الذبحة الصدرية وعلاقتها بأمراض القلب

استيقظ الرجل الخمسيني من نومه، نظر إلى ساعة الحائط المعلقة أمام سريره للحظات، ثم قفز مسرعًا وقد أدرك أنه تأخر كثيرًا عن موعده، فلديه اجتماع مهم ويحتاج بعض الوقت للإعداد له، ارتدى ملابسه على عجل وأسرع إلى سيارته، أدار محركها وانطلق، مرت دقائق قليلة قبل أن يشعر بألم شديد في صدره، توقف لشدة الألم وطلب المساعدة، نقله بعضهم إلى أقرب مستشفى، حيث أجريت له فحوصات عاجلة، وكان التشخيص: إنها الذبحة الصدرية.

تُرى ما هي الذبحة الصدرية؟ وما أنواعها؟ وهل الذبحة الصدرية تسبب الوفاة؟

تعالوا معنا في هذا المقال نجيب عن هذه الأسئلة، ونتعرف على أعراض الذبحة الصدرية وأسبابها، وكيف يمكن تجنبها..

ما هي الذبحة الصدرية؟

الذبحة الصدرية (Angina) هي حالة يحدث فيها ألم شديد وضيق في الصدر، نتيجة عدم وصول كمية كافية من الدم المؤكسد إلى عضلة القلب.

أسباب الذبحة الصدرية؟

تحتاج عضلة القلب إلى الأكسجين -الذي يحمله الدم- لتستطيع تأدية وظيفتها بصورة جيدة.

إذا نقص إمداد الدم للقلب، لا تحصل عضلة القلب على كمية الأكسجين اللازمة لها، ويحدث ما يُسمى فقر الدم الموضعي، ويعاني المريض من الذبحة.

تُعد أمراض الشرايين التاجية هي السبب الأكثر شيوعًا لنقص إمداد الدم لعضلة القلب، وذلك حين تحدث ترسبات دهنية على جدارها، فتضيق وتصاب بتصلب الشرايين، ويقل الدم الواصل للقلب، فلا تحصل عضلة القلب على القدر الكافي من الأكسجين، وتحدث الذبحة، بالإضافة الى الجلطات الدموية الى تسد الشرايين التاجية فتؤدي لنفس النتيجة.

لكن ما هي العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بالذبحة الصدرية؟

تعالوا معنا نتعرف عليها في السطور القادمة..

عوامل الخطورة للذبحة الصدرية

لا تعد هذه العوامل من أسباب الذبحة الصدرية المباشرة، إلا أنها تزيد احتمالية الإصابة بأمراض الشرايين التاجية، وبالتالي الذبحة، ومنها:

  • التبغ: يؤدي استخدام التبغ سواء بالمضغ، أو التدخين، أو التعرض لدخانه –التدخين السلبي– إلى تلف الجدران الداخلية للأوعية الدموية -بما فيها الشرايين التاجية- ما يسمح بترسب الدهون عليها، ويؤدي إلى ضيق الشرايين، ونقص إمداد الدم خلالها.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية بالدم: يمثل الكوليسترول جزءا كبيرا من الترسبات الدهنية التي تؤدي إلى ضيق الأوعية الدموية في الجسم، بما فيها تلك التي تغذي القلب، كذلك تُعد الدهون الثلاثية غير صحية، وهي من الدهون المرتبطة بنوعية الغذاء التي يتناولها الإنسان.
  • مرض السكر: يزيد مستوى الكوليسترول في الدم لدى مرضى السكر؛ ما يعجل بالإصابة بتصلب الشرايين، والذبحة.
  • ارتفاع ضغط الدم: يعد ارتفاع ضغط الدم من الأمراض التي تسبب تلفًا للأوعية الدموية، وقد تؤدي إلى تصلبها.
  • التاريخ العائلي لمرض القلب: إذا وُجد فرد في العائلة يعاني من أمراض الشرايين التاجية، فسيكون أفراد العائلة أكثر عرضة للإصابة بالذبحة.
  • المرحلة العمرية: يعد الرجال فوق ٤٥ عامًا، والنساء فوق ٥٥ عامًا أكثر عرضة للإصابة بالذبحة.
  • عدم ممارسة الرياضة: تساهم الحياة الخاملة في رفع مستوى الكوليسترول في الدم، وقد تؤدي الى الإصابة بالسمنة، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكر من النوع الثاني.
  • الغذاء غير الصحي.
  • السمنة
  • التوتر العصبي.

ما هي أعراض الذبحة الصدرية؟

يعد ألم الصدر العرض الأساسي للذبحة الصدرية.

يشعر المريض بضيق وألم شديد في صدره، قد يمتد إلى الذراع، والرقبة، والفك، والظهر.

ينجم هذا الألم عن المجهود أو التوتر.

قد يصاحب هذا الألم بعض الأعراض الأخرى، مثل:

  • التعب والإجهاد.
  • ضيق التنفس.
  • الغثيان.
  • التعرق.

لكن هل تختلف أعراض الذبحة الصدرية عند النساء عنها عند الرجال؟ تعرف على ذلك.

