السيفالوسبورينات | أنواعها واستخداماتها

السيفالوسبورينات هي مضادات حيوية مبيدة للجراثيم من فئة بيتا لاكتام، تستخدم لإدارة مجموعة واسعة من العدوى البكتيرية موجبة الجرام وسالبة الجرام.

هناك خمسة أجيال من السيفالوسبورينات فعالة ضد عدوى الجلد والبكتيريا المقاومة والتهاب السحايا والالتهابات الأخرى، ويصفها الأطباء عادة للأشخاص الذين لديهم حساسية من البنسلينات.

يصف هذا المقال أنواع السيفالوسبورينات بالإضافة إلى دواعي وموانع استعمالها وآثارها الجانبية المحتملة وآلية عملها والمزيد..

أنواع السيفالوسبورينات

يمكن تجميع عائلة السيفالوسبورينات الدوائية في خمسة أجيال بناء على طيف تغطيتها للبكتيريا موجبة الجرام وسالبة الجرام واكتشافها الزمني. 

لفهم الاختلافات بين هذه الأجيال لا بد من فهم الفروق بين البكتيريا الموجبة والسالبة، وأحد الفروق الرئيسية بين الاثنين هو هيكل جدار الخلية، إذ تحتوي البكتيريا الموجبة على أغشية أكثر سمكا لكن يسهل اختراقها، بينما يكون للبكتيريا السالبة أغشية أرق ويصعب اختراقها مما يجعلها أكثر مقاومة لبعض المضادات الحيوية.

الجيل الأول من السيفالوسبورينات

يضم الجيل الأول من السيفالوسبورينات الأدوية التالية:

  1. سيفازولين cephazolin
  2. سيفالوثين Cephalothin
  3. سيفابيرين cephapirin
  4. سيفادروكسيل Cefadroxil
  5. سيفاليكسين Cephalexen
  6. سيفرادين Cefradine

تعمل هذه الأدوية بفعالية ضد معظم المكورات موجبة الجرام وبشكل خاص المكورات العنقودية الحساسة للميثيسلين staphylococci والعقديات streptococci، وكذلك تغطي بعض البكتيريا سالبة الجرام مثل القولونية الاشريكية E.col والمتقلبة Proteus spp والكليبسيلا Klebsiella spp.

عادة ما توصف أدوية الجيل الأول فمويا لاستخدامها في التهابات الجلد والأنسجة الرخوة والخراجات غير المصحوبة بمضاعفات التي تسببها عدوى المكورات العنقودية والعقديات.

يستخدمها الأطباء أيضا لعلاج التهابات الحلق والأذن الوسطى والالتهاب الرئوي وعدوى العظام والجهاز البولي والتناسلي والقنوات الصفراوية ومجرى الدم والتهابات داخل البطن المعقدة (مع مترونیدازول) وعلاج وقائي قبل الجراحات التي تشمل الصدر والبطن والحوض بما في ذلك الولادة القيصرية.

تعتبر حقن السيفازولين هي الخيار الوقائي المفضل قبل العمليات الجراحية بسبب فعاليتها الكبيرة على بكتيريا staphylococcus epidermidis؛ فلورا تعيش طبيعيا على سطح الجلد لكنها تتحول إلى عدوى خطيرة إذا ما غادرت الجلد إلى الأنسجة التحتية إثر التعرض لجرح أو شق جراحي، ويتوفر السيفازولين على شكل حقن عضلية ووريدية ويعطي تأثير سريع حيث أن عمر النصف له أقل من ساعتين ويطرح من الجسم بسرعة، كما أنه يستطيع اختراق العظام بشكل جيد لذلك يفيد أيضا في عمليات الجراحة العظمية.

من الاستخدامات غير المعتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لأدوية الجيل الأول علاج التهاب شغاف القلب الذي تسببه عدوى العنقوديات الحساسة للميثيسلين في البالغين، والوقاية من التهاب الشغاف الناتج عن عدوى المكورات المعوية Enterococcus لأولئك المعرضين للإصابة ويخضعون لإجراء جراحي.

الجيل الثاني من السيفالوسبورينات

يضم الجيل الثاني من السيفالوسبورينات:

  1. سيفوروكسيم Cefuroxime
  2. سيفوتيتان Cefotetan
  3. سيفوكسيتين Cefoxitin
  4. سيفاكتر Cefacter
  5. سيفبروزيل Cefprozil
  6. سيفميتازول Cefmetazole

يستهدف الجيل الثاني من السيفالوسبورينات البكتيريا موجبة الجرام وسالبة الجرام، لكنه أقل نشاطا ضد المكورات الموجبة مقارنة مع الجيل الأول، بينما يزيد من نشاطه ضد البكتيريا سالبة الجرام.

