افضل طرق علاج الم الاسنان

يصنف معظم الناس ألم الأسنان أنه من أشد أنواع الآلام التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان على مدار حياته؛ لذلك يسعون دائما للبحث عن أفضل طرق علاج الم الاسنان. 

لذا قررنا اليوم أن نتعرف على أشهر العلاجات المتاحة لتسكين الم الاسنان، وكيفية الوقاية منه أيضا، فتابعوا معنا. 

دعونا نستعرض أولا أشهر اسباب الم الاسنان. 

اسباب الم الاسنان وعلاجه

تتعدد الاسباب التي تؤدي إلى ألم الأسنان، ومن أهمها:

1. تسوس الاسنان 

 يحدث تسوس الأسنان نتيجة تحلل الطعام الموجود على الأسنان بفعل الأحماض التي تفرزها بعض أنواع البكتيريا الموجودة بالفم. 

علاج الم الاسنان نتيجة التسوس

لا يمكن علاج ألم الأسنان الشديد الناتج عن التسوس فقط بالمسكنات، بل ينبغي العلاج عند طبيب الأسنان بتنظيف السن من التسوس ثم وضع الحشو المناسب.

ربما يكون هناك الم اسنان بعد الحشو يستمر لعدة أيام، في تلك الحالة يمكن تناول مسكنات لتخفيف الم الأسنان. 

2. الخراج السني

يحدث نتيجة تعفن عصب السن بعد التهابه أولاً نتيجة وصول بكتيريا التسوس إليه، ويتكون تجمع من البكتيريا والصديد يسمى “خراج” مسبباً ألم شديد. 

علاج الم الاسنان الذي يسببه الخراج 

يُعالج ألم الأسنان الناتج عن وجود خراج بإزالة عصب السن المتعفن عند الطبيب ثم تنظيف داخل السن جيداً، وتناول مضاد حيوي يساعد في القضاء على بقايا البكتيريا. 

3. انكسار الاسنان 

غالباً ما ينكسر السن إما نتيجة تناول طعام صلب، أو ضرب السن نفسه أو الفك، وقد يكون كسر غير مرئي في البداية وبمرور الوقت يتضح. 

علاج الم الاسنان نتيجة كسرها 

تعالج الأسنان في تلك الحالة إما بالحشو العادي مكان الكسر أو تغطية السن كله بتركيبة ثابتة “Crown”، وقد يحتاج الأمر عمل حشو عصب أولاً. 

4. كسر حشو الاسنان

قد ينكسر حشو الأسنان نتيجة تناول أطعمة صلبة أو إذا لم يتم تطبيقه جيداً، مما يسبب فيما بعد الم بالاسنان. 

علاج الم الاسنان نتيجة كسر الحشو 

يمكن علاج ألم الأسنان في تلك الحالة إما بإزالة الحشو كله ووضع آخر جديد، أو إضافة حشو جديد إلى الجزء المكسور، وأحياناً يفضل تغطية السن كله بطربوش.

5. التهاب اللثة

يحدث التهاب اللثة عند إصابة أنسجتها بعدوى بكتيرية نتيجة وجود إحدى العوامل الآتية:

  • تدخين. 
  • تغييرات هرمونية. 
  • تناول بعض الأدوية. 
  • عدم الحفاظ على نظافة الفم. 
  • داء السكري. 
  • بعض أدوية علاج السرطان. 

علاج الم الاسنان نتيجة التهاب اللثة 

يُعالج ألم الأسنان الناتج عن التهاب اللثة بسبب عدوى بكتيرية باستخدام المضادات الحيوية وغسول فم مناسب بالإضافة إلى تنظيف نسيج اللثة الملاصق للسن جيداً. 

6. عادة جرش الأسنان

جرش أو طحن الأسنان يعني الضغط على الأسنان بقوة كبيرة تفوق قوة المضغ لمدة زمنية طويلة، وعادةً ما يمارسها الشخص نتيجة الضغط العصبي. تتسبب تلك العادة في تآكل الأسنان تدريجياً مع الإحساس بالم شديد في الاسنان ومفصل الفك أيضاً. 

علاج الالم الناتج عن عادة جرش الاسنان 

يساعد ارتداء واقي الأسنان “Mouth guard” على تخفيف الضغط الواقع على الأسنان عند ممارسة تلك العادة، وإذا تآكل بالفعل جزء من الأسنان يمكن تعويضه إما بالحشو أو التركيبات. 

7. تلبيسة اسنان غير مناسبة 

حدوث كسر بتلبيسة الأسنان أو تحركها من مكانها لأي سبب يتسبب في دخول البكتيريا إلى السن مما يؤدي إلى الإحساس بالألم. 

علاج الم الاسنان نتيجة تلبيسة غير مناسبة 

يعالج الألم في تلك الحالة إما باستبدال التلبيسة الغير مناسبة بأخرى جديدة، وإما محاولة تثبيت نفس التلبيسة بإحكام. 