ما هي أعراض الذبحة الصدرية عند النساء؟

تختلف أعراض الذبحة عند النساء عنها عند الرجال، إذ لا يعد ألم الصدر هو العرض الأكثر انتشارًا عند النساء، بل ربما تكون أعراضًا عامة تشترك مع بعض الأمراض الأخرى، وهو ما يؤخر اكتشاف المرض.

تظهر أعراض الذبحة عند النساء في صورة:

  • غثيان.
  • ألم بالبطن.
  • ضيق في التنفس.
  • شعور بعدم الراحة في الرقبة والفك والظهر.
  • ألم حاد بالصدر.

يحتاج مريض الذبحة بصفة عامة إلى تقييم سريع ودقيق لتحديد شدة الذبحة ونوعها.

أنواع الذبحة

تنقسم الذبحة إلى نوعين:

  • الذبحة الصدرية المستقرة: وهي النوع الأكثر شيوعًا، وتحدث عادة إذا بذل المريض مجهودًا أكثر من المعتاد كممارسة الرياضة، أو صعود الدرج. تستمر النوبة دقائق معدودة، وتختفي خلال دقائق من الراحة.
  • الذبحة غير المستقرة: يُعد هذا النوع من أسباب الذبحة الصدرية المفاجئة، إذ أنه لا يمكن توقعه، وقد تحدث الذبحة فيه بلا سبب محدد، وهي أشد خطورة من الذبحة الصدرية المستقرة، وتستمر النوبة لفترة طويلة قد تصل إلى ٣٠ دقيقة، وقد لا تختفي رغم بقاء المريض في وضع الراحة، أو حتى بتناول أدوية الذبحة.
  • ذبحة برنزميتال: هو نوع نادر من الذبحة، يصيب عادة الشباب وصغار السن، وقد يُعد أيضًا من أسباب الذبحة الصدرية المفاجئة؛ إذ أن أعراض الذبحة الصدرية عند الشباب تفاجئهم في وقت الراحة، ويكون ذلك عادة في منتصف الليل أو في الصباح الباكر، كما أنها تكون أشد بكثير من غيرها من الأنواع.

تُعد تشنجات الشرايين التاجية السبب الرئيسي لأعراض الذبحة الصدرية عند الشباب.

قد تحدث هذه التشنجات بسبب:

  1. الإجهاد النفسي.
  2. التعرض لدرجات الحرارة المنخفضة.
  3. التدخين.
  4. بعض الأدوية التي قد تسبب انقباضًا في الأوعية الدموية.

علاج الذبحة الصدرية

يهدف علاج الذبحة الصدرية إلى علاج النوبة الحالية، وتجنب تكرار النوبات، وتجنب المضاعفات الأخرى التي قد تصيب القلب.

لا يوجد علاج مثالي لكل أنواع الذبحة، إذ يختلف العلاج باختلاف نوعها وشدتها.

يحتاج مريض الذبحة عادة لتناول عدد من الأدوية، وقد يُوصَى بإجراء جراحة في بعض الحالات.

يُنصح مريض الذبحة في كل الأحوال بتغيير نمط حياته إلى نمط صحي.

تغيير نمط الحياة

يعد تغيير نمط الحياة هو الخطوة الأولى في علاج الذبحة، خاصة لدى مرضى الذبحة الصدرية المستقرة، إذ يمكنهم التعايش مع الذبحة باتباع نظام حياة صحي، مثل:

  • تغيير العادات الغذائية:
  1. تناول غذاء صحي متوازن.
  2. عدم تناول الكحوليات.
  3. الامتناع عن التدخين.
  4. اتباع حمية غذائية للتخلص من الوزن الزائد.
  • ممارسة الرياضة: يمتنع مرضى الذبحة عادة عن ممارسة الرياضة خوفًا من حدوث نوبة الذبحة، لكن يمكن تجنب ذلك باسنشارة الطبيب لتحديد نوع الرياضة المناسبة.
  • نظام العمل: يستطيع مريض الذبحة ممارسة عمله بصورة طبيعية إلا إذا كان عمله يتطلب مجهودات بدنية شاقة، فيجب تخفيف المجهود بما يتناسب مع حالته، مع ملاحظة التأكد دائمًا من وجود أدوية علاج الذبحة معه تحسبًا لأي نوبة مفاجئة.
  • قيادة السيارة: يمكن للمريض الاستمرار في قيادة سيارته، إلا إذا كان يعاني من الذبحة أحيانًا أثناء القيادة، أو بسبب التوتر النفسي، أو في وضع الراحة دون بذل مجهود، فيجب في هذه الحالات أن يتوقف عن القيادة إلى أن تستقر حالته، لكن في كل الأحوال لابد من استشارة الطبيب ليقرر إذا كانت حالة المريض تسمح بالاستمرار في قيادة السيارة أم لا.

العلاج الدوائي

يهدف استخدام أدوية الذبحة الصدرية إلى علاج النوبة، أو منع حدوثها مستقبلًا، أو تجنب مضاعفاتها، مثل: النوبات القلبية و السكتة الدماغية.