تشمل البكتيريا الموجبة التي يغطيها هذا الجيل المكورات العنقودية الذهبية الحساسة للميثيسلين staphylococci والمكورات العقدية streptococci.

وبالإضافة إلى البكتيريا السالبة التي كان يغطيها الجيل الأول، والتي تضم القولونية الاشريكية E.col والمتقلبة Proteus spp والكليبسيلا Klebsiella spp، يتمتع الجيل الثاني أيضا بتغطية ضد الإنفلونزا النزلية Haemophilus influenza وأنواع المكورات النيسرية Neisseria spp. يتمتع أيضا سيفوتيتان وسيفوكسيتين بفعالية ضد البكتيرويد اللاهوائية Bacteroides.

توصف أدوية الجيل الثاني بشكل شائع لعلاج التهابات الجهاز التنفسي مثل التهابات القصبات والالتهاب الرئوي.

تشمل الحالات الأخرى التي يتم علاجها بأدوية الجيل الثاني: التهابات الأذن والجيوب الأنفية والعظام والجهاز البولي والتناسلي والقنوات الصفراوية وعدوى مجرى الدم (تعفن الدم) والسيلان والتهاب السحايا والوقاية الجراحية.

تشمل مؤشرات سيفوروكسيم أيضا مرض لايم عند النساء الحوامل والأطفال.

الجيل الثالث من السيفالوسبورينات

يشتمل الجيل الثالث من السيفالوسبورينات على:

  1. سيفيكسيم Cefixime
  2. سيفوتاكسيم Cefotaxime
  3. سيفترياكسون Ceftriaxone
  4. سيفوبيرازون Cefoperazone
  5. سيفتازيديم Ceftazidime
  6. سيفبودوكسيم Cefpodoxime
  7. سيفديتورين Cefditoren
  8. سيفتيبوتين Ceftibuten
  9. سيفدينير Cefdinir

يمتلك هذا الجيل تغطية ضعيفة جدا ضد معظم الكائنات الحية الموجبة للجرام، باستثناء سيفديتورين الذي يعمل بفعالية على العقديات streptococci المسببة لالتهاب اللوزتين.

يتفوق الجيل الثالث على أدوية الجيلين الأول والثاني في مقاومة البكتيريا سالبة الجرام ويتمتع بتغطية واسعة تشمل النيسرية Neisseria Spp، والمستدمية النزلية Haemophilia influenza، والمتقلبة Proteus Spp، والإشريكية E-coli، والكليبسيلا Klebsiella Spp، والسيراتيا Serratia؛ لذلك يستخدم غالبا لعلاج أنواع العدوى البكتيرية سالبة الجرام التي تبدي مقاومة للجيل الأول أو الثاني من السيفالوسبورينات أو أيّ من مضادات الميكروبات المنتمية إلى بيتا لاكتام.

يمكن لأدوية الجيل الثالث اختراق الحاجز الدموي الدماغي وتغطية البكتيريا في السائل النخاعي الدماغي، وخاصة سيفترياكسون وسيفوتاكسيم، عند إستخدامها ورياديا.

يستخدم سيفترياكسون بشكل شائع لعلاج التهاب السحايا الناجم عن المستدمية النزلية أو النيسرية السحائية أو المكورات الرئوية (لكنه يحظر في حديثي الولادة أقل من عمر شهر).

يستخدم سيفترياكسون أيضا لعلاج السيلان ومرض لايم المنتشر كما يستطيع اختراق العظام جيدا وعلاج العدوى فيها.

يتميز سيفتازيديم وسيفوبيرازون بتغطية جيدة على الزائفة الزنجارية الشرسة Pseudomonas aeruginosa، ويستخدمان بشكل شائع لعلاج عدوى الزائفة بما في ذلك التهاب الجريبات hot tub folliculitis.

تشمل استخدامات الجيل الثالث من السيفالوسبورينات: التهابات الجلد والأنسجة الرخوة، والالتهاب الرئوي، وعدوى المسالك البولية، والسيلان، والتهاب السحايا، ومرض لايم، وتعفن الدم.

