هل يمكن أن يفقدك عرق النسا القدرة على الحركة؟

يعد العصب الوركي من أهم أعصاب الجسم وأطولها على الإطلاق، ويمتد بدايةً من الحبل الشوكي ثم يسلك طريقه في الأرداف والفخذين ومنها إلى الساقين. 

يؤثر العصب الوركي تأثيراً مباشراً في قدرة الجسم على التحكم في حركة الساقين، وبمجرد إثارة هذا العصب بأي مؤثر خارجي يصاب الشخص بما يعرف بعرق النسا. 

ما هو عرق النسا؟ وما هي أعراضه وأسبابه، وعلاجه؟ هذا ما سنتعرف عليه في المقال التالي. 

ما هو عرق النسا؟ 

يطلق مصطلح عرق النسا على ألم العصب الوركي نتيجة إصابته إصابة شديدة أو إثارته بأي مثير، ويمتد هذا الألم من أسفل الظهر إلى أخر الساقين. 

أسباب عرق النسا 

هناك عدة أسباب يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بعرق النسا، ومن أشهرها ما يلي:

1. الانزلاق الغضروفي 

يفصل بين فقرات العمود الفقري قطع من الغضاريف تعمل على امتصاص الصدمات وحماية العمود الفقري، وتحتوي تلك القطع على سائل سميك شفاف. 

إذا تمزق جزء من تلك الغضاريف، تضغط المادة الموجودة بها على العصب الوركي مما يؤدي إلى الشعور بألم حاد وتنميل في أسفل الظهر ممتداً إلى الساقين. 

2. ضيق الحبل الشوكي 

يؤدي وجود ضيق غير طبيعي في القناة الشوكية إلى حدوث ضغط على الحبل الشوكي وجذور العصب الوركي. 

3. انزلاق الفقرات 

 تمدد إحدى فقرات العمود الفقري فوق الأخرى يسبب ضغط على العصب الوركي ومن ثم ظهور ألم عرق النسا. 

4. متلازمة العضلة الكمثرية 

تعرف تلك المتلازمة بأنها اضطراب عضلي عصبي تنقبض فيها العضلة الكمثرية – التي تصل بين الجزء السفلي من الحبل الشوكي وعظام الفخذ – انقباضاً شديداً مما يسبب ضغطاً على العصب الوركي. 

قد يؤدي طول الجلوس إلى الإصابة بتلك المتلازمة. 

أعراض عرق النسا 

يعد ألم عرق النسا من أنواع الألم التي يسهل تمييزها؛ إذ يبدأ الألم من أسفل الظهر مروراً بالأرداف والمؤخرة ثم الفخذين والساقين، لكن هناك بعض الأعراض الأخرى التي تدل على تلف العصب الوركي، ومن أهمها ما يلي:

  • زيادة الألم مع أي حركة للجسم. 
  • الشعور بالتنميل والضعف في حركة الساقين، وقد يصل الأمر إلى عدم القدرة على الحركة. 
  • شعور المريض بوخز كوخز الإبر في القدمين وأصابع الرجل. 
  • ربما يصاحب الألم عدم القدرة على التحكم في خروج البول والبراز، لكن هذا العرض نادراً ما يحدث. 

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بعرق النسا 

تتحكم بعض العوامل والعادات في احتمالية إصابة الفرد بعرق النسا، ومن العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة ما يلي:

  • تضعف الحالة العامة للجسم بالتقدم في السن مما يزيد من احتمالية الإصابة به. 
  • بعض المهن التي تتطلب الجلوس لفترات طويلة، أو تكرار حمل أشياء ثقيلة. 
  • داء السكري الذي يتسبب في تلف الأعصاب لا سيما العصب الوركي. 
  • التدخين الذي يزيد من قابلية تآكل الغضاريف والفقرات الشوكية. 

تشخيص عرق النسا 

تختلف أعراض ألم عرق النسا من شخص لآخر تبعاً للسبب المؤدي إليها، وحتى يشخص الألم بطريقة صحيحة يتبع الطبيب الخطوات التالية:

  • سؤال المريض إذا كان هناك إصابة حديثة لمنطقة أسفل الظهر، ومتى بدأ الألم، وما مدته، وما الذي يزيده، وما الذي يخفف من حدته. 
  • فحص المريض واختبار قوة العضلات ورد فعلها المعاكس عند عمل بعض الحركات. 
  • فحص العمود الفقري والحبل الشوكي من خلال الأشعة ثنائية الأبعاد “X-ray”، والأشعة ثلاثية الأبعاد “CT-scan”، وأشعة الرنين المغناطيسي “MRI”؛ للتأكد إذا كان هناك تلف بالحبل الشوكي أم لا. 

