تسمم الدم.. مرض خطير، هل يمكن النجاة منه؟

تسمم الدم (Septicemia) هو عدوى خطيرة تحدث عند دخول البكتيريا مجرى الدم، ويعد حالة طبية طارئة تحتاج لعلاج فوري حتى لا تحدث مضاعفات خطيرة. ويعرف تسمم الدم أيضًا باسم إنتان الدم أو تعفن الدم.

ستتعرف في هذا المقال على تسمم الدم، وأسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه، وكيفية الوقاية منه، وهل تسمم الدم يسبب الوفاة؟!

ما هو تسمم الدم؟

يحدث تسمم الدم عندما تدخل البكتيريا من مكان ما في جسم الإنسان، مثل الرئتين أو الجلد، إلى مجرى الدم.

يعد تسمم الدم عدوى خطيرة لأن البكتيريا وسمومها يمكن أن تنتقل عبر مجرى الدم إلى جميع أعضاء الجسم؛ مما قد يؤدي إلى تلف الأنسجة وفشل الأعضاء وربما الموت.

يجب علاج تسمم الدم على الفور في المستشفى، نظرًا لأنه إذا ترك دون علاج فقد يتطور إلى إنتان شديد أو صدمة إنتانية ويصبح مهددًا للحياة.

ما هي أسباب تسمم الدم؟

يحدث إنتان الدم عند مبالغة جهاز المناعة في رد فعله تجاه العدوى؛ مما قد يسبب إتلاف أنسجة الجسم وأعضائه. ينتج أنتان الدم عن عدوى في جزء من الجسم عادة ما تكون شديدة، وتعد أكثر أنواع العدوى شيوعًا التي قد تؤدي إلى إنتان الدم ما يلي:

  • عدوى المسالك البولية.
  • عدوى الكلى.
  • التهابات الرئة، مثل ذات الرئة.
  • عدوى منطقة البطن.

حيث تدخل البكتيريا الناتجة عن هذه العدوى إلى مجرى الدم وتتكاثر بسرعة مسببة أعراضًا فورية.

ما هي الجراثيم التي يمكن أن تسبب تسمم الدم؟

يمكن أن يتسبب أي نوع من الجراثيم تقريبًا في الإصابة بإنتان الدم وفي الغالب لا يمكن تحديد المصدر الدقيق للعدوى. ولكن تعد أشهر أنواع البكتيريا التي تتسبب في حدوث الإصابة بإنتان الدمما يلي:

  • المكورات العنقودية الذهبية.
  • العقديات الرئوية.
  • البكتريا القولونية.

يعد الأشخاص المحتجزون بالفعل في المستشفى لأسباب مرضية أخرى كإجراء جراحة مثلًا أكثر عرضة للإصابة بتسمم الدم، حيث يمكن أن تحدث العدوى الثانوية أثناء إقامتهم في المستشفى. غالبًا ما تكون هذه العدوى أكثر خطورة لأن البكتيريا قد تكون مقاومة للمضادات الحيوية.

هل تسمم الدم معدي؟

لا يعد إنتان الدم معديًا فلا يمكن التقاط إنتان الدم من شخص آخر، ولكن يمكن انتقال الجراثيم التي تسببه من شخص لآخر.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بتسمم الدم؟

يمكن أن يصاب أي شخص بإنتان الدم ولكن هناك بعض الأشخاص لديهم عوامل تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالإنتان، منهم:

  • الأطفال، من الشائع حدوث تسمم الدم للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد، خاصة الأطفال المبتسرين، ومن كانت والدتهم مصابة بعدوى أثناء الحمل.
  • المسنين خاصة من هم فوق 75 عامًا.
  • مرضى السكري.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مثل أولئك الذين يخضعون للعلاج الكيميائي، أو الذين خضعوا لعملية زرع أعضاء مؤخرًا، أو المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • الأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية مؤخرًا أو مرض خطير.
  • وجود قسطرة بولية أو وريدية.
  • من هم على أجهزة التنفس الصناعي.
  • النساء اللاتي أنجبن للتو أو أجهضن.

ما هي أعراض تسمم الدم؟

يمكن أن تكون أعراض إنتان الدم غامضة وقد تشبه أعراض أمراض أخرى مثل الإنفلونزا أو التهابات الصدر.

عادة ما تبدأ أعراض تسمم الدم في الظهور مبكرًا، فيمكن أن يبدو الشخص مريضًا جدًا ومتعبًا حتى في المراحل الأولى من تسمم الدم. وقد تظهر أعراض تسمم الدم بعد العمليات الجراحية أو بعد إصابة أو عدوى موضعية أخرى، مثل الالتهاب الرئوي.