الجيل الرابع من السيفالوسبورينات

يشمل الجيل الرابع من السيفالوسبورينات:

  1. سيفيبيم cefepime
  2. سيفبيرون Cefpirome

تعتبر أدوية الجيل الرابع مضادات حيوية واسعة الطيف فعالة ضد مجموعة متنوعة من البكتيريا موجبة الجرام وسالبة الجرام ولكنها مخصصة فقط للعدوى الجهازية الشديدة في المرضى الذين يُتوقع إصابتهم بكائنات مقاومة متعددة أو ممن لديهم جهاز مناعي ضعيف.

وعلى غرار سفترياكسون، يستطيع سيفيبيم اختراق السائل النخاعي الدماغي والعمل على البكتيريا المسببة للالتهاب السحائي.

يحتوي سيفيبيم على مجموعة إضافية من الأمونيوم الرباعية تسمح له باختراق الغشاء الخارجي للبكتيريا السالبة بشكل أفضل بما في ذلك الزائفة الزنجارية.

تشمل البكتيريا التي يغطيها هذا الجيل: المكورات العنقودية الذهبية الحساسة للميثيسلين MSSA Staphylococcus، والمكورات العقدية مثل العقديات الرئوية Streptococcus pneumonia والعقديات المقيحة Streptococcus pyogenes، والمكورات النيسرية Neisseria Spp، والمستدمية النزلية Haemophilia influenza، والمتقلبة Proteus Spp، والإشريكية E-coli، والكليبسيلا Klebsiella Spp، والسيراتيا Serratia، والبكتيريا المعوية Enterobacter Spp، والعصيات الراكدة Acinetobacter Spp، والليمونية Citrobacter Spp، والزائفة الزنجارية Pseudomonas aeruginosa، وعصوانية الباكتيرويد اللاهوائية الهشة Bacteroides fragility.

وتشمل الاستخدامات: التهابات الجلد والأنسجة الرخوة غير المعقدة التي تسببها العنقوديات الحساسة للميثيسلين أو العقديات المقيحة، والالتهاب الرئوي المتوسط إلى الخطير الذي تسببه العقديات الرئوية أو الذائفة الزنجارية أو الكليبسيلا الرئوية أو البكتيريا الأمعائية، وعدوى المسالك البولية المعقدة وغير المعقدة بما في ذلك التهاب الحويصلة والكلية التي تسببها الإشريكية أو المتقلبة الرائعة أو الكليبسيلا الرئوية، والالتهاب السحائي الذي تسببه النيسرية السحائية أو المستدمية النزلية أو العقديات الرئوية، وعدوى داخل البطن المعقدة (مع الميترونيدازول) التي يتسبب فيها العديد من العصيات سالبة الغرام، وعلاج أحادي لقلة العدلات الحموية، وعلاج تجريبي لقلة العدلات الحموية في الأطفال من عمر شهرين حتى 16 عاما، وتعفن الدم.

استخدامات غير معتمدة؛ علاج وقائي بعد جراحة الجهاز العصبي، والتهاب الأذن الخارجية الخبيث، وعدوى العظام الاصطناعية.

الجيل الخامس من السيفالوسبورينات

يشتمل الجيل الخامس من السيفالوسبورينات على:

  1. السيفتارولين Ceftaroline
  2. سيفتولوزان Ceftlozane

السيفتارولين هو مضاد حيوي واسع الطيف يغطي البكتيريا الإيجابية والسلبية لصبغة جرام، وما يجعله فريدا هو أنه المضاد الوحيد من السيفالوسبورينات الذي يعمل على المكورات العنقودية الذهبية بنوعيها الحساسة والمقاومة للميثيسلين.

تعيش المكورات العنقودية الذهبية على جلد البشر وأنوفهم بشكل طبيعي دون أن  تسبب لهم المرض ما لم يتم منحها مدخلا إلى الجسم عن طريق جرح أو جراحة أو إبرة حقن وريدي؛ حيث يمكن أن تتسبب في التهابات تتراوح من الأمراض الجلدية البسيطة إلى الإنتان المهدد للحياة.

تصنف هذه البكتيريا إلى نوعين هما: العنقوديات الحساسة للميثيسيلين MSSA والعنقوديات المقاومة للميثيسيلين MRSA.

