دومبيريدون Domperidone لعلاج أعراض القيء والغثيان

ما هو دومبيريدون؟

دومبيريدون هو دواء مضاد للغثيان يساعدك في التخلص من الشعور بالغثيان أو القيء الناجم عن العديد من الأسباب بما في ذلك العلاج الكيميائي والصداع النصفي والتخدير العام.

يمكن استخدامه أيضا للوقاية من الغثيان والقيء الناتج عن بعض الأدوية مثل أدوية مرض باركينسون، ويعرف بالاسم التجاري موتيليوم Motilium.

يحسن دومبيريدون أيضا من أعراض خزل المعدة (معدة بطيئة الحركة) المتمثلة في الشعور بالامتلاء والانتفاخ بعد تناول الوجبة، وعدم القدرة على إنهاء الوجبة، وفقدان الشهية، والتجشؤ، والشعور بالغثيان والقيء.

يستخدم دومبيريدون أحيانا لزيادة إدرار الحليب، فقد يصفه طبيبك إذا كنت تواجهين مشكلة في الرضاعة الطبيعية ولا تنجح معك الحلول الأخرى.

كيف يعمل دومبيريدون؟

يعمل دومبيريدون بشكل أساسي عن طريق تثبيط عمل مادة كيميائية في الدماغ تسمى الدوبامين تسبب لك الشعور بالغثيان والقيء.

يعمل أيضا من خلال زيادة حركة وتقلصات عضلات المعدة والأمعاء، مما يسمح للطعام بالتحرك والمرور بسهولة أكبر. يساعد ذلك على منع القيء ويقلل من الشعور بالغثيان والانتفاخ والامتلاء، كما أنه يمنع الطعام من التدفق بطريقة خاطئة عبر المعدة وبالتالي يمنع الارتجاع.

الشكل الصيدلاني

يأتي دواء دومبيريدون على شكل أقراص أو شراب، وهو متوفر بوصفة طبية فقط.

من يستطيع تناول دومبيريدون

يمكن لمعظم البالغين والأطفال الذين تتجاوز أعمارهم 12 سنة تناول دومبيريدون، كما يتم وصفه أحيانا للأطفال الرضع والأطفال الصغار من قبل طبيب متخصص، ولكنه غير مناسب لبعض الناس.

تحذيرات قبل تناول دواء دومبيريدون

أخبر طبيبك أو الصيدلي قبل تناول هذا الدواء إذا كنت:

  • تزن أقل من 35 كجم.
  • تعاني من رد فعل تحسسي تجاه دومبيريدون أو أي دواء آخر.
  • لديك حالة مرضية قد تسبب انسداد الأمعاء، مثل داء كرون أو التهاب الرتج.
  • سبق أن تعرضت لنزيف من معدتك أو أمعائك.
  • خضعت مؤخرا لعملية جراحية في البطن، مثل عملية الفتق أو عملية قيصرية.
  • لديك ورم في الغدة النخامية.
  • لديك مشاكل في الكبد أو الكلى أو القلب أو عدم انتظام ضربات القلب.

قد لا يكون دواء دومبيريدون مناسبا لمن تزيد أعمارهم عن 60 عاما بسبب مخاطر الآثار الجانبية

الحمل والرضاعة:

لا يوصى عادة باستخدام دومبيريدون أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية، لذا قد يصف لك الطبيب أدوية أخرى تكون أفضل.

لا تتناولي أي دواء مضاد للغثيان قبل استشارة الطبيب إذا كان لديك طفل مولود سابق لأوانه أو كان وزنه منخفضا عند الولادة أو يعاني من مشاكل صحية.

يستخدم دومبيريدون أحيانا لزيادة إدرار الحليب، لكن تشير الأدلة على أنه يمكن أن يؤدي هذا الدواء إلى عدم انتظام ضربات القلب. تحدثي إلى الطبيب حول الفوائد والمخاطر المحتملة لتناول دواء دومبيريدون أثناء الرضاعة الطبيعية.

الجرعة وتعليمات تناول الدواء

جرعة دومبيريدون المعتادة للبالغين والأطفال بعمر 12 سنة فما فوق هي قرص واحد 10 ملغ أو شراب 10 مل، عند الحاجة إليه بحد أقصى 3 مرات في اليوم، وتوزع الجرعات على مدار اليوم بفاصل زمني 8 ساعات على الأقل، ويتم وصفه عادة لفترة قصيرة فقط لمدة تصل إلى أسبوع واحد.

