الغدة الكظرية | هرموناتها ووظائفها وأهم أمراضها

الغدد الكظرية هي عبارة عن غدتين صغيرتين على شكل مثلث تقع كل منهما فوق كلية في الجزء العلوي من البطن وظيفتها إنتاج وإطلاق العديد من الهرمونات الهامة في الجسم.

تشكل الغدد الكظرية جزءا من نظام الغدد الصماء، وعلى الرغم من صغر حجمها إلا أنها مسؤولة عن العديد من الوظائف التي لها تأثير كبير على صحتك.

يمكن أن تؤثر مجموعة من الحالات الطبية على الغدد الكظرية مثل داء أديسون، ومتلازمة كوشينغ، وسرطان الغدة الكظرية، وارتفاع ضغط الدم الناتج عن فرط إنتاج الألدوستيرون.

هرمونات الغدة الكظرية

تتكون كل غدة كظرية من جزأين هما القشرة والنخاع.

القشرة هي الجزء الخارجي من الغدة وتنتج هرمونات الكورتيزول والألدوستيرون.

النخاع وهو الجزء الداخلي من الغدة وينتج هرمونات الأدرينالين والنورأدرينالين.

هذه الهرمونات الأربعة ضرورية لعمل الجسم بشكل طبيعي فهي تتحكم في العديد من الوظائف المهمة، بما في ذلك:

  • التمثيل الغذائي.
  • الاستجابة للإجهاد.
  • ضغط الدم.
  • سكر الدم.
  • توازن الملح والماء.
  • الحمل.
  • التطور الجنسي قبل وأثناء البلوغ.
  • توازن الهرمونات الجنسية.

ما هي الاضطرابات التي تؤثر على الغدد الكظرية؟

في بعض الأحيان، تفرز الغدد الكظرية الكثير من هرموناتها أو لا تفرز ما يكفي منها، يعرف ذلك باضطراب الغدة الكظرية.

تتحكم الغدة النخامية أيضا في إفراز هرمونات الغدد الكظرية عن طريق إشارات ترسلها إلى الغدد الكظرية لتحفيزها على إنتاج كميات محددة من هرموناتها.

يمكن أن ينتج عن الاختلالات الهرمونية مجموعة متنوعة من الأعراض والمشاكل الصحية ومن أشهرها ما يلي:

1. قصور الغدة الكظرية

يحدث قصور الغدة الكظرية وحالة تسمى مرض أديسون عندما لا تنتج الغدد الكظرية ما يكفي من هرموناتها، وغالبا ما يعاني الأشخاص المصابون بمرض أديسون من نقص في هرمونات الكورتيزول والألدوستيرون.

وهناك ثلاثة أنواع من قصور الغدة الكظرية هي:

  • قصور الغدة الكظرية الأولي (مرض أديسون)

تتطور هذه الحالة نتيجة وجود خلل في الغدة الكظرية نفسها يجعلها غير قادرة على العمل بشكل جيد، وبالتالي لا تستطيع إنتاج ما يكفي من هرموناتها الستيرويدية مثل الكورتيزول والألدوستيرون.

  • قصور الغدة الكظرية الثانوي

يحدث هذا نتيجة وجود مشكلة في الغدة النخامية حتى وإن كانت الغدة الكظرية تعمل بشكل جيد. وهنا لا تنتج الغدة النخامية ما يكفي من هرمون يسمى الهرمون الموجه لقشرة الكظر ACTH، بدون هذا الهرمون لا تتلقى الغدد الكظرية إشارة لصنع الكورتيزول والأندروجينات، وغالبا لا يتأثر الألدوستيرون بهذا الاضطراب.

  • قصور الغدة الكظرية الثالثي

يحدث هذا عندما لا يستطيع الدماغ إنتاج ما يكفي من الهرمون المطلق للكورتيكوتروبين CRH، بدون هذا الهرمون لا تستطيع الغدة النخامية إنتاج الهرمون الموجه لقشرة الكظر ACTH ، وبالتالي لا تستطيع الغدة الكظرية إنتاج ما يكفي من الكورتيزول والأندروجينات.

