بروبرانولول Propranolol لعلاج ارتفاع ضغط الدم والقلق

البروبرانولول (Propranolol) هو دواء ينتمي إلى فئة أدوية تسمى حاصرات مستقبلات بيتا، وهو أول دواء شاع استعماله من هذه الفئة فقد عرف منذ عام 1965. يتوفر البروبرانولول بأسماء تجارية مختلفة أشهرها حبوب انديرال (Inderal).

فما هو البروبرانولول؟ وما هي دواعي استعماله وآثاره الجانبية؟ وهل حبوب اندرال تؤثر على القلب والأوعية الدموية فقط، أم أن لها تأثيرات واستعمالات أخرى؟

ما هو بروبرانولول وكيف يعمل؟

البروبرانولول هو حاصر غير انتقائي لمستقبلات بيتا، حيث يوجد نوعان من مستقبلات بيتا هي B1 و B2 ، في القلب، وجدر القصبات الهوائية، والأوعية الدموية، وغيرها من أجهزة الجسم.

تعمل أدوية حاصرات بيتا على حجب مستقبلات بيتا في الجسم؛ حيث يتسبب ذلك في منع عمل مادتي الأدرينالين والنورادرينالين؛ مما يؤدي إلى إبطاء معدل ضربات القلب وتوسع الأوعية الدموية، ينتج عن ذلك انخفاض ضغط الدم المرتفع وزيادة تدفق الدم والأوكسجين إلى القلب.

كذلك يساهم البروبرانولول في تقليل فرط ضغط الدم البابي في الكبد عن طريق تضييق الأوعية الحشوية، وقد يسبب انقباض القصبات الهوائية في الرئتين لذلك يمنع لمريض الربو.

الأشكال الدوائية

يتوفر دواء Propranolol في صورة:

  • أقراص بتركيزات مختلفة منها حبوب بروبرانولول هيدروكلوريد 10 مجم، و40 مجم، و80 مجم، و160 مجم.
  • كبسولات ممتدة المفعول بتركيز 80 مجم و160 مجم.
  • شراب بتركيز 5 مجم، و10 مجم، و40 مجم، و50 مجم لكل 5 مل.

ما هي دواعي استعمال بروبرانولول؟

يستخدم دواء Propranolol في الوقاية وعلاج العديد من الأمراض، منها:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • عدم انتظام ضربات القلب مثل الرجفان الأذيني.
  • الوقاية من أمراض القلب، والنوبات القلبية، والسكتات الدماغية.
  • الوقاية من الصداع النصفي وآلام الصدر الناجمة عن الذبحة الصدرية.
  • الرعشة والارتجاف العصبي الحميد.
  • التوتر والقلق، قلق الأداء ورهاب المسرح.
  • تقليل الأعراض المصاحبة لزيادة هرمون الغدة الدرقية في الجسم (الانسمام الدرقي)، وعادة ما يؤخذ بجانب أدوية علاج فرط نشاط الغدة الدرقية.

يستخدم البروبرانولول أيضًا للرضع من عمر 5 أسابيع إلى سنة واحدة لعلاج حالة وراثية تسمى الأورام الوعائية الطفولية. وهي أورام حميدة تحدث نتيجة تجمع غير طبيعي للأوعية الدموية، وقد تظهر كوحمة دموية على الجلد، أو داخل الجسم في الكبد، أو الدماغ، أو الجهاز الهضمي.

ما هي جرعة دواء بروبرانولول؟

يحدد الطبيب الجرعة المناسبة لكل حالة اعتمادًا على عدة عوامل، منها:

  • العمر.
  • نوع الحالة الطبية.
  • مدى خطورة الحالة.
  • الحالات الطبية الأخرى التي يعاني منها الشخص.
  • مدى الاستجابة للجرعة الأولى.

لذا يجب اتباع الجرعة التي يوصي بها الطبيب بدقة لكل حالة على حدة.

تبلغ الجرعات المعتادة للبالغين والأطفال فوق عمر 12 سنة ما يلي:

جرعة ارتفاع ضغط الدم

عادة ما تكون الجرعة الابتدائية 80 مجم تؤخذ مرتين في اليوم، وقد يزيد الطبيب الجرعة حتى 160 مجم مرتين في اليوم كحد أقصى.

عند تناول بروبرانولول لارتفاع ضغط الدم، قد يستغرق الأمر مدة أسبوع إلى أسبوعين قبل الحصول على الفائدة الكاملة من هذا الدواء.

