علاج الحموضة بطرق طبيعية وعلاجات دوائية

يعاني ملايين الأشخاص من الحموضة وحرقة المعدة، ويعد العلاج الدوائي هو العلاج الأكثر استخداما للحموضة، ولكن قد تكون تعديلات نمط الحياة مع بعض العلاجات المنزلية فعالة أيضًا في علاج الحموضة.

فمجرد تغيير العادات الغذائية وطريقة النوم قد يقلل كثيرًا من أعراض الارتجاع الحمضي وحرقة المعدة، مما يحسن نوعية الحياة.

ما هي حموضة المعدة؟

تعد حموضة المعدة أو حرقة المعدة (Heartburn) مشكلة شائعة تحدث بسبب ارتجاع بعض محتويات المعدة إلى المريء مسببة ألمًا حارقًا أسفل الصدر.

قد يحدث الارتجاع الحمضي أو حموضة المعدة كأمر عارض، ويعد في هذه الحالة أمرًا طبيعيًا ونادرًا ما يكون سببًا مثيرًا للقلق.

ولكن إذا كان الارتجاع الحمضي مستمرًا ويحدث أكثر من مرتين في الأسبوع فيعرف بداء الارتجاع المعدي المريئي (GERD) وهو من اسباب الحموضة المستمرة.

اسباب حموضة المعدة

يشعر المريض بالحموضة المعدية عندما يتدفق حمض المعدة إلى المريء، وهو الأنبوب الذي ينقل الطعام من الفم إلى المعدة.

يصاب الكثير من الناس بالحموضة من وقت لآخر ولم يعرف سبب واضح لذلك.

لكن يوجد بعض المهيجات التي تثير حموضة المعدة أو تسبب تفاقمها أحيانًا مثل بعض الأطعمة الشائعة أو الأدوية التي نتناولها؛ حيث تحفز زيادة إفراز حمض المعدة أو تهيج المريء، ومن أمثلة هذه المهيجات:

  • الأطعمة: الأطعمة الحمضية كالطماطم والجريب فروت والبرتقال، والأطعمة الدهنية، والأطعمة الغنية بالتوابل والشوكولاتة.
  • المشروبات: المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمشروبات الغازية، والعصائر الحمضية كالجريب فروت والبرتقال والأناناس والتفاح، والمشروبات الكحولية.
  • الأدوية: مسكنات الألم المضادة للالتهاب كالأسبرين وإيبوبروفين ونابروكسين، وكذلك الكورتيكوستيرويدات وغيرها.
  • الأمراض: الفتق الحجابي، وأمراض المريء الأولية.
  • الحمل.
  • التدخين.

يعاني البعض من الحموضة الشديدة والمستمرة بسبب داء الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، وهي حالة مزمنة لها العديد من الأسباب المحتملة، وقد يكون له عواقب وخيمة على الصحة وربما يشير إلى مشكلات صحية أساسية أخرى.

اعراض حموضة المعدة"علاج الحموضة"

تتمثل الأعراض الرئيسية لارتجاع الحمض في:

  • حرقة، وهي إحساس حارق في منتصف الصدر.
  • طعم حامضي سيء في الفم ناتج عن حمض المعدة.

وقد يصاحبها أيضًا:

  • السعال أو الفواق المتكرر.
  • صوت أجش.
  • رائحة فم كريهة.
  • الانتفاخ والشعور بالإعياء.

تزداد الأعراض سوءًا غالبًا بعد تناول الطعام، وعند الاستلقاء والانحناء.

علاج الحموضة

1- تغيير نمط الحياة

يمكن أن تساعد التغييرات البسيطة في نمط الحياة في وقف أو تقليل حرقة المعدة، منها:

  • تناول وجبات صغيرة متعددة وتجنب امتلاء المعدة. 
  • عدم تناول طعام أو شراب يثير الحموضة.
  • تجنب الأكل قبل النوم بثلاث أو أربع ساعات.
  • رفع طرف السرير من ناحية الرأس من 10 إلى 20 سم عن طريق وضع شيء تحت السرير أو الفراش، يجب أن يكون الصدر والرأس فوق مستوى الخصر حتى لا يرتد حمض المعدة نحو الحلق. ولكن تجنب تكديس الوسائد تحت الرأس بغية رفع الصدر؛ فهي لن تحقق الدعم للرأس والصدر على استقامة واحدة بل وستزيد الضغط على البطن. 
  • إنقاص الوزن لمن يعاني من زيادة الوزن أو السمنة.
  • عدم ارتداء ملابس ضيقة حول الخصر.
  • الامتناع عن التدخين.
  • تجنب شرب الكحول.