تشمل الأعراض الأولية الأكثر شيوعًا لإنتان الدم ما يلي:

  • قشعريرة.
  • حمى.
  • سرعة التنفس.
  • سرعة دقات القلب.

قد تتطور أعراض أكثر حدة مع تقدم إنتان الدم إذا ترك دون علاج مناسب، منها:

  • الارتباك أو عدم القدرة على التفكير بوضوح.
  • القيء والغثيان.
  • ظهور بقع حمراء أو بنية على الجلد.
  • انخفاض كمية البول.
  • تدفق غير كاف للدم.
  • الصدمة.

وقد وجد أن هناك علاقة بين تسمم الدم والغيبوبة؛ لذلك من الضروري الإسراع بالذهاب إلى المستشفى عند ظهور علامات تسمم الدم، وعدم محاولة معالجة المشكلة في المنزل فإن التأخر في طلب العلاج قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة والدخول في غيبوبة.

يصعب معرفة الإصابة بالإنتان بشكل خاص في الحالات الآتية:

  • الرضع والأطفال الصغار.
  • الأشخاص المصابون بالخرف.
  • الأشخاص الذين يعانون من صعوبات التعلم أو لديهم صعوبة في التواصل.

ما هي مضاعفات تسمم الدم؟

تسمم الدم له عدة مضاعفات خطيرة قد تسبب الوفاة إذا تركت دون علاج أو إذا تأخر علاجها فترة طويلة.

  • الإنتان الشديد

يحدث الإنتان الشديد عندما يكون لدى الجسم ردة فعل مناعية عنيفة للعدوى؛ مما يسبب التهابًا واسع النطاق في جميع أنحاء الجسم. يطلق على هذه الحالة أيضًا تعفن الدم الشديد وقد يؤدي إلى فشل الأعضاء.

يعد الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة أكثر عرضة للإصابة بالإنتان الشديد؛ لأن جهازهم المناعي يكون ضعيفًا ولا يمكنهم محاربة العدوى بمفردهم.

  • الصدمة الإنتانية

تعد الصدمة الإنتانية أحد مضاعفات إنتان الدم الخطيرة حيث يحدث فيها انخفاض خطير في ضغط الدم. يمكن أن تسبب السموم التي تطلقها البكتيريا في مجرى الدم انخفاضًا شديدًا في تدفق الدم إلى الأعضاء والأنسجة؛ مما قد يؤدي إلى تلفها.

تعامل الصدمة الإنتانية كحالة طبية طارئة يعالج الأشخاص المصابون بها في وحدة العناية المركزة بالمستشفى، وقد يحتاج المريض إلى وضعه على جهاز التنفس الصناعي.

وجدير بالذكر أن معدل الوفيات من إنتان الدم الذي يتطور إلى صدمة إنتانية يبلغ 50% تقريبًا.

  • متلازمة الضائقة التنفسية الحادة

قد يتسبب إنتان الدم في الإصابة بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة، وهي حالة مهددة للحياة تمنع وصول كمية كافية من الأكسجين إلى الرئتين والدم. وغالبًا ما تؤدي إلى قدر معين من تلف الرئة الدائم، كما يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تلف في المخ؛ مما قد يسبب مشاكل في الذاكرة.

كيف يمكن تشخيص تسمم الدم؟

يعد تشخيص تسمم الدم أو تعفن الدم من أكبر التحديات التي تواجه الأطباء، وقد يكون من الصعب العثور على السبب الدقيق للعدوى. يتضمن تشخيص و تحليل تسمم الدم مجموعة واسعة من الاختبارات.

يعتمد الطبيب في تشخيص إنتان الدم على التاريخ المرضي وإجراء فحص بدني وقياس ضغط الدم ودرجة حرارة الجسم. قد يبحث الطبيب أيضًا عن علامات الحالات التي يشيع ارتباطها بتعفن الدم، مثل:

قد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات على أنواع متعددة من سوائل الجسم للمساعدة في التأكد من وجود عدوى بكتيرية، تشمل هذه الاختبارات فحص:

  • البول.
  • إفرازات الجروح وتقرحات الجلد.
  • الإفرازات التنفسية.
  • الدم.

كما يوصي الطبيب بإجراء بعض التحاليل الأخرى مثل:

  • تعداد الدم الكامل.
  • اختبارات تخثر الدم.
  • قياس مستويات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم إذا كان تسمم الدم يسبب مشاكل في التنفس.