يكمن الاختلاف الرئيسي  بين MRSA و MSSA في كيفية استجابتهما للميثيسيلين، وهو مضاد حيوي تم تطويره عام 1959 لعلاج عدوى المكورات العنقودية ولاحقا تم اكتشاف سلالات من هذه البكتيريا تقاوم الميثيسيلين تم تسميتها العنقوديات المقاومة للميثيسيلين MRSA على عكس العنقوديات الأخرى الحساسة للميثيسيلين MSSA التي تستجيب له.

لذلك تشكل MRSA مشكلة أكثر خطورة من MSSA وواحدة من أهم التهديدات بسبب قدرتها على التطور ومقاومة أغلب المضادات الحيوية.

يغطي سيفتارولين أيضا أنواع المكورات العقدية بما في ذلك العقديات الرئوية المقاومة للبنسلين.

وعلى غرار الجيل الثالث، يغطي هذا الجيل مجموعة متنوعة من البكتيريا سالبة الجرام مثل النيسرية والمستدمية النزلية والمتقلبة والاشريكية والكليبسيلا والسيراتيا والمكورات المعوية البرازية، ولكنه لا يغطي الزائفة الزنجارية.

يستخدم هذا الجيل لعلاج عدوى الجلد والأنسجة الرخوة الحادة المعقدة وغير المعقدة والالتهابات الرئوية وعلاجات أخرى مماثلة للجيل الثالث.

آلية عمل السيفالوسبورينات

تصنع البكتيريا جدارا خلويا يتم تقويته عن طريق ربط وحدات من الببتيدوغليكان عبر بروتيناتها.

تثبط أدوية السيفالوسبورينات تصنيع الجدار الخلوي للخلية البكتيرية عن طريق حلقات بيتا لاكتام الخاصة بها، حيث ترتبط حلقات بيتا لاكتام ببروتين الخلية وتمنع نشاطه الطبيعي، فيصبح غير قادر على تصنيع جدار الخلية وتموت البكتيريا.

يمكن للمكورات العنقودية الذهبية التي سبق لها أن تعرضت للسيفالوسبورينات أن تطور مقاومة ضد المضاد عن طريق تغيير بنية البروتينات المرتبطة بالبنسلين، ويتم ذلك عن طريق جين في البكتيريا يقوم بتشفير بروتين المعدل الرابط للبنسلين مما يمنع حلقات بيتا لاكتام للسيفالوسبورين من تعطيل البروتين.

تسمى البكتيريا التي تطور آلية المقاومة هذه بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين (MRSA)، ونلاحظ من بين الأجيال الخمسة من السيفالوسبورين أن الجيل الخامس فقط لديه تغطية ضد المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين.

من آليات المقاومة الأخرى المهمة للبكتيريا هي إنتاجها لإنزيم بيتا لاكتاماز الذي يفكك حلقة بيتا لاكتام ويمنعها من الالتصاق ببروتينات ربط البنسلين،

لذلك يتم أحيانا جمع السيفالوسبورينات مع مركبات مثبطة لبيتا لاكتاماز لزيادة طيف نشاطها، ومن الأمثلة على ذلك:

  1. سيفتازيديم / أفيباكتام
  2. سيفتولوزان / تازوباكتام.

الشكل الصيدلاني والجرعات

أدوية الجيل الأول:

سيفازولين وسيفالوثين وسيفابيرين؛ حقن.

سيفادروكسيل؛ أقراص وكبسولات.

سيفرادين وسيفاليكسين؛ حقن وكبسول.

الجرعة: 25-50 ملغ/ كغ/ اليوم، تقسم جرعتين أو ثلاثة أو أربعة حسب المضاد.

أدوية الجيل الثاني:

سيفوروكسيم؛ حقن وأقراص.

سيفبروزيل وسيفاكتر؛ أقراص وشراب.

سيفميتازول وسيفوتيتان وسيفوكسيتين؛ حقن.

الجرعة: 20-40 مجم/كغ/اليوم، تقسم إلى جرعتين.

أدوية الجيل الثالث:

سيفدينير وسيفيكسيم وسيفبودوكسيم وسيفديتورين؛ أقراص وشراب.

سيفوتاكسيم وسيفوبيرازون وسيفتازيديم وسيفترياكسون؛ حقن عضل أو وريد.

جرعة سيفيكسيم 8 مجم/كغ/اليوم تؤخذ جرعة واحدة أو جرعتين في اليوم.

جرعة سيفبودوكسيم 10 مجم/كغ/اليوم، تقسم جرعتين في اليوم.