جرعة الوقاية من الصداع النصفي أو الذبحة الصدرية

يؤخذ بروبرانولول هيدروكلوريد 40 مجم مرتين أو ثلاث مرات في اليوم، ويمكن زيادتها إلى 120 مجم أو 240 مجم يوميًا تقسم على مدار اليوم حسب إرشادات الطبيب.

جرعة علاج عدم انتظام ضربات القلب

تتراوح الجرعة في هذه الحالة بين 10 إلى 40 مجم تؤخذ 3 أو 4 مرات في اليوم.

جرعة علاج القلق

تبلغ جرعة بروبرانولول للتوتر والقلق 40 مجم تؤخذ مرة واحدة في اليوم، ويمكن زيادتها إلى 40 ملغ 3 مرات في اليوم.

جرعة علاج الأعراض المصاحبة لزيادة هرمون الغدة الدرقية (الانسمام الدرقي)

تؤخذ 10 مجم إلى 40 مجم 3 أو 4 مرات في اليوم.

قد ينصح الطبيب في حال استخدام أقراص بروبرانولول ممتدة المفعول بتناول الجرعة المطلوبة مرة واحدة يومياً.

عادة ما توصف جرعة أقل للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا والأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى أو الكبد.

وجدير بالذكر أن حساب الجرعة في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12عامًا يعتمد على وزن الطفل.

ماذا تفعل إذا نسيت تناول الجرعة في موعدها؟

عند نسيان تناول جرعة بروبرانولول يجب تناولها بمجرد تذكرها، أما إذا كان الوقت قد حان للجرعة التالية، ففي هذه الحالة تترك الجرعة الفائتة ويكتفى بجرعة واحدة.

ماذا تفعل إذا تناولت جرعة زائدة؟

قد تتسبب الجرعة الزائدة في إبطاء معدل ضربات القلب وصعوبة التنفس، كما أنها قد تسبب الدوخة والرعشة. وتختلف كمية البروبرانولول التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض زيادة الجرعة من شخص لآخر.

ما هي موانع استعمال بروبرانولول؟

يمنع استخدام البروبرانولول فيمن ليهم حساسية من مادة البروبرانولول، وكذلك فيمن يعانون من أي من الحالات الآتية:

  • الربو أو حساسية الصدر.
  • بطء ضربات القلب كما في بطء القلب الجيبي.
  • بعض أمراض القلب مثل متلازمة العقدة الجيبية المريضة أو الإحصار الأذيني البطيني إلا إذا كان المريض يستخدم جهاز تنظيم ضربات القلب.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • أمراض الأوعية الطرفية.
  • الصدمة القلبية.

وجدير بالذكر أنه بالرغم من أن البروبرانولول قد يستخدم للمساعدة في منع آلام الصدر أو الصداع النصفي، إلا أنه لا يستخدم لعلاج نوبات آلام الصدر أو الصداع النصفي عند حدوثها، بل يجب استخدام أدوية أخرى لتخفيف النوبات المفاجئة حسب توجيهات الطبيب مثل أقراص النيتروجليسرين تحت اللسان لألم الصدر، أو سوماتريبتان للصداع النصفي.

ما هي تعليمات تناول البروبرانولول؟

ينبغي على المريض إخبار الطبيب بتاريخه الطبي خاصة إذا كان يعاني من الحالات الطبية التالية أو لديه تاريخ من الإصابة بها:

  • بطء ضربات القلب وفشل القلب الاحتقاني.
  • التهاب الشعب الهوائية، أو انتفاخ الرئة، أو اضطرابات التنفس الأخرى.
  • داء السكري.
  • أمراض الكبد أو الكلى.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • ورم القواتم (ورم حميد في الغدة الكظرية).
  • مشاكل في الدورة الدموية مثل متلازمة رينود.
  • التدخين.

تؤخذ أقراص بروبرانولول كاملة دون كسرها أو مضغها مع شرب كوب من الماء، ويمكن تناولها مع الطعام أو دونه؛ حيث أن البروبرانولول لا يسبب اضطراب المعدة.

يوصى باستخدام الحقنة البلاستيكية أو الملعقة المخصصة للدواء عند تناول شراب بروبرانولول وتجنب استخدام ملعقة المطبخ؛ لضمان قياس الجرعة بدقة.