أسباب قصور الغدة الكظرية

  • أمراض المناعة الذاتية، حيث يهاجم جهاز المناعة أنسجة الغدة الكظرية ويدمرها، وتعتبر السبب الأكثر شيوعا لمرض أديسون.
  • عوامل جينية ووراثية.
  • أورام في الغدد الكظرية.
  • سرطان في الغدد الكظرية.
  • الالتهابات مثل داء السل.
  • وجود حالة تضعف جهاز المناعة مثل مرض الإيدز.
  • إصابات في الدماغ.
  • وجود مشكلة في الغدة النخامية.
  • تناول أدوية الكورتيكوستيرويدات لفترة طويلة ثم التوقف فجأة.

أعراض قصور الغدة الكظرية

تشمل العلامات والأعراض الأكثر شيوعا ما يلي:

  • تعب وضعف دائم.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان أو القيء أو الاسهال.
  • دوار أو إغماء عند الوقوف.
  • ضغط دم منخفض.
  • الجفاف.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها قبل انقطاع الطمث.
  • رغبة شديدة لتناول الملح والأطعمة المالحة.
  • ألم المفاصل.
  • الكآبة.
  • تصبغ الجلد، وخاصة على الندبات والشفتين وطيات الجلد والمفاصل.

يتطلب قصور الغدة الكظرية العلاج ببدائل الستيرويد (مثل هيدروكورتيزون وفلودروكورتيزون) ، وإلا فقد يعاني الشخص من مضاعفات قاتلة تسمى أزمة الغدة الكظرية.

وتتضمن علامات وأعراض الأزمة الكظرية ما يلي:

  • القيء الشديد والإسهال والجفاف.
  • ضغط دم منخفض.
  • ألم حاد في البطن أو أسفل الظهر أو الساقين.
  • إغماء.
  • الصدمة.

2. أورام الغدة الكظرية

هناك عدة أنواع من أورام الغدة الكظرية، ويُعتقد بأن معظمها لا تبدأ في الغدة الكظرية نفسها وإنما تنشأ من سرطانات أخرى نقيلة تنتشر إلى الغدة الكظرية مثل سرطان الثدي وسرطان الرئة.

من هذه الأورام ما يلي:

  • الأورام الغدية Adenomas

معظم الأورام التي تصيب قشرة الغدة الكظرية هي أورام غدية حميدة لكنها تحتاج إلى إزالة إذا تداخلت مع وظيفة الغدة الكظرية أو وصلت إلى حجم معين.

  • الورم الارومي العصبي Neuroblastoma

يحدث في مرحلة الطفولة وقد يبدأ في النخاع (الجزء الداخلي من الغدة الكظرية).

  • ورم القواتم Pheochromocytoma

هو ورم عصبي صماوي يصيب نخاع غدة الكظر وينتج عنه مستويات عالية من الأدرينالين.

  • سرطان قشر الكظر Adrenocortical carcinoma

وهو نادر الحدوث ولكنه يؤثر على القشرة (الجزء الخارجي للغدة الكظرية).

علامات وأعراض سرطان الغدة الكظرية

  •  زيادة أو خسارة الوزن غير المبررة.
  •  ضغط دم مرتفع.
  •  ارتفاع نسبة السكر في الدم أو مرض السكري.
  •  انخفاض البوتاسيوم في الدم.
  •  القلق أو العصبية أو نوبات الهلع.
  •  خفقان القلب.
  •  التعرق المفرط.
  •  صداع.
  •  وجع البطن.
  •  ضعف.
  •  نمو شعر غير عادي.
  •  زيادة في حب الشباب.
  •  تغييرات في الأعضاء التناسلية أو الدافع الجنسي.

3. متلازمة كوشينغ

وهي حالة تفرز فيها الغدة الكظرية كميات زائدة من هرمون الكورتيزول، 

أسباب متلازمة كوشينغ

استخدام القشرانيات السكرية (الجلوكوكورتيكويد) لفترة طويلة وبجرعات عالية.

بعض الأورام، بما في ذلك أورام الغدة الكظرية وأورام الغدة النخامية الحميدة وأورام تنشأ في مناطق أخرى غير الغدة النخامية وتنتج الكثير من ACTH.

علامات وأعراض متلازمة كوشينغ

  •  تراكم الدهون حول قاعدة العنق.
  •  نتوء دهني بين الكتفين.
  •  وجه مستدير.
  •  زيادة غير مبررة في الوزن.
  •  ترقق الذراعين والساقين.
  • سهولة الإصابة بكدمات الجلد.
  •  علامات تمدد أرجوانية واسعة على البطن والوركين والثديين.
  • الشعر الزائد على الوجه والرقبة والصدر والبطن والفخذين عند الإناث.
  • فترات حيض غير منتظمة أو غائبة عند الإناث.
  •  انخفاض الخصوبة والرغبة الجنسية وضعف الانتصاب عند الذكور.
  •  السمنة والنمو البطيء عند الأطفال.