وجرعة سيفدينير 14 مجم/كغ/اليوم، جرعة واحدة في اليوم.

وجرعة سيفديتورين 200-400 مجم، مرتين في اليوم (للكبار).

جرعة حقن سيفوتاكسيم وسيفوبيرازون وسيفتازيديم هي 50-100 مجم/كغ/ اليوم، تقسم إلى جرعتين في اليوم.

جرعة حقنة سيفترياكسون هي  50-100 مجم/كغ/اليوم، جرعة واحدة يوميا (لا تقسم الجرعة لأن عمر النصف له طويل)

حقنة واحدة من سفترياكسون في العضل 125 أو 250 مجم تعالج بشكل فعال عدوى المكورات البنية غير المعقدة أو مضاعفاتها مثل مرض التهاب الحوض أو التهاب البربخ.

أدوية الجيل الرابع:

سيفبيروم وسيفيبيم؛ حقن عضل ووريد.

الجرعة: 50-100 مجم/كغ/ يوميا، تقسم جرعتين في اليوم.

أدوية الجيل الخامس:

سيفتارولين وسيفتولوزان؛ حقن.

الجرعة: 600 مجم كل 12 ساعة.

توصيات بخصوص الجرعات:

العديد من السيفالوسبورينات التي تعطى بالحقن لها فترات نصف عمر قصيرة وتحتاج إلى إعطائها بشكل متكرر أكثر في المرضى الذين لديهم وظائف كلى طبيعية.

سيفترياكسون هو السيفالوسبورين الوحيد الذي لا يحتاج إلى تعديل جرعة مع وجود فشل كلوي.

يجب ألا تتجاوز الجرعة اليومية الموصى بها 2 غرام مع مرضى القصور الكلوي والكبدي.

عادة ما توصف الأشكال الفموية من السيفالوسبورينات لإدارة أنواع العدوى البسيطة مثل التهاب الحلق، بينما تستخدم الحقن الوريدية لأنواع العدوى الأشد خطورة التي تتطلب وصول الدواء إلى الأماكن المصابة بسرعة كما في التهاب السحايا.

الآثار الجانبية لأدوية السيفالوسبورينات

السيفالوسبورينات هي آمنة بشكل عام ولها سمية منخفضة.

تشمل التفاعلات الجانبية الشائعة: الغثيان والقيء والإسهال وقلة الشهية وآلام البطن وتقرحات الفم والطفح الجلدي والحكة وألم موضع الحقن والتهابات المهبل.

تشمل التفاعلات الضارة الأقل شيوعا ما يلي:

فرط الحساسية

تفاعل فرط الحساسية للسيفالوسبورينات نادر الحدوث وهو أكثر شيوعا مع الجيلين الأول والثاني، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعا: الطفح الجلدي والشرى وتورم الحلق واللسان وضيق التنفس وانخفاض النبض وضغط الدم والدوار.

قد يظهر المرضى الذين لديهم حساسية من البنسلين تفاعلا شديدا تجاه السيفالوسبورينات أيضا، وهذا التفاعل التبادلي أكثر شيوعا في الجيل الأول والثاني من السيفالوسبورينات لأن لديهم مجموعات R أكثر شبها بالبنسلين ج، في حين يظهر الجيل الثالث وما بعده الحد الأدنى من التفاعل التبادلي.

فقر الدم الانحلالي المناعي

السيفوتيتان والسيفترياكسون همان المضادان الأكثر إحتمالية للتسبب في فقر الدم الإنحلالي المناعي، وهي حالة يبدأ فيها جسم المريض بصنع أجسام مضادة ضد الدواء تسمى IgG ترتبط بخلايا الدم الحمراء وتخربها مما يؤدي إلى استنفار الجهاز المناعي وتفاعله مع الخلايا الحمراء غير الطبيعية وانحلال الدم.

سمية كلوية

تم الإبلاغ عن حالات سمية كلوية ناجمة عن تناول السيفالوسبورينات مع الأمينوغليكوزيدات، لكن هذه السمية التآزرية للسيفالوسبورين والأمينوغليكوزيد غير مفهومة تماما. تكون السمية الكلوية أيضا أكثر وضوحا مع الجرعات الزائدة من الدواء وفي مرضى الفشل الكلوي.

التهاب القولون الغشائي الكاذب

غالبا ما ينجم عن الاستخدام المطول بالمضادات الحيوية تطور أنواع عدوى فطرية أو بكتيرية ثانوية أشد خطورة بما في ذلك التهاب القولون الغشائي الكاذب.

