متلازمة التهاب القولون العصبي

التهاب القولون العصبي هو من الاضطرابات الشائعة التي تصيب القولون، إذ تصل نسبة الإصابة به إلى 20% على مستوى العالم، وهو أكثر شيوعا في النساء ومن هم دون الخمسين.

ما هو القولون العصبي؟

القولون العصبي أو متلازمة القولون المتهيج (Irritable bowel syndrome -IBS) هو اضطراب وظيفي مزمن في حركة الأمعاء؛ يؤدي إلى حدوث نوبات من المغص وألم أسفل البطن مصحوبًا بانتفاخ وغازات، وكذلك نوبات من الإسهال أو الإمساك أو كليهما.

هناك أربعة أنماط من القولون العصبي:

  1. نمط الإمساك السائد (IBS-C)
  2. نمط الإسهال السائد (IBS-D)
  3. القولون العصبي المختلط بين الإمساك والإسهال (IBS-M).
  4. القولون العصبي غير المصنف (IBS-U)،والذي يتميز بأعراض لا يمكن تصنيفها في أي من الأنواع الثلاثة السابقة.

اعراض القولون العصبي المتهيج

تحدث الأعراض غالبًا في صورة نوبات متكررة تزداد فيها الأعراض سوءًا تتبعها فترات تحسن.

تتفاوت حدة الأعراض ووتيرتها من شخص لآخر بل من وقت لآخر لدى نفس الشخص، فهي تتراوح بين اعراض خفيفة لا تؤثر على الحياة اليومية واعراض حادة شديدة تعيق الحياة اليومية، وقد تتشابه الأعراض مع أمراض وحالات أخرى.

تشمل اعراض القولون العصبي الرئيسية ما يلي:

  • تغير في عادات الأمعاء، بين إسهال أو إمساك أو كليهما معًا.
  • آلام وتقلصات في البطن.
  • انتفاخ وغازات.
  • الشعور بعد التبرز بأن إفراغ الأمعاء لم يكتمل.
  • خروج المخاط مع البراز.
  • الحاجة الملحة والمفاجئة للذهاب إلى الحمام.

غالبًا ما تزداد الأعراض سوءًا بعد تناول الوجبات، وربما تستمر النوبة عدة أيام ثم تتحسن الأعراض أو تختفي تمامًا.

تكون الام القولون العصبي متغيرة، لكنها قد تتسم بالخصائص الآتية:

  • ينتشر الألم غالبًا دون أن يسبب ألمًا رجيعًا.
  • يتركز موضع الألم عادة أسفل البطن وتحديدًا الربع السفلي الأيسر.
  • يكون الوجع ثابتًا وقد يصاحبه تفاقم نوبات من الألم الحاد أحيانًا.
  • تتحسن آلام وتقلصات البطن غالبًا بعد التبرز ولكن قد لا تختفي تمامًا.

قد تسبب متلازمة القولون العصبي أعراضا أخرى، مثل:

  • عسر الهضم أو الحرقة.
  • غثيان وقيء.
  • كثرة التبول.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • صداع.
  • آلام المفاصل أو العضلات.
  • تعب مستمر.
  • تفاقم الأعراض في فترة ما قبل الحيض.
  • دورة شهرية غير منتظمة.
  • القلق والاكتئاب.

اعراض القولون العصبي عند النساء

تميل اعراض متلازمة القولون العصبي عند النساء إلى الظهور أو التفاقم في فترة ما قبل الحيض، كما أنها قد تزداد في فترة الحمل، بينما تتحسن الأعراض لدى النساء في سن اليأس وتصبح أقل حدة.

قد تتسبب متلازمة القولون المتهيج أيضًا في ضعف الرغبة الجنسية لدى النساء.