4. تضخم الغدة الكظرية الخلقي

وهو اضطراب جيني يرثه الشخص منذ الولادة، ومع ذلك فقد لا تكون الأعراض واضحة على الفور.

والسبب هو مستويات منخفضة جدا أو معدومة من هرمون الكورتيزول نتيجة نقص إحدى الإنزيمات المنتجة للكورتيزول، يكون لدى بعض الأشخاص أيضا مستويات منخفضة من الألدوستيرون.

 هناك نوعان من تضخم الغدة الكظرية الخلقي:

  • تضخم الغدة الكظرية التقليدي

 وهو النوع الأكثر شدة، ويتم تشخيصه عند الولادة أو أثناء الرضاعة، ويتميز بأعضاء تناسلية متضخمة مع أعراض مثل القيء أو فقدان الوزن.

 يمكن أن يؤدي تضخم الغدة الكظرية الخلقي التقليدي غير المعالج إلى صدمة أو غيبوبة أو حتى الموت (النوبة الكظرية).

 وهو حالة خفيفة لا تهدد الحياة، وتكون الأعراض في معظم الأحيان غير واضحة حتى يبلغ الرضيع مرحلة الطفولة أو البلوغ.

تتضمن بعض العلامات والأعراض اللاحقة ما يلي:

  • النمو السريع أثناء الطفولة مع قصر القامة.
  • حب الشباب المبكر.
  • النمو المبكر لشعر العانة أو الإبط.
  • العقم.
  • شعر الوجه وشعر الجسم الزائد وحب الشباب الكثيف والصوت الخشن وعدم انتظام الدورات الشهرية عند الإناث.

كيف يتم تشخيص اضطرابات الغدة الكظرية؟

يقوم الطبيب بإجراء مجموعة متنوعة من الاختبارات للبحث عن اضطراب الغدة الكظرية.

من المرجح أن يبدأ الطبيب بطلب اختبارات الدم لقياس مستويات هرمونات الغدة الكظرية والغدة النخامية والجلوكوز والبوتاسيوم والصوديوم.

لدى اشتباه الإصابة باضطرابات الغدة الكظرية قد يطلب الطبيب أيضا إجراء اختبارات التصوير مثل الأشعة السينية والأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي؛ للكشف عن أورام محتملة في الغدة الكظرية أو النخامية أو علامات مرض أخرى.

علاج اضطرابات الغدة الكظرية 

 يعتمد علاج الغدة الكظرية على نوع الاضطراب الذي يعاني منه الشخص وما الذي يسببه، واعتمادا على التشخيص يتم وضع خطة علاجية محددة.

وتشمل خيارات العلاج المتاحة ما يلي:

  • التوقف تدريجيا عن تناول ادوية الكورتبكوستيرويد والتحول إلى دواء مختلف.
  • استخدام أدوية بدائل الستيرويد لاستعادة التوازن الهرموني إذا كنت تعاني من قصور في الغدد الكظرية.
  • مثبطات الهرمون والعلاج الإشعاعي إذا كنت تعاني من فرط نشاط الغدد الكظرية. 
  • علاج السرطان وأورام الغدة الكظرية والنخامية بالجراحة أو العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي. 

سيتم فحص دمك بشكل دوري أثناء العلاج للتحقق من مستويات هرمونات الغدة الكظرية، ونظرا لأن الغدد الكظرية مرتبطة بأعضاء أخرى في نظام الغدد الصماء، فمن المحتمل أن يتحقق الطبيب من علامات المرض في البنكرياس والأعضاء الجنسية والغدة الدرقية والغدة النخامية أيضا.

على الرغم من أن بعض اضطرابات الغدة الكظرية يمكن أن تكون خطيرة، إلا أن هناك العديد من خيارات العلاج المتاحة التي توفر للأشخاص فرصة جيدة لعيش حياة صحية.

د. شيماء زكور

صيدلانية وأعمل في كتابة المحتوى والترجمة الطبية
زر الذهاب إلى الأعلى