من الأفضل تناول دومبيريدون قبل وجبات الطعام بنصف ساعة، لتجنب اضطرابات المعدة.

تناول قرص دومبيريدون كاملا مع الماء، ولا تسحقه أو تمضغه.

استخدم حقنة فموية لمساعدتك على قياس جرعتك من شراب دومبيريدون.

اتبع تعليمات الطبيب دائما عند تناول دومبيريدون.

ماذا تفعل إذا نسيت جرعة؟

إذا نسيت تناول عقار دومبيريدون، فتناوله حالما تتذكره، أما إذا حان وقت الجرعة التالية تقريبا، فتجاوز الجرعة الفائتة وتناول الجرعة التالية في الوقت المعتاد، ولا تأخذ جرعة مضاعفة لتعويض الجرعة المنسية.

ماذا تفعل إذا تناولت جرعة زائدة من دومبيريدون؟

قد يكون تناول الكثير من عقار دومبيريدون خطيرا، فقد تصاب بنبض قلب سريع أو غير منتظم إذا تناولت بالخطأ أكثر من جرعتك الموصوفة.

اطلب الرعاية الطبية الفورية عند تناول جرعة زائدة من دومبيريدون.

الآثار الجانبية

مثل جميع الأدوية، يمكن أن يسبب دومبيريدون آثارا جانبية، على الرغم من عدم حدوثها لدى الجميع.

التأثير الجانبي الأكثر شيوعا هو جفاف الفم. أكثر من 1 من كل 100 شخص سيصابون بجفاف الفم، لكن عادة ما يكون هذا التأثير الشائع خفيفا ويزول من تلقاء نفسه.

أعراض جانبية خطيرة نادرة الحدوث

أخبر الطبيب على الفور إذا:

  • واجهتك مشاكل في التبول.
  • عضلاتك أو عينيك تتحرك بطريقة غير عادية أو غير منضبطة.
  • لديك ضربات قلب سريعة أو غير منتظمة.
  • لديك رد فعل تحسسي خطير.

في حالات نادرة، قد يحدث رد فعل تحسسي خطير تجاه دومبيريدون (الحساسية المفرطة) وقد تحتاج إلى علاج فوري في المستشفى.

وتشمل أعراض الحساسية المفرطة:

  • الطفح الجلدي.
  • الحكة واحمرار الجلد وتورمه.
  • تورم الفم أو الوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق.
  • الصفير وضيق الصدر.
  • صعوبة في التنفس أو التحدث.

التداخلات الدوائية

قد تتداخل بعض الأدوية مع الدومبيريدون، وهذا قد يزيد من فرص حدوث آثار جانبية.

أخبر الطبيب أو الصيدلي إذا كنت تتناول الأدوية التالية:

  • أدوية أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم.
  • المضادات الحيوية أو أدوية العدوى الفطرية.
  • أدوية الملاريا.
  • أدوية علاج فيروس نقص المناعة البشرية.
  • مضادات الاكتئاب أو مضادات الذهان.
  • أدوية علاج السرطان.

فقد يوصي طبيبك بدواء آخر للغثيان إذا كان دومبيريدون غير مناسب لك.

يمكن أن يؤدي خلط دومبيريدون أيضا بالعلاجات أو المكملات العشبية إلى تفاقم الآثار الجانبية.

أخبر الطبيب أو الصيدلي قبل تناول أي أدوية أخرى مع دومبيريدون، بما في ذلك العلاجات العشبية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية.

يساعد دومبيريدون في تحسين أعراض الغثيان والتقيؤ، ولكن لا يوصى باستخدامه لفترة طويلة، لأنه يترافق مع آثار جانبية خطيرة مثل الإصابة باضطراب نظم القلب، خاصة عند كبار السن. تحدث إلى طبيبك فورا إذا أغمي عليك أو شعرت أن قلبك ينبض بسرعة أثناء تناول هذا الدواء.

د. شيماء زكور

صيدلانية وأعمل في كتابة المحتوى والترجمة الطبية
زر الذهاب إلى الأعلى