هل يؤدي التهاب القولون العصبي إلى الإصابة بسرطان القولون؟

تؤدي متلازمة القولون العصبي أحيانا إلى الإصابة ببعض المضاعفات مثل تفاقم البواسير لدى الأشخاص المصابين بها بالفعل، إلا أنها لا تسبب تغيرات في أنسجة الأمعاء ولا تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

متى تزور الطبيب؟

تتداخل أعراض القولون العصبي وسرطان القولون وأمراض أخرى؛ لذا يجب مراجعة الطبيب إذا كان لديك تغير مستمر في عادات الأمعاء أو غيرها من علامات أو اعراض القولون العصبي.

تشمل العلامات والأعراض الأكثر خطورة والتي تستدعي الزيارة العاجلة للطبيب ما يلي:

  • فقدان الوزن.
  • الإسهال ليلًا.
  • نزيف من المستقيم.
  • فقر الدم (الأنيميا) الناتج عن نقص الحديد.
  • قيء غير مبرر.
  • صعوبة في البلع.
  • ألم مستمر لا يزول بإخراج الغازات أو التبرز.

اسباب القولون العصبي

لم يعرف حتى الآن سبب متلازمة القولون المتهيج، إلا أن هناك عدة عوامل تلعب دورًا في حدوثها، منها:

  • زيادة انقباض عضلات جدار الأمعاء سواء في القوة أو المدة.
  • حدوث اضطرابات في أعصاب القناة الهضمية، أو في الإشارات العصبية بين المخ والقناة الهضمية.
  • التهاب الأمعاء بسبب زيادة وجود الخلايا المناعية فيها.
  • حدوث تغيُّر في البكتيريا النافعة في القولون.
  • العدوى البكتيرية أو الفيروسية الشديدة، حيث تشير دراسة صغيرة نُشرت في يناير 2021 إلى أن عدوى الجهاز الهضمي مثل التسمم الغذائي يمكن أن تُحدث خللًا في استجابة جهاز المناعة لأطعمة معينة.
  • يعتقد البعض أن الهرمونات تلعب دورًا في حدوث مرض القولون العصبي، نظرًا لأنه يصيب النساء أكثر من الرجال، كما أن الأعراض تتفاقم في فترة ما قبل الحيض والحمل لكن لم تؤكد الدراسات ذلك حتى الآن.

هناك العديد من المثيرات المعروفة التي تؤدي إلى ظهور اعراض متلازمة القولون العصبي أو تفاقمها، منها:

1- الأطعمة

تلعب بعض أنواع الأطعمة دورًا في إثارة اعراض القولون كالشعور بالانتفاخ والغازات، مثل:

  • القهوة والمنتجات التي تحتوي على الكافيين.
  • الشوكولاتة.
  • الحليب ومنتجات الألبان.
  • المشروبات الغازية.
  • بعض الفواكه مثل الموز، والخوخ، والمشمش، والزبيب.
  • بعض الخضروات مثل الفاصوليا، والكرفس، والبصل، والجزر، وملفوف بروكسل.
  • المعجنات.
  • العلك الخالية من السكر.
  • بعض أنواع الحلوى.
  • شرب الكحول.

2- التوتر أو الضغط العصبي (Stress)

يعد التوتر من مثيرات متلازمة القولون العصبي حيث يتسبب في تفاقم الأعراض.

تشخيص متلازمة القولون العصبي

لا توجد اختبارات معملية معينة يمكنها تشخيص القولون العصبي. يعتمد الطبيب في التشخيص على التاريخ الطبي والفحص البدني وتحديد نمط القولون العصبي كما يستخدم بعض المعايير التشخيصية مثل:

معايير روما الرابعة (Rome IV criteria)

تتطلب معايير روما الرابعة لتشخيص متلازمة القولون المتهيج أن يعاني المريض من ألم بطني متكرر ​​يوم واحد على الأقل في الأسبوع خلال الأشهر الثلاثة السابقة، وأن يصاحبه اثنين أو أكثر من الاعراض الآتية:

  • ألم مرتبط بالتبرز (يزداد أو لا يتحسن بالتبرز).
  • تغير عدد مرات التبرز.
  • تغير قوام البراز أو مظهره.

يجب تحقق هذه المعايير في الأشهر الثلاثة الأخيرة وأن يكون قد مر 6 أشهر على الأقل من بداية الأعراض.