بروبرانولول والحمل

يصنف دواء Propranolol من فئة السلامة أثناء الحمل C؛ حيث أظهرت الأبحاث التي أجريت على الحيوانات آثارًا ضارة على الجنين عند تناول الأم الدواء، بينما لا توجد دراسات كافية على البشر للتأكد من تأثير الدواء على الجنين.

لذا ينبغي تجنب استخدام دواء Propranolol أثناء الحمل إلا تحت إشراف الطبيب وإذا كانت الفائدة تفوق المخاطر المحتملة.

بروبرانولول والرضاعة

بالرغم من أن دواء Propranolol يفرز في لبن الأم، فإنه يمكن أن يستخدم أثناء الرضاعة الطبيعية إذا لزم الأمر مع مراقبة الطفل، حيث قد يسبب بروبرانولول تباطؤ معدل ضربات القلب وانخفاض نسبة السكر في الدم لدى الرضيع، وربما يسبب أيضًا نقص الأكسجين في الدم والذي يؤدي إلى الزرقة فيتحول جلد الطفل، أو شفتيه، أو أظافره إلى اللون الأزرق.

بروبرانولول لكبار السن

يجب الحذر عند وصف دواء Propranolol لكبار السن؛ نظرًا لأنهم قد يعانون من قصور في وظائف الكبد، والكلى، والقلب.

بروبرانولول للأطفال

لم يحدد مدى أمان وفعالية استخدام دواء Propranolol في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا. وقد أثبتت بعض التقارير حدوث قصور في القلب وتشنجات في مجرى الهواء لدى الأطفال الذين تناولوا هذا الدواء، ولكن يستعمل أحيانًا كاستخدام غير مصرح في علاج الأورام الوعائية الطفولية.

بروبرانولول والقيادة

قد يسبب تناول هذا الدواء الشعور بالنعاس، لذا ينصح بتجنب قيادة السيارة، أو استخدام الآلات، أو القيام بأي أنشطة تتطلب اليقظة.

ما هي الآثار الجانبية للبروبرانولول؟

قد يتسبب دواء Propranolol في حدث دوخة، أو دوار، أو تعب في بداية تناوله حتى يتكيف الجسم معه، ولتقليل خطر الدوخة والدوار ينصح بالنهوض ببطء من وضعية الجلوس أو الاستلقاء.

كذلك يمكن أن يقلل هذا الدواء من تدفق الدم إلى اليدين والقدمين، مما يسبب الشعور بالبرد، وقد يزيد التدخين من هذا التأثير؛ لذا ينصح بارتداء ملابس دافئة وتجنب التدخين.

تشمل الآثار الجانبية الشائعة الأخرى لدواء بروبرانولول ما يلي:

غالبًا ما تكون هذه التأثيرات خفيفة وتختفي في غضون أيام قليلة أو أسبوعين، ولكن إذا استمرت أي من هذه التأثيرات أو كانت أكثر حدة أو ساءت فيجب إخبار الطبيب أو الصيدلي على الفور.

الآثار الجانبية الخطيرة

يمكن أن يؤدي البروبرانولول إلى حدوث آثار جانبية خطيرة تستدعي طلب العناية الفورية في بعض الحالات، وتشمل:

  • مشاكل في التنفس.
  • تغيرات في مستوى سكر الدم.
  • برودة شديدة لليدين أو القدمين.
  • كوابيس أو صعوبة في النوم.
  • جفاف الجلد وتقشره.
  • هلوسة.
  • تقلصات العضلات أو ضعفها.
  • بطء معدل ضربات القلب.
  • تورم في الساقين أو الكاحلين.
  • زيادة مفاجئة في الوزن.
  • قيء.

من النادر حدوث رد فعل تحسسي خطير للغاية تجاه هذا الدواء، ولكن يجب طلب المساعدة الطبية العاجلة إذا ظهرت أي أعراض لرد فعل تحسسي خطير، مثل الطفح الجلدي، أو الحكة، أو تورم خاصة في الوجه، أو اللسان، أو الحلق، أو دوار شديد، أو صعوبة في التنفس.

التداخلات الدوائية

يمنع تناول دواء Propranolol بالتزامن مع حاصرات بيتا الأخرى مثل الأسيبوتولول، والأتينولول، وغيرها؛ حيث يمكن أن يسبب ذلك خفض معدل ضربات القلب على نحو كبير.

