الغدد الصماء

يتكون نظام الغدد الصماء من عدد من الغدد التي تنتج وتخزن وتفرز هرمونات يستخدمها الجسم لإنجاز مجموعة واسعة من الوظائف الهامة.

تؤثر هذه الغدد تقريبا على كل عملية في جسمك بما في ذلك التنفس والتمثيل الغذائي والتكائر والنمو والنوم وضغط الدم والحركة والإدراك الحسي والتطور الجنسي.

سميت الغدد الصماء بهذا الاسم لأنها تفرغ هرموناتها مباشرة داخل الدورة الدموية دون الحاجة إلى قنوات لنقل هذه الهرمونات، لذلك تسمى أحيانا بالغدد اللاقنوية أيضا.

كيف يعمل نظام الغدد الصماء؟

تفرز غدد الصم الهرمونات ثم ترسلها عبر مجرى الدم إلى أنسجة الجسم المختلفة.

والهرمونات هي نواقل كيميائية تنقل الإشارات والمعلومات من مجموعة خلايا إلى أخرى لتنسيق وظائف أجزاء مختلفة من الجسم.

ينظم جهاز الغدد الصماء الكمية المفرزة من كل هرمون، يمكن أن يعتمد ذلك على مستويات الهرمونات الموجودة بالفعل في الدورة الدموية، أو على مستويات المواد الأخرى في الدم مثل الكالسيوم مثلا، أو على عوامل أخرى مثل الإجهاد والعدوى والتغيرات في توازن السوائل والمعادن في الدم.

على سبيل المثال، عندما ترتفع مستويات هرمون ما في الدم تستشعر الغدة النخامية ذلك وتطلب من الغدد الأخرى التوقف عن إنتاج وإطلاق هذا الهرمون، وعندما تنخفض مستويات الهرمون إلى ما دون نقطة معينة يمكن للغدة النخامية توجيه الغدد الأخرى لإنتاج وإطلاق المزيد منه.

تتطور عدة أمراض أو مشاكل صحية عندما تعجز الغدد الصماء عن إفراز كمية مناسبة من هرموناتها أو عندما تفرز الكثير منها.

ومن المشكلات التي تنشأ عن اختلال التوازن الهرموني ارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن وتغيرات في النوم والمزاج والسلوك.

يمكن أن تؤثر أشياء كثيرة على كيفية تكوين الجسم لهرموناته وإفرازها منها المرض والتوتر وبعض الأدوية.

أنواع الغدد الصماء

الغدد الصماء الرئيسية في جسم الإنسان هي الغدة ما تحت المهاد والغدة النخامية والغدة الدرقية والغدد الكظرية والغدة الصنوبرية والغدد التناسلية والبنكرياس.

الوطاء أو الغدة تحت المهاد (hypothalamus)

يشغل الوطاء حيز صغير جدا من الدماغ بجانب الغدة النخامية، وبالرغم من صغر حجمه إلا أنه يلعب دورا حاسما في العديد من وظائف الجسم المهمة.

ينتج الجزء الأمامي من الوطاء الأنواع التالية من الهرمونات:

الهرمون المطلق لموجهة القشرة Corticotrophin-releasing hormone

يؤثر في استجابة الجسم للإجهاد الجسمي والعاطفي عن طريق الإشارة للغدة النخامية بإفراز هرمون يدعى “موجه قشرة الكظر ACTH” الذي بدوره يحفز إنتاج هرمون الإجهاد “الكورتيزول Cortisol” من الغدد الكظرية.

الهرمون المطلق لموجهة الدرقية Thyrotrophic-releasing hormone

يحفز الغدة النخامية لإفراز هرمون يدعى “الهرمون المنشط للدرقية TSH” الذي بدوره ينظم كمية الهرمونات الصادرة عن الغدة الدرقية.

الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية Gonadotropin-releasing hormone

يحفز انتاج هرمونات تناسلية مهمة من الغدة النخامية مثل الهرمون المنبه للجريب (FSH) والهرمون الملوتن (LH).

سوماتوستاتين Somatostatin

ينتج الوطاء هذا الهرمون لتثبيط إفراز هرمونات معينة من الغدة النخامية، بما في ذلك الهرمون المنشط للدرقية وهرمونات النمو.

يتم إنتاج السوماتوستاتين أيضا في البنكرياس والجهاز الهضمي للقيام بوظائف أخرى هامة.

الأوكسيتوسين Oxytocin

هو هرمون تنتجه منطقة ما تحت المهاد، وتخزنه الغدة النخامية وتتحكم في إفرازه.

يتدخل الأوكسيتوسين في العديد من السلوكيات والعواطف المهمة مثل الاستثارة الجنسية والثقة والاعتراف وسلوك الأم.

كما أنه يلعب دورا مهما في بعض وظائف الجهاز التناسلي مثل الولادة والرضاعة؛ إذ يحفز عضلات الرحم على الانقباض لبدء عملية المخاض ويعزز إفراز الحليب من الثدي بعد الولادة.

فازوبريسين Vasopressin

أو ما يسمى أيضا بالهرمون المضاد لإدرار البول. هو هرمون ينتجه الوطاء ويطلقه الفص الخلفي من الغدة النخامية ليمارس تأثيراته على مستوى الكليتين والأوعية الدموية.

ينظم ويوازن هذا الهرمون كمية الماء المخزنة في الكليتين ويحافظ على تراكيز ثابتة من الماء والأملاح في الدم (الأسمولية)، كما يعمل على تضييق جدران الأوعية الدموية لرفع مستوى ضغط الدم.

تساعد مناطق الوطاء الأخرى على تنظيم درجة حرارة الجسم والمحافظة على إيقاعات الساعة البيولوجية والتحكم بالشهية وآلية العطش والنمو والحالات المزاجية والذاكرة وغيرها.