أدوية علاج النوبة

ثلاثي نترات الجلسرين: يعد أشهر أدوية الذبحة الصدرية المستخدمة لعلاج النوبة التي قد تفاجئ مريض الذبحة الصدرية المستقرة.

يوسع «ثلاثي نترات الجلسرين» الأوعية الدموية، ويساعد على استرخائها، فتتدفق كمية أكبر من الدم إلى عضلة القلب، وهو متوفر في صورة بخاخ بالفم، أو أقراص يضعها المريض لتذوب تحت لسانه.

أدوية لمنع حدوث النوبة

لتجنب التعرض لنوبات الذبحة يحتاج المريض لتناول دواء واحد على الأقل مدى الحياة، ومن أهم هذه الأدوية:

  • مثبطات مستقبلات بيتا: تقلل النبض، فيقل المجهود الذي يبذله القلب.
  • مثبطات قنوات الكالسيوم: تعمل على استرخاء الشرايين، فيزيد إمداد الدم لعضلة القلب.

أدوية لتجنب النوبات القلبية والسكتة الدماغية

تعد الذبحة انذارًا بزيادة احتمالات الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية، لذلك ينصح الأطباء بتناول بعض الأدوية للحد من خطورة الإصابة بهذه المضاعفات، ومنها:

  • الأسبرين منخفض الجرعة: لمنع الجلطات الدموية.
  • ستاتين: لتخفيض نسبة الكوليسترول بالدم.
  • مثبطات الانزيم المحول للأنچيوتنسين ”ACE ihibitors“: لخفض ضغط الدم.

العلاج الجراحي

يلجأ الأطباء للعلاج الجراحي إذا لم تتحسن حالة المريض بالعلاج الدوائي، ومن هذه الجراحات:

  • قسطرة ودعامة للشريان التاجي: يستخدم الجراح أنبوبة دقيقة تسمى الدعامة لتوسيع الجزء الضيق من الشريان التاجي. تستغرق العملية نصف ساعة إلى عدة ساعات، ويحتاج المريض للبقاء في المستشفى تحت الملاحظة ليلة واحدة على الأقل، ويمكنه العودة إلى نشاطه اليومي الطبيعي مباشرة بعد خروجه من المستشفى.
  • تغيير الشريان التاجي: وفيها يستبدل الجزء المسدود أو الضيق من الشريان التاجي بجزء من شريان آخر، لإمداد القلب بالدم.

هل يمكن علاج الذبحة الصدرية بالأعشاب؟

تذكر بعض أبحاث الطب الشعبي الصيني أنه يمكن علاج الذبحة بالأعشاب، معتمدين في ذلك على عدة نقاط، منها:

  • بعض الأعشاب تساعد على استرخاء الشرايين التاجية، ما يحسن حالة القلب.
  • قد تساعد بعض الأعشاب على تقليل استهلاك القلب للأكسجين.
  • لبعض الأعشاب خصائص مضادة للتجلط.

إلا أنه لا توجد أبحاث كافية تثبت إمكانية علاج الذبحة الصدرية بالأعشاب.

كيف يتصرف المريض إذا فاجأته نوبة الذبحة؟

لا بد أن يكون مريض الذبحة على دراية كاملة بمسببات الذبحة، ويحرص على تجنبها، ولكن ماذا لو فاجأته أعراضها؟

على المريض في هذه الحالة أن:

  1. يتوقف مباشرة عن أي نشاط يمارسه.
  2. يتناول «ثلاثي نترات الجلسرين».
  3. يتناول جرعة ثانية إذا مرت ٥ دقائق دون تحسن.
  4. يطلب الإسعاف فورا إذا استمرت الأعراض بعد ٥ دقائق من الجرعة الثانية.

هل الذبحة الصدرية تسبب الوفاة؟

الحقيقة أن الذبحة ليست مرضًا في حد ذاتها، إنما هي عرض لأمراض الشرايين التاجية، وهي ليست سببًا للوفاة.

إلا أن أمراض الشرايين التاجية تزيد احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية وهي حالات مهددة للحياة.

وأخيرًا لعلنا نكون قد أجبنا في هذا المقال عن بعض الأسئلة المتعلقة بأعراض الذبحة الصدرية وأسبابها، وطرق علاجها.

دمتم بصحة وعافية.

بواسطة
د. الهام عقيل
المصدر
https://www.heart.org/en/health-topics/heart-attack/angina-chest-painhttps://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/angina/symptoms-causes/syc-20369373https://www.nhs.uk/conditions/angina/https://www.heart.org/en/health-topics/heart-attack/angina-chest-pain/prinzmetals-or-prinzmetal-angina-variant-angina-and-angina-inversahttps://www.nhs.uk/conditions/angina/treatment/https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/coronary-artery-disease/in-depth/angina-treatment/art-20046240https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6718232/https://www.healthline.com/health/heart-disease/can-you-die-from-angina
زر الذهاب إلى الأعلى