قد يوصي الطبيب بعمل اختبارات معملية لاستبعاد الاسباب الأخرى:

  • تحليل براز للكشف عن وجود عدوى أو دم أو مشاكل في قدرة الأمعاء على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام (سوء الامتصاص).
  • اختبارات الدم للبحث عن فقر الدم ومشاكل الغدة الدرقية وعلامات العدوى.
  • اختبارات الداء البطني (مرض السيلياك) أو عدم تحمل اللاكتوز أو حساسية الغلوتين.
  • الأشعة السينية.
  • التنظير السيني المرن أو تنظير القولون للبحث عن علامات انسداد الأمعاء أو التهابها.
  • التنظير العلوي إذا كنت تعاني من عسر هضم أو حرقة في المعدة.
  • اختبارات للبحث عن مشاكل في عضلات الأمعاء.

علاج القولون العصبي

تعد متلازمة القولون المتهيج من الأمراض المزمنة؛ لذلك يهدف العلاج إلى تخفيف حدة اعراض التهاب القولون العصبي المزمن وتحسين جودة الحياة، وتختلف الاستجابة للعلاج من شخص لآخر.

يتضمن علاج القولون العصبي بعض التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة بالإضافة إلى تعلم كيفية التغلب على التوتر، ويفضل البدء بالعلاجات المنزلية قبل اللجوء إلى علاج القولون العصبي بالادوية:

1- اتباع نظام غذائي صحي

  • تناول طعام يحتوي على كمية معتدلة من الأغذية الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضراوات.
  • اتباع حمية قليلة الفودماب (FODMAP)، وهي حمية تهدف إلى تقليل تناول مجموعة الكربوهيدرات والسكريات قصيرة السلسلة القابلة للتخمر في الأمعاء.
  • تجنب الأطعمة الحارة والمقلية، ومنتجات الألبان، والبقوليات، والكافيين، والمشروبات الغازية.
  • الحد من تناول بعض الفواكه والخضروات التي تسبب انتفاخ البطن.
  • تجنب تناول بدائل السكر الموجودة في بعض أنواع العلكة، وأطعمة الحمية، والحلويات الخالية من السكر، لأنها قد تسبب الإسهال.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الشوفان لتقليل الغازات والانتفاخ.
  • الحرص على تناول الطعام في نفس الوقت كل يوم.
  • تناول وجبات صغيرة متفرقة بدلًا من تناول عدد قليل من الوجبات بكميات كبيرة.
  • تناول الطعام ببطء ومضغه جيدًا.
  • الحد من تناول الكحول والإقلاع عن التدخين.
  • شرب 8 أكواب من السوائل يوميًا على الأقل.
  • يمكن أن يقي تجنب تناول الغلوتين أيضًا من خطر تفاقم الأعراض.

2- المحافظة على السلامة النفسية

  • الحصول على قدر كافٍ من النوم.
  • تجنب الانفعالات العصبية قدر الإمكان.
  • ممارسة الرياضة البدنية بانتظام مثل المشي، أو الجري، أو السباحة؛ لأنهاتقلل من التوتر والاكتئاب، كما أنها تساعد على انتظام حركة الأمعاء.
  • تعلم تقنيات الاسترخاء مثل التمارين أو التأمل.
  • ممارسة الأنشطة مثل تاي تشي أو اليوجا.

3- علاج القولون العصبي بالاعشاب

تلعب بعض الأعشاب دورًا هامًا في التخفيف من حدة اعراض القولون العصبي المتهيج منها:

  • النعناع

يُعد النعناع من أفضل الأعشاب المستخدمة لعلاج متلازمة القولون المتهيج؛ لأنه يهدئ حركة الأمعاء وبذلك يقلل من حدوث التقلصات والانتفاخ. كما يعمل النعناع كطارد للغازات، ويتميز بخصائص مضادة للبكتيريا والتهاب القولون العصبي.

يفضل تناول النعناع في صورة كبسولات ذات تغليف معوي؛ كي لا يُسبب حرقة في المعدة.

