حقائق هامة عن النوبة القلبية

تحدث النوبة القلبية أو ما يسمى أيضا باحتشاء عضلة القلب عندما لا يحصل جزء من عضلة القلب على تدفق كاف من الدم.

وفي كل لحظة ينحرم فيها القلب من الدم  يزداد احتمال تعرضه لتلف طويل الأمد.

فمن هم الأكثر عرضة للإصابة بنوبات القلب، وكيف يمكنك تقليل احتمالات التعرض لنوبة قلبية؟

نتعرف فيما يلي على بعض الحقائق الهامة المتعلقة بالنوبة القلبية وعوامل الخطر التي تسرع من حدوثها:

مرض الشريان التاجي هو سبب غالبية النوبات القلبية

يحدث بسبب تراكم مادة البلاك (مزيج من رواسب الكوليسترول والالتهاب) في جدار الشرايين التي تمد عضلة القلب بالدم.

يؤدي تراكم اللويحات إلى تضييق الشرايين من الداخل بمرور الوقت، مما قد يمنع تدفق الدم، أو يمكن أن تنتشر رواسب الكوليسترول في الشريان وتتسبب في تجلط الدم.

يمكن أن يكون انسداد تدفق الدم أثناء النوبة القلبية كاملاً أو جزئيًا، والانسداد الكامل يعني التعرض لاحتشاء في عضلة القلب.

يمكن أن تحدث امراض الشريان التاجي منذ الصغر (20 سنة أو اقل) ومن الممكن أيضا أن تصاب بهذه الأمراض من غير أن تعرف بذلك.

تتزايد النوبات القلبية باطراد في الشباب دون سن 40

من المرجح أن تشارك هذه المجموعة الشابة عوامل الخطر التقليدية للنوبات القلبية، بما في ذلك:

  • داء السكري
  • ارتفاع نسبة الدهون
  • ضغط دم مرتفع 
  • التدخين
  • اضطرابات استخدام المواد المخدرة، بما في ذلك الماريجوانا والكوكايين

ارتفاع ضغط الدم هو عامل خطر رئيسي لأمراض القلب

يحدث ارتفاع ضغط الدم عندما يكون ضغط الدم في الشرايين والأوعية الدموية الأخرى مرتفعًا جدًا.

يمكنك خفض ضغط الدم بتغيير نمط الحياة مثل تقليل تناول الصوديوم أو عن طريق تناول الأدوية لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والنوبات القلبية.

يزيد تعاطي التبغ من خطر الإصابة بأمراض القلب والنوبة القلبية

يمكن أن يؤدي تدخين السجائر إلى تلف القلب والأوعية الدموية، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، مثل تصلب الشرايين والأزمات القلبية.

الإفراط في استهلاك الكحول يمكن أن يعرضك لخطر الإصابة بنوبة قلبية

يمكن أن يؤدي شرب الكثير من الكحول إلى رفع ضغط الدم ويسبب عدم انتظام ضربات القلب.

حاول الإقلاع عن تناول الكحول أو الحد من استهلاكه بحيث لا يزيد عن مشروبين يوميا للرجال ومشروب واحد للنساء.

يمكن أن تزيد مستويات الكوليسترول غير الصحية في الدم من خطر الإصابة بأمراض القلب

الكوليسترول مادة شمعية شبيهة بالدهون يصنعها الكبد ويمكن ان تجدها في بعض الأطعمة.

يمكن أن يتراكم الكوليسترول الزائد في جدران الشرايين، مما يجعلها ضيقة وتقلل من تدفق الدم إلى القلب والدماغ وأجزاء أخرى من الجسم.

يمكن أن تؤثر درجة الحرارة الخارجية على فرص إصابتك بنوبة قلبية

تشير بعض الدراسات إلى ارتباط التقلبات اليومية الكبيرة في درجات الحرارة بعدد كبير من النوبات القلبية، وتغير المناخ يمكن أن يؤدي بدوره إلى زيادة حدوث النوبات القلبية.

السجائر الإلكترونية قد تزيد من مخاطر الإصابة بأزمة قلبية.

والسجائر الإلكترونية هي أجهزة تعمل بالبطارية وتحاكي تجربة تدخين السجائر.

بعض عوامل الخطر لا يمكن التحكم بها مثل

  • زيادة العمر
  • الجنس
  • الوراثة

ما هي أعراض النوبة القلبية؟

عادة ما تكون النوبات القلبية مصحوبة بمجموعة أعراض رئيسية، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعا ما يلي:

  • ألم في الصدر أو عدم الراحة
  • الشعور بالضعف أو الدوار أو الإغماء
  • ألم أو انزعاج في الفك أو الرقبة أو الظهر
  • ألم أو انزعاج في أحد الذراعين أو كليهما أو الكتف
  • ضيق في التنفس
  • التعرق أو الغثيان

النوبات القلبية شائعة أكثر مما نعتقد ومن الممكن أن تكون مميتة. 

بمجرد تعرضك لنوبة قلبية ستكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بنوبة قلبية أخرى.

لا يمكننا تغيير بعض عوامل خطر النوبة القلبية، ولكن يمكننا إدراة خيارات نمط حياتنا.

فيما يلي بعض الوصايا التي يمكن أن تساعدك في تقليل خطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجية والنوبة القلبية:

  • اتباع نظام غذائي صحي
  • الإقلاع عن التدخين، إذا كنت تدخن
  • التقليل من التوتر
  • خفض ضغط الدم المرتفع

 المراجع:

mayoclinic.org

cdc.gov

nhs.uk

heart.org

د. شيماء زكور

صيدلانية وأعمل في كتابة المحتوى والترجمة الطبية
زر الذهاب إلى الأعلى