ما هو علاج عرق النسا؟

يبدأ علاج عرق النسا بمجرد أن يشخصه الطبيب، وعادةً ما ينصح بالاستمرار في ممارسة الأنشطة اليومية وعدم الاستسلام إلى الألم لأن ذلك يزيد من الأمر سوءاً، لكن يكون ذلك بجانب العلاج بإحدى الطرق الآتية:

1. كمادات الماء البارد 

وضع كمادات ماء بارد على مكان الألم مدة ٢٠ دقيقة يومياً عدة مرات في اليوم يساعد كثيراً في تخفيف حدة الألم. 

2. كمادات الماء الدافئ 

يفضل وضع كمادات ماء دافئ بالتبادل مع الماء البارد، على أن توضع كمادات الماء البارد فقط في الأيام الأولى من اشتداد الألم. 

3. تمارين التمدد 

ربما تساعد تمارين تمدد الجزء السفلي من الظهر على تخفيف الألم، لكن من الضروري تطبيقها بطريقة صحيحة. 

4. مسكنات الألم 

يساعد تناول مسكنات الألم ومضادات الالتهاب كالإيبوبروفين والأسبرين على تخفيف الألم، لكن يفضل عدم الإفراط في تناولها لتجنب الإصابة بقرح المعدة. 

5. ممارسة الأنشطة البدنية 

تساعد ممارسة النشاط البدني كرياضة السباحة مثلاً على تقوية الظهر وزيادة قوة التحمل، بالإضافة إلى إفراز مادة الإندروفين التي يفرزها الجسم كمسكن طبيعي للألم. 

6. علاج عرق النسا بالادوية 

ربما يلجأ الطبيب إلى علاج عرق النسا بالأدوية من خلال وصف أدوية باسطة للعضلات وأخرى مضادة للاكتئاب تساعد على إفراز مادة الإندروفين. 

7. العلاج بالكورتيزون 

تحتاج بعض الحالات التي تعاني من ألم عرق النسا إلى حقن القناة المحيطة بالحبل الشوكي في منطقة تسمى “Epidural space” بالكورتيزون “Corticosteroid”، لكن يطبق ذلك مع حالات محدودة جداً لتجنب الآثار الجانبية للكورتيزون. 

8. الجراحة 

تحتاج بعض الحالات التي تعاني من ألم شديد لا تجدي معه الطرق العلاجية السابقة نفعاً، وكذلك الحالات التي فقدت السيطرة على خروج البول والبراز ولديها ضعف في عضلات الجزء السفلي من الجسم إلى الجراحة لعلاج عرق النسا. 

عادة ما تجرى تلك العملية إما بإزالة جزء من القطعة الضاغطة على العصب الوركي جراحياً أو بإزالته من خلال الميكروسكوب. 

متى يجب زيارة الطبيب؟

يُنصح المريض بضرورة زيارة الطبيب عاجلاً إذا شعر بالأعراض التالية:

  • إذا بدأ الألم مباشرةً بعد حدوث إصابة ما متعلقة بمنطقة الظهر. 
  • عند شعور المريض بألم في منطقة أسفل الظهر أو الساقين يصاحبه تنميل وضعف في العضلات. 
  • في حالة فقد المريض القدرة على التحكم في إخراج البول والبراز فيما يعرف بمتلازمة العمود الفقري “Cauda equina syndrome”. 

ما هي متلازمة العمود الفقري وما أعراضها؟ 

أحياناً قد يتسبب الانزلاق الغضروفي في حدوث ضغط على العصب الوركي مما يؤدي إلى فقدان القدرة على التحكم في إخراج البول والبراز، وكذلك التنميل وقلة الشعور في أثناء عملية الاتصال الجنسي. 

ومن أهم أعراض تلك المتلازمة ما يلي:

  • ألم وتنميل في إحدى الساقين أو كليهما. 
  • ضعف في إحدى الساقين أو كليهما لدرجة عدم القدرة على الوقوف. 
  • فقدان الإحساس في المنطقة السفلية من الجسم وتشمل المؤخرة، وبين الفخذين والساقين وكعب القدم. 
  • صعوبة التحكم في الإخراج أو احتباس الفضلات وعدم القدرة على إخراجها بصورة طبيعية. 

كيفية الوقاية من عرق النسا 

ربما يساعدك اتباع الخطوات الآتية في الوقاية من الإصابة بعرق النسا:

  • حافظ على ممارسة الرياضة التي تساعد في تقوية عضلات الظهر والبطن ومن شأنها أن تقي من ألم الظهر عموماً. 
  • الجلوس بوضعية صحيحة ومريحة يستند فيها الظهر إلى الكرسي والذراعين إلى مسند الكرسي أو الطاولة، مع الحرص على ملامسة القدمين للأرض. 
  • احرص على رفع وحمل الأشياء الثقيلة بطريقة صحيحة من خلال ثني الركبتين والنزول لأسفل مع إبقاء الظهر مستقيم.
المصدر
towsonchiro.comhealthline.commayoclinic.org
زر الذهاب إلى الأعلى