2- علاج الحموضة بطرق طبيعية

قد تساهم بعض الأعشاب والمشروبات في تقليل الشعور بالحرقة وعلاج الحموضة في المنزل، منها:

  • شاي الأعشاب

يساعد شاي الأعشاب الخالي من الكافيين على التخلص من الحموضة عن طريق تحسين عملية الهضم وتهدئة العديد من مشاكل المعدة والغازات والغثيان، ولكن يجب تجنب شاي النعناع.

يعمل البابونج، وعرق السوس، والدردار الزلق، والمارشميلو على تهدئة أعراض ارتجاع المريء والتخلص من الحموضة والحرقان.

يستخدم عرق السوس كعلاج طبيعي للحموضة حيث يعمل على زيادة الطبقة المخاطية لبطانة المريء، مما يهدئ تأثيرات حمض المعدة عليه. 

عند علاج الحموضة بالاعشاب المجففة تستخدم ملعقة صغيرة من الأعشاب لكل كوب من الماء الساخن، وتُنقع الأوراق أو الزهور وتغطى مدة 5 إلى 10 دقائق أما الجذور فتنقع مدة 10 إلى 20 دقيقة. ولكي تحصل على أفضل النتائج ينبغي شرب كوبين إلى أربعة أكواب يوميًا.

يمكن أن تتداخل بعض الأعشاب مع بعض الأدوية الموصوفة، لذا يجب استشارة الطبيب قبل استخدام علاج الاعشاب للحموضة.

  • ماء جوز الهند

قد يكون ماء جوز الهند غير المُحلى خيارًا رائعًا آخر للأشخاص الذين يعانون من ارتجاع الحمض. حيث يعد هذا المشروب مصدرًا جيدًا للإلكتروليتات المفيدة مثل البوتاسيوم والتي تعزز توازن الأس الهيدروجيني في الجسم، وهو أمر ضروري للتقليل من حرقة المعدة.

  • الحليب قليل الدسم أو منزوع الدسم

يجب اختيار منتجات حليب البقر قليلة الدسم أو الخالية من الدهون لتقليل الحموضة. وينبغي تجنب الحليب كامل الدسم؛ لأنه يحتوي على كمية كبيرة من الدهون فيعمل كالأطعمة الغنية بالدهون على إرخاء العضلة العاصرة للمريء؛ مما قد يتسبب في ظهور أعراض الارتجاع أو تفاقمها. 

  • الحليب النباتي

يعد الحليب النباتي حلاً جيدًا للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أو من زيادة أعراض ارتجاع الحمض مع منتجات الألبان، يتوفر حاليًا مجموعة متنوعة من هذه المنتجات مثل حليب الصويا، واللوز، والكتان، والكاجو، وجوز الهند.

يحتوي حليب اللوز على سبيل المثال على تركيبة قلوية يمكن أن تساعد في معادلة حموضة المعدة وتخفيف أعراض ارتداد الحمض.

كذلك يحتوي حليب الصويا على دهون أقل من معظم منتجات الألبان، مما يجعله خيارًا أكثر أمانًا للأشخاص الذين يعانون من ارتجاع الحمض.

  • عصير الفواكه

ينصح بتناول أنواع العصائر التي تقلل الحموضة وأعراض ارتجاع المريء لدى معظم الناس، مثل عصير الجزر، والصبار، والملفوف، والبنجر، والبطيخ، والسبانخ، والخيار، والكمثرى.

  • السموذي

"علاج الحموضة"

تعد هذه العصائر المثلجة طريقة محببة للجميع لإدخال المزيد من الفيتامينات والمعادن في وجباتهم الغذائية، كما أنها خيار جيد للأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء.

استعمل الفواكه منخفضة الحموضة مثل الكمثرى أو البطيخ عند صنع سموذي كمشروبات للحموضة وحاول أيضًا إضافة الخضراوات مثل السبانخ أو اللفت.

يعد سموذي الأفوكادو والسبانخ منخفض الكربوهيدرات وكذلك سموذي الشاي الأخضر مع العنب الأخضر من الخيارات المفضلة.

  • الماء

يكون الماء أحيانًا هو أبسط الحلول المتاحة فالرقم الهيدروجيني لمعظم أنواع الماء متعادل؛ مما قد يساعد في التخفيف من حمض المعدة.