إذا لم تكن علامات العدوى واضحة، فقد يطلب الطبيب إجراء اختبارات تصويرية لفحص أعضاء وأنسجة معينة عن كثب، مثل:

  • الأشعة السينية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • الأشعة المقطعية.
  • الموجات فوق الصوتية.

ما هو علاج تسمم الدم؟

يحتاج إنتان الدم إلى العلاج في المستشفى على الفور لأنه يمكن أن يتطور إلى المضاعفات سريعًا. فيجب أن يتلقي المريض المضادات الحيوية في غضون ساعة واحدة من وصوله إلى المستشفى.

عادة ما يستخدم في العلاج الأولي عدة مضادات حيوية واسعة الطيف على الفور ولا ينبغي الانتظار حتى معرفة نوع البكتيريا.

يعتمد اختيار نوع  العلاج على عدة عوامل، منها العمر، والصحة العامة، وشدة الحالة.

قد يحتاج المريض إلى علاجات أخرى بناء على الأسباب والأعراض، ومن هذه العلاجات:

  • العلاج في وحدة العناية المركزة.
  • جهاز التنفس الصناعي.
  • جراحة لإزالة مناطق العدوى.

وغالبًا ما يحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى عدة أسابيع.

هل يمكن الشفاء من تسمم الدم؟

يتعافى معظم الناس من تعفن الدم، لكن يمكن أن يستغرق ذلك وقتا طويلًا فقد يستمر الشعور بأعراض جسدية ونفسية عدة أشهر أو حتى سنوات بعد الإصابة بالإنتان. تسمى هذه التأثيرات طويلة المدى أحيانًا متلازمة ما بعد الإنتان، وتشمل أعراضها:

  • الشعور بالتعب الشديد والضعف وصعوبة النوم.
  • قلة الشهية.
  • سهولة الإصابة بالأمراض.
  • تغيرات في المزاج أو القلق أو الاكتئاب.
  • كوابيس أو ذكريات الماضي.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.

علاج متلازمة ما بعد الإنتان

قد تتحسن معظم أعراض متلازمة ما بعد الإنتان من تلقاء نفسها ولكن قد يستغرق الأمر وقتًا.

هناك أشياء يمكن القيام بها للمساعدة في التخلص من بعض التأثيرات طويلة المدى، مثل:

  • إجراء بعض التمارين البدنية البسيطة والسهلة لاستعادة قوة الجسم.
  • تجربة بعض النصائح للمساعدة على النوم بشكل أفضل.
  • اتخاذ احتياطات للمساعدة في منع العدوى.
  • تناول وجبات صغيرة متعددة لمن يعاني من فقدان الشهية.
  • الحصول على الدعم عن طريق الأقارب والأصدقاء.
  • الاسترخاء وعدم التوتر ومنح النفس الوقت للتعافي وعدم تعجل الشفاء.

كيف يمكن الوقاية من تسمم الدم؟

لا يوجد إجراء وقائي محدد لمنع الإصابة بإنتان الدم، ولكن توجد إجراءات يمكن أن تساهم في منع العدوى التي قد تؤدي إلى تعفن الدم، وينبغي الالتزام بها خاصة فيمن يعانون من ضعف المناعة.

تشمل هذه الإجراءات ما يلي:

  • الحرص على تناول اللقاحات في موعدها، خاصة للرضع والأطفال، وكبار السن، والنساء الحوامل.
  • تنظيف ورعاية أي جروح.
  • اتباع التعليمات عند تناول المضادات الحيوية وتناول الدورة العلاجية الموصوفة كاملة، حتى لو شعر المريض بتحسن.
  • غسل اليدين بانتظام وتعليم الأطفال كيفية غسل أيديهم جيدًا.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تجنب التدخين والمخدرات.
  • عدم تجاهل أعراض الإنتان إن ظهرت والإسراع بطلب الرعاية الفورية.

بقلم د/ أسماء ضياء الدين

المصدر
healthline.commy.clevelandclinic.orghopkinsmedicine.orgnhs.uk1nhs.uk2

د. أسماء ضياء الدين

صيدلانية، وكاتبة أسعى لتبسيط ما تعلمته، وتقديمه بلغة سهلة مستساغة للجميع للمساهمة في تثقيف مجتمعنا العربي صحيًا بأحدث المعلومات الطبية الدقيقة والموثوقة، أملًا في منحهم حياة صحية أفضل.
زر الذهاب إلى الأعلى