8. بزوغ الاسنان 

ربما تكون عملية بزوغ الأسنان في الأطفال وكذلك البالغين مؤلمة خاصةً إذا كان هناك تزاحم بالأسنان أو إذا لم يكن هناك مكان لبزوغ السن. 

علاج الالم الناتج عن بزوغ الأسنان 

يمكن استخدام بعض أنواع الجل الموضعي أو الأدوية المسكنة لتخفيف الم الاسنان. 

9. اسباب أخرى لالم الاسنان 

ربما توجد عوامل أخرى تتسبب في ألم الأسنان، ومنها:

  • دخول بقايا الطعام بين الأسنان وضغطها على اللثة. 
  • حدوث عدوى الجيوب الأنفية التي تسبب الم في الاسنان العلوية الخلفية. 
  • الإصابة بالذبحة الصدرية التي من أعراضها الإحساس بألم في الفك والأسنان. 

اعراض الم الاسنان الشائعة 

يشعر المريض بألم الأسنان الناتج عن أسباب مختلفة على هيئة عدة أعراض، من أشهرها:

  • ألم حاد عند مضغ الطعام. 
  • حساسية الأسنان للبرودة والسخونة وتناول السكريات. 
  • التهاب وتورم اللثة. 
  • ألم عظام الفك. 
  • الإحساس بطعم ورائحة سيئة بالفم
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم 
  • خروج الصديد من السن أو اللثة. 

علاج الم الاسنان منزليا

يمكن تخفيف الم الاسنان في المنزل باتباع عدة خطوات:

  • تناول ادوية تسكين الم الاسنان التي لا تحتاج وصف الطبيب مثل الإيبوبروفين “Ibuprofen”، الباراسيتامول “acetaminophen”. 
  • تجنب تناول الطعام أو الشراب شديد السخونة أو البرودة. 
  • العض على قطنة بها زيت قرنفل؛ إذ أنه مسكن موضعي جيد لألم الأسنان. 
  • تناول الأسبرين يساعد على تخفيف ألم الفك المصاحب لألم الأسنان، إلا أنه يحذر على الأطفال والمراهقين تناوله. 
  • وضع كمادات ماء بارد خارج الفم في حالة وجود ورم. 
  • مضمضة بماء دافئ ممزوج بالقليل من الملح؛ لتقليل الألم الناتج من التهاب اللثة.  

متى يجب زيارة الطبيب؟ 

ربما لا يُجدي أي علاج منزلي مع ألم الأسنان؛ لذلك ينبغي التوجه إلى طبيب الأسنان عاجلا في الحالات الآتية:

  • إذا استمر ألم الأسنان لعدة أيام دون جدوى من أخذ مسكنات. 
  • إذا كان هناك ألم بالغ الشدة في اليوم الثاني أو الثالث من خلع سن. 
  • عند تورم اللثة أو وجود خراج يصاحبه ارتفاع في درجة حرارة الجسم. 
  • في حالة تعرض الأسنان لضربة قوية أدت إلى كسرها أو سقوطها. 
  • إذا كنت تشعر بألم شديد في مفصل الفك في كل مرة تفتح فيها فمك. 
  • إذا كان ضرس العقل يشق طريقه في اللثة، ويصاحب ذلك تورم وإحمرار شديد باللثة حول الضرس. 
  • صعوبة في البلع مع وجود نزيف وألم باللثة. 
  • إذا كان ألم الفك والأسنان يصاحبه ألم بالصدر مع وجود تاريخ مرضي للإصابة بذبحة، أو وجود مرض مزمن كداء السكري.

كيفية الوقاية من الم الاسنان 

يمكن تجنب ألم الأسنان باتباع النصائح التالية:

  • تقليل تناول السكريات والنشويات التي تتغذى عليها البكتيريا المسببة لتسوس الأسنان، واستبدالها بالخضروات والفاكهة. 
  • الحرص على غسيل الأسنان وتدليك اللثة بفرشاة أسنان مناسبة على الأقل مرتين يومياً، وكذلك استخدام خيط الأسنان وغسول مطهر للفم. 
  • ضرورة تنظيف الاسنان من الجير والبلاك المتراكم عليها عند طبيب الأسنان كل ٦ أشهر على الأقل. 
  • تطبيق الفلورايد على سطح الأسنان ربما يساعد في محاربة التسوس. 
  • الحفاظ على نظافة تركيبات الاسنان سواء الثابتة أو المتحركة، أو استبدالها إذا لم تكن مناسبة يقي من الكثير من مشكلات الأسنان. 
  • الإقلاع عن التدخين المؤذي للصحة العامة وليس للأسنان فقط. 

لذلك يمكننا القول أن ألم الأسنان لا يمكن تفاديه بتناول اقوى مسكن أو مضادات حيوية لالم الاسنان، وإنما بتغيير نمط الحياة والعادات التي ربما تساعد على تجنبه قدر المستطاع. 

المصدر
https://www.webmd.com/oral-health/toothache https://www.healthline.com/health/dental-and-oral-health/throbbing-tooth-pain
زر الذهاب إلى الأعلى