قد تحدث تداخلات دوائية بين البروبرانولول وبعض الأدوية الأخرى عند تناولها معًا مما قد يؤثر على فاعلية كلا الدوائين، لذا يجب على المريض إخبار الطبيب بأي أدوية أخرى يتناولها، ومن هذه الأدوية:

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)

قد يؤدي تناول مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين مثل الليسينوبريل والإنالابريل مع دواء Propranolol إلى انخفاض ضغط الدم عن المعدل الطبيعي.

  • حاصرات قنوات الكالسيوم

يمكن أن يؤدي استخدام حاصرات قنوات الكالسيوم مثل الديلتيازيم بالتزامن مع دواء Propranolol إلى انخفاض شديد في معدل ضربات القلب، وفشل القلب، وربما إحصار القلب.

  • حاصرات ألفا

قد يسبب تناول حاصرات ألفا مثل البرازوسين والتيرازوسين بالتزامن مع البروبرانولول إلى انخفاض ضغط الدم عن المعدل الطبيعي، أو الإغماء، أو انخفاض ضغط الدم بعد الوقوف بسرعة كبيرة.

  • أدوية التخدير

يجب توخي الحذر عند تناول أدوية التخدير الموضعي مثل الليدوكايين، أو البوبيفاكين مع البروبرانولول، فقد يؤثر البروبرانولول على كيفية تخلص الجسم من هذه الأدوية؛ مما قد يسبب آثارًا ضارة على الصحة.

  • الأدوية المستخدمة لزيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم

لا تستخدم هذه الأدوية مثل الأدرينالين، أو الدوبوتامين، أو الإيزوبروتيرينول مع دواء Propranolol؛ لأنها تلغي تأثير بعضها البعض مما يعني عدم الحصول على فائدة أي منهم.

  • أدوية الربو

يجب عدم تناول أدوية الربو مثل الثيوفيللين مع دواء Propranolol؛ فقد يؤدي ذلك إلى زيادة كمية هذه الأدوية في الدم؛ مما يزيد من خطر التعرض لآثارها الجانبية.

  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية

تقلل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (المسكنات) مثل الديكلوفيناك، والإيبوبروفين، والنابروكسين من تأثير البروبرانولول في خفض ضغط الدم المرتفع عند تناولهما معًا، لذا ينبغي مراقبة ضغط الدم، وربما يحتاج الأمر إلى تغيير جرعة بروبرانولول.

  • مضادات تخثر الدم

عند تناول دواء Propranolol مع الوارفارين فإنه يمكن أن يزيد من كمية الوارفارين في الجسم؛ مما قد يتسبب في زيادة مدة النزيف من أي جرح؛ لذا قد نحتاج إلى تعديل جرعة الوارفارين عند تناولهما معه.

  • أدوية علاج قرحة المعدة

يمكن أن يؤدي تناول السيميتيدين مع البروبرانولول إلى زيادة مستويات البروبرانولول في الدم؛ مما قد يزيد من احتمالية التعرض للآثار الجانبية.

  • مضادات الحموضة التي تحتوي على هيدروكسيد الألومنيوم

قد يؤدي تناول هذه الأدوية مع البروبرانولول إلى التقليل من فعالية البروبرانولول.

  • الأدوية الخافضة للكوليستيرول

يوصى في حال تناول أدوية علاج ارتفاع الكوليستيرول مثل الكوليسترامين أو الكوليستيبول بالتزامن مع البروبرانولول، بتناول البروبرانولول قبل ساعة واحدة أو بعد 4 ساعات على الأقل من تناول هذه الأدوية.

طريقة حفظ الدواء

يحفظ البروبرانولول في درجة حرارة الغرفة في مكان جاف وبارد بعيدًا عن الضوء والحرارة وعن متناول الأطفال.

بقلم د/أسماء ضياء الدين

المصدر
healthline.comwebmd.comdrugs.comnhs.uk

د. أسماء ضياء الدين

صيدلانية، وكاتبة أسعى لتبسيط ما تعلمته، وتقديمه بلغة سهلة مستساغة للجميع للمساهمة في تثقيف مجتمعنا العربي صحيًا بأحدث المعلومات الطبية الدقيقة والموثوقة، أملًا في منحهم حياة صحية أفضل.
زر الذهاب إلى الأعلى
Optimized with PageSpeed Ninja