استخدام السيفالوسبورينات هو سبب شائع لالتهاب القولون الغشائي الكاذب وخاصة الجيل الثالث، وهو عدوى تتسبب فيها بكتيريا المطثية العسيرة  clostridium difficile، تحدث عادة بعد دورة علاجية طويلة من المضادات الحيوية واسعة الطيف (أكثر من شهرين)، وتشمل الأعراض التي يجب الانتباه لها: الإسهال المائي والجفاف ووجع البطن والحمى والغثيان وقلة الشهية. تناول البروبيوتيك وتجنب الأطعمة الحارة والدسمة يساهم في تخفيف الإسهال واضطراب المعدة.

تغييرات في الدم

قد ينجم عن استخدام السيفالوسبورينات تغييرات مختلفة في مكونات كريات الدم الحمراء أو البيضاء أو الصفائح الدموية قد تشمل فقر دم انحلالي ولا تنسجي ونزيف ونقص في عوامل التخثر وبروثرومبين الدم وفيتامين ك وتغيرات في مستويات الألبومين والبيليروبين وغيرها..

موانع استخدام وتحذيرات

يمنع استخدام السيفالوسبورينات في المرضى الذين يعانون من الحساسية تجاه السيفالوسبورينات أو لديهم تفاعل تأقي للبنسلين أو مضادات الميكروبات من بيتا لاكتام الأخرى.

يحظر استخدام سيفترياكسون في حديثي الولادة، لأن الأطفال أقل من عمر شهر قد يعانون من فرط بيليروبين الدم وهناك تقارير تفيد بأن سيفترياكسون يتنافس مع البيليروبين ويزيحه من الألبومين ويتسبب في زيادة تركيزات البيليروبين الحر في دم الطفل الرضيع مما يزيد من خطر الإصابة باليرقان النووي kernicterus (تلف الدماغ) أو الطمى الصفراوي sludges biliary.

يمنع خلط السيفترياكسون وريديا مع أي محاليل محتوية على كالسيوم مثل الرينجر؛ لأنه يتفاعل مع الكالسيوم ويشكل مزيج قد يترسب في الرئتين والكليتين ويسبب الوفاة، كذلك يمنع مع الرضع أقل من 28 يوما إذا كان من المتوقع أن يتلقوا أي منتجات تحتوي على الكالسيوم.

استخدام أدوية السيفالوسبورينات مع مرضى الكلى يتطلب مزيد من الحذر وتعديل للجرعات -باستثناء السفترياكسون والسيفوبيرازون- لأن طرح الدواء  يتم بشكل رئيسي عن طريق الكلى وقد يؤدي تراكمه إلى حدوث سمية.

استخدام السيفترياكسون والسيفوبيرازون آمن مع مرضى الكلى ولا يحتاج إلى تعديل جرعات لأن استقلابهم وطرحهم يتم بشكل رئيسي عن طريق الكبد والعصارة الصفراوية، لكن يحظر استخدامهم في مرضى الفشل الكبدي لأن ذلك يسبب تراكم الدواء وزيادة تركيزه في الدم وحدوث سمية.

توخ الحذر عند استخدام السيفالوسبورينات في المرضى الذين لديهم تاريخ من النوبات، وخاصة مع ضعف وظائف الكلى، حيث تشير الدراسات إلى أن الجرعة الزائدة قد تحدث ردود فعل عصبية خطيرة قد تشمل نوبات صرع وتشنجات واعتلال دماغي.

السيفالوسبورينات والحمل: تصنيف ب؛ ما يعني أنه يمكن استخدامها بأمان من قبل الحامل.

السيفالوسبورينات هي أحد أنواع  المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج مجموعة من الالتهابات البكتيرية. هناك أجيال مختلفة من هذه المضادات ويكون بعضها أكثر ملاءمة من غيرها لعلاج بعض أنواع العدوى.

تأكد أن تخبر طبيبك عن جميع الأدوية الأخرى التي تتناولها قبل تناول هذه الأدوية، بالإضافة إلى أي ردود فعل تحسسية سابقة من المضادات الحيوية.

المصدر
ncbi.nlm.nih.govhealthline.comdrugs.comeverydayhealth.com

د. شيماء زكور

صيدلانية وأعمل في كتابة المحتوى والترجمة الطبية
زر الذهاب إلى الأعلى
Optimized with PageSpeed Ninja