  • الزنجبيل

يستخدم الزنجبيل لتنظيم حركة الأمعاء؛ لذا فهو يقلل من التقلصات والانتفاخ ويطرد الغازات، كما أنه مسكن للآلام ومضاد للقيء.

  • الكركم

أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا مستخلص الكركم مرة إلى مرتين يوميًا مدة 8 أسابيع أصبحت نوبات الألم لديهم أقل؛ نظرًا لأنه يعالج عسر الهضم ويتميز بخصائص مضادة للالتهاب تفيد في علاج التهاب القولون العصبي.

4- العلاجات البديلة

  • البروبيوتيك (Probiotics): البروبيوتيك هي عبارة عن بكتيريا وخمائر حية تساعد على استعادة التوازن البكتيري في الأمعاء وتتوفر في الزبادي، وكذلك في صورة كبسولات أو مسحوق يباع في الصيدليات.
  • الوخز بالإبر
  • التدليك العلاجي

5- علاج القولون العصبي بالادوية

قد تساعد الأدوية الآتية في علاج اعراض القولون العصبي المتهيج:

  • الأدوية المضادة للتشنج: تقلل من تقلصات وآلام البطن عن طريق إرخاء عضلات الأمعاء، مثل ميبفرين (Mebeverine).
  • الملينات التي تساعد على زيادة كتلة البراز: قد تساعد هذه الملينات في تخفيف الإمساك ولكن يجب استخدامها بحذر.
  • الأدوية المضادة للإسهال: تعمل هذه الأدوية على إبطاء حركة الأمعاء فتقلل من أعراض الإسهال، مثل لوبيراميد (Loperamide).
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs):غالبًا ما تساعد في تقليل آلام البطن والتقلصات.

ادوية خاصة بعلاج القولون العصبي، وتشمل:

  • الوسيترون (Alosetron): هو دواء القولون العصبي المستخدم لعلاج نمط الإسهال (IBS-D) السائد عند النساء.
  • لوبيبروستون (Lubiprostone):يستخدم لعلاج نمط الإمساك (IBS-C) السائد عند النساء.
  • ريفاكسيمين (Rifaximin): مضاد حيوي يمكن أن يساهم في علاج الإسهال المصاحب للقولون العصبي.
  • اليوكسادولين (Eluxadoline): هو من محفزات المستقبلات الأفيونية يستخدم في تخفيف التقلصات وعلاج الإسهال المصاحب للقولون العصبي تحت إشراف طبي.

اقرأ أيضا:

ليبراكس (Librax) لعلاج القولون العصبي

تمثل هذه الأدوية الخط الأخير الذي يلجأ إليه الطبيب عندما يفشل تعديل نمط الحياة أو التدخلات العلاجية الأخرى في علاج الأعراض الشديدة.

6- العلاج النفسي

قد يجد بعض الأشخاص العلاج النفسي مفيدًا في تقليل نوبات القولون العصبي وتأثير الأعراض، ومن الأساليب المتبعة العلاج بالتنويم المغناطيسي أو العلاج السلوكي المعرفي (CBT).

هل يمكن علاج القولون العصبي نهائيا؟

لا يوجد شفاء تام من متلازمة القولون المتهيج، لكن يساعد تجنب المثيرات، وتعديل النظام الغذائي، واتباع نصائح الطبيب في تحسن الأعراض على نحو كبير وتقليل خطر التعرض للنوبات الحادة.

بقلم د/ أسماء ضياء الدين

المصدر
WebMD.com Healthline.com Medicalnewstoday.com emedicine.medscape.com

د. أسماء ضياء الدين

صيدلانية، وكاتبة أسعى لتبسيط ما تعلمته، وتقديمه بلغة سهلة مستساغة للجميع للمساهمة في تثقيف مجتمعنا العربي صحيًا بأحدث المعلومات الطبية الدقيقة والموثوقة، أملًا في منحهم حياة صحية أفضل.
زر الذهاب إلى الأعلى