3- العلاج الدوائي

إذا لم تكن الخطوات السابقة فعالة في تخفيف حرقة المعدة فيمكن أن تساعد ادوية الحموضة التي لا تستلزم وصفة طبية في علاج الحموضة الشديدة، ومن هذه الأدوية:

  • مضادات الحموضة: تساعد مضادات الحموضة في معادلة حمض المعدة حيث توفر راحة سريعة وتعد اسرع علاج للحموضة، لكنها لا تعالج بطانة المريء المتضررة من حمض المعدة. من أمثلة مضادات الحموضة بيكربونات الصوديوم، وثلاثي سيليكات المغنيسيوم، وكربونات الكالسيوم، وتتوفر في صورة أقراص وأشربة وأقراص للمضغ.
  • مضادات مستقبلات الهيستامين 2 (H2RAs): تقلل مضادات مستقبلات الهيستامين 2 من إفراز حمض المعدة، ورغم أن تأثيرها لا يظهر بسرعة مثل مضادات الحموضة إلا أنه يدوم وقتًا أطول. ومن أمثلتها سيميتيدين، ورانيتيدين، وفاموتيدين، ونيزاتيدين.
  • مثبطات مضخة البروتون (PPI): تعمل مثبطات مضخة البروتون مثل لانسوبرازول، وأوميبرازول، وبانتوبرازول، وإيزوميبرازول على تقليل إفراز حمض المعدة وهي أكثر فاعلية من مضادات هيستامين 2.
أنواع الأدوية طريقة العمل بداية الفاعلية مدة التأثير الآثار الجانبية
مضادات الحموضة تعمل على معادلة حمض المعدة. خلال ثوانٍ تصل إلى 3 ساعات بعضها يسبب الإمساك أو الإسهال
مضادات H2

(H2RAs)

تقلل من إفراز حمض المعدة. في حوالي 30 دقيقة تصل إلى 12 ساعة قد تسبب الإمساك أو الإسهال أو الصداع أو الغثيان أو القيء.
مثبطات مضخة البروتون (PPIs) تقلل من إفراز حمض المعدة في خلال 4 أيام تصل إلى 24 ساعة قد تسبب الإسهال أو الصداع أو آلام المعدة أو الغثيان أو القيء.

قد ينصح بتناول بعض هذه الأدوية مدة 4 أو 8 أسابيع تبعًا لشدة الحموضة.

إذا لم تساعد الأدوية في علاج الحموضة، أو كانت الأعراض شديدة، أو كنت تعاني من ألم شديد أو صعوبة في البلع أو فقدان للوزن غير مبرر، فيجب استشارة الطبيب لاستبعاد الأسباب الأخرى. 

قد يوصي الطبيب في هذه الحالات بإجراء اختبارات لمعرفة السبب، منها:

  • مراقبة درجة الحموضة في المريء.
  • اختبار حركية المريء، لقياس الحركة والضغط فيه.
  • التنظير العلوي، لفحص المريء والمعدة والاثنى عشر حيث يمرر أنبوب رفيع بكاميرا عبر الحلق.

4- العلاج الجراحي

قد يلجأ الطبيب في بعض الحالات مثل داء الارتجاع المعدي المريئي (GERD) إلى إجراء عملية جراحية في المعدة لوقف ارتجاع الحمض وعلاج الحموضة نهائيا وتسمى “تثنية القاع بالمنظار”. 

علاج الحموضة للحامل

تعد حموضة المعدة وعسر الهضم من الأعراض الشائعة أثناء الحمل بسبب التغيرات الهرمونية وضغط الجنين على المعدة.

تساعد التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة في تخفيف حموضة المعدة، مثل:

  • تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم أي خمس إلى ست وجبات.
  • عدم الاستلقاء خلال ساعة بعد تناول الطعام.
  • تجنب الأطعمة الدهنية والحارة.
  • قد يفيد أيضًا تناول الزبادي أو شرب الحليب مع ملعقة من العسل قبل الأكل.

إذا لم ينجح ذلك في علاج الحموضة للحامل فيجب استشارة الطبيب قبل تناول الحامل أي علاج دوائي. 

اقرأ أيضًا

جرثومة المعدة H-pylori

بقلم د/ أسماء ضياء الدين

المراجع

  1. Nhs.uk
  2. Healthline1.com
  3. WebMD1.com
  4. Healthline2.com
  5. WebMD2.com
  6. Medicinenet.com
  7. rxlist.com

د. أسماء ضياء الدين

صيدلانية، وكاتبة أسعى لتبسيط ما تعلمته، وتقديمه بلغة سهلة مستساغة للجميع للمساهمة في تثقيف مجتمعنا العربي صحيًا بأحدث المعلومات الطبية الدقيقة والموثوقة، أملًا في منحهم حياة صحية أفضل.
زر الذهاب إلى الأعلى