو في الأجزاء المحيطة به نتيجة تمزق أحد الأوعية الدموية للدماغ، ويعود ذلك لعدة عوامل أهمها:

  • ارتفاع حاد في ضغط الدم
  • إصابات في الدماغ
  • ضعف أو تشوهات في منطقة الأوعية

عوامل الخطر المرتبطة بالجلطة الدماغية

هنالك بعض العوامل التي تُعجّل حدوث الجلطه الدماغية نذكر منها:

عوامل مرضية

عوامل غير مرضية

  • العامل الوراثي
  • العمر والجنس والعِرق
  • النظام الغذائي السيئ
  • التدخين
  • الكحول
  • عدم ممارسة الرياضة

اثار الجلطة الدماغية

تختلف اثار الجلطة الدماغية من شخص لآخر باختلاف نوعها ومكان حدوثها في الدماغ بالإضافة إلى مدى سرعة تدارك الموقف، فمنها ما يكون مؤقت ومنها ما يخلّف إعاقات طويلة الأمد،

وفيما يلي نبين أهم مضاعفات الجلطة الدماغية:

  • الخدر والضعف وفقدان الإحساس والحركة في بعض أطراف الجسم
  • حالات صرع واختلاج
  • مشاكل في عمليات الإدراك مثل الكلام والفهم والذاكرة
  • صعوبات في البلع
  • مشاكل في الرؤية
  • مشاكل عاطفية وسلوكية

علاج الجلطة الدماغية والوقاية منها

  • تكمن أهم طرق علاج الجلطة الدماغية بالتدخل الطبي ومحاولة السيطرة على الموقف بأقصى سرعة ممكنة؛ غالبا خلال ثلاث ساعات من بدء حدوث الجلطة بهدف تجنب أو محاولة تقليص اثار الجلطة الدماغية.
  • مراقبة عوامل الخطر ومحاولة السيطرة عليها من خلال تغيير نمط الحياة السيئ والالتزام بتوصيات الطبيب.
  • وضع خطط إعادة تأهيل للأشخاص الذين تعرضوا للجلطة وتشكلت لديهم بعض أنواع العجز والإعاقات، مثل مشاكل في النطق والكلام والحركة وغيرها من مشاكل نفسية واجتماعية. وتهدف هذه الخطط إلى مساعدتهم في استرداد بعض من مهاراتهم التي فقدوها وتمكينهم من الاعتماد على أنفسهم ومواصلة أنشطتهم اليومية بأسرع وقت ممكن.
المصدر
mayoclinic.orgcdc.govnhs.uk

د. شيماء زكور

صيدلانية وأعمل في كتابة المحتوى والترجمة الطبية
زر الذهاب إلى الأعلى