الغدة النخامية (Pituitary gland)

هي غدة صغيرة بحجم حبة البازلاء تقع في قاعدة الدماغ تحت الوطاء وتعتبر أهم جزء في جهاز الغدد الصماء لأنها تنتج هرمونات تتحكم في العديد من وظائف الغدد الصماء الأخرى ولا سيما الغدة الدرقية والغدد الكظرية والأعضاء التناسلية.

يحدث قصور الغدة النخامية عندما لا تنتج هذه الغدة واحدا أو أكثر من هرموناتها أو عندما لا تنتج ما يكفي منها.

تتكون الغدة النخامية من فصين رئيسيين هما الفص الأمامي والفص الخلفي. يتكون الفص الأمامي من الغدة النخامية من أنواع مختلفة من الخلايا التي تنتج وتطلق هرمونات مختلفة ينظمها الوطاء وهي:

هرمون النمو (GH)

يحفز هذا الهرمون النمو والتطور البدني في جميع أنسجة الجسم تقريبا ولكنه يعمل بشكل أساسي على العظام والعضلات.

يؤدي نقصه إلى حدوث قصور في النمو عند الأطفال ومشاكل في الحفاظ على كميات مناسبة من دهون الجسم وكتلة العضلات والعظام عند البالغين.

الهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH)

ينشط هذا الهرمون الغدة الدرقية لإنتاج هرموناتها (T3و T4) التي تعتبر ضرورية لعملية التمثيل الغذائي.

يؤدي حدوث خلل في الغدة النخامية أو الدرقية إلى نقص إنتاج هرمونات الغدة الدرقية أو ما يسمى بقصور الغدة الدرقية.

الهرمون الموجه لقشرة الكظر (ACTH)

يحفز هذا الهرمون الغدد الكظرية لإنتاج الكورتيزول والهرمونات الستيرويدية الأخرى.

الهرمون الملوتن (LH) والهرمون المنبه للجريب (FSH)

تتحكم هذه الهرمونات في الوظيفة الجنسية وإنتاج هرمونات الإستروجين والبروجسترون في الإناث وهرمون التستوستيرون عند الذكور.

كما أنها ضرورية لنمو خلايا البويضات عند النساء وإنتاج خلايا الحيوانات المنوية عند الرجال.

البرولاكتين (Prolactin)

يحفز هرمون البرولاكتين إنتاج الحليب عند الإناث المرضعات.

الإندورفين (Endorphins)

له خصائص تسكين الآلام ويعتقد أنه مرتبط بمراكز المتعة في الدماغ.

الهرمون المنشط للخلايا الصباغية بيتا

يساعد هذا الهرمون على تحفيز زيادة تصبغ بشرتك استجابة للتعرض للأشعة فوق البنفسجية.

يفرز الفص الخلفي للغدة النخامية الهرمونات التي تم إنتاجها في منطقة ما تحت المهاد وتخزينها في الغدة النخامية حتى يتم إطلاقها، وهي الفازوبريسين والأوكسيتوسين.

الغدة الدرقية (Thyroid gland)

تفرز الغدة الدرقية هرمونات مرتبطة بحرق السعرات الحرارية ومعدل ضربات القلب والتنفس وغيرها من الوظائف الحيوية الهامة، ويعد أهم هرموناتها الثيروكسين T4 وثلاثي يودوثيرونين T3.

الغدد الكظرية (Adrenal glands)

هما غدتان صغيرتان على شكل مثلث تقع كل منهما أعلى كلية.

تتكون الغدد الكظرية من جزأين هما القشرة والنخاع يفرز كل منهما هرمونات مختلفة تساعد في تنظيم التمثيل الغذائي والجهاز المناعي وضغط الدم والاستجابة للتوتر والوظائف الأساسية الأخرى.

عندما لا تنتج الغدد الكظرية ما يكفي من هرموناتها، فقد يؤدي ذلك إلى قصور الغدة الكظرية (مرض أديسون).
يمكن أن تصاب الغدد الكظرية أيضا بالعقيدات التي قد تكون حميدة أو خبيثة وتتسبب في إنتاج كميات مفرطة من بعض هرموناتها مما يؤدي إلى مشاكل صحية مختلفة.

الغدة الصنوبرية (Pineal gland)

هي غدة صغيرة في الدماغ تأخذ شكل حبة البازلاء وظيفتها ليست مفهومة بالكامل، لكن يعتقد أنها تنتج وتنظم بعض الهرمونات بما في ذلك الميلاتونين المشهور بدوره في تنظيم أنماط النوم (إيقاعات الساعة البيولوجية).

البنكرياس (Pancreas)

تنتج البنكرياس الأنسولين الذي يساعد على التحكم في مستويات سكر الدم.

المبيضان (Ovaries)

هي غدد تكاثرية مهمة عند الأنثى لأنها مسؤولة عن إنتاج الخلايا التناسلية الأنثوية (البيوض)، وإفراز الهرمونات الجنسية وهي الإستروجين والتستوستيرون والبروجسترون.

الخصيتان (testicles)

هما عضوان بيضاويان الشكل في الجهاز التناسلي الذكري ضروريان لإنتاج الحيوانات المنوية (النطاف) وتخزنها حتى تصبح جاهزة للقذف.

تنتج الخصيتان أيضا هرمون الذكورة (التستوستيرون) المسؤول عن الدافع الجنسي والخصوبة وتطور كتلة العظام والعضلات.

المصدر
yourhormones.infopituitary.org.ukwebmed.comclevelandclinic.orghealthline.comncbi.nlm.nih.gov

د. شيماء زكور

صيدلانية وأعمل في كتابة المحتوى والترجمة الطبية
زر الذهاب إلى الأعلى