علاج غازات الرضيع

حملت رضيعها وهو يتلوى من الألم وقد احمر وجهه من البكاء وتوجهت إلى الطبيب تود أن تعرف سبب ما يعانيه طفلها خاصة أنه لا ينام من شدة الألم، فحصه الطبيب وطمأنها، ألا شيء يدعو للقلق، وأنه يحتاج فقط إلى علاج غازات الرضيع.

في السطور القادمة سنتحدث عن الغازات عند الرضيع أعراضها وأسبابها وعلاجها…

أسباب الغازات عند الرضيع

تتعدد أسباب الغازات عند الرضيع، فمنها ما يتعلق بتغذية الطفل أو الأم، ومنها ما يتعلق ببعض المشكلات الصحية، دعونا نتعرف على بعض هذه الأسباب..

  • وضع الطفل وقت الرضاعة

يتسرب الهواء إلى معدة الرضيع أحيانًا، حين لا يلتقم ثدي الأم بطريقة صحيحة، ويعد هذا أحد أسباب غازات الرضيع في الشهر الأول من عمره.

  • طعام الأم

يعتقد البعض أن تأثير بعض الأطعمة المسببة للغازات ينتقل من الأم إلى رضيعها في حالة الرضاعة الطبيعية، ومن هذه الأطعمة التي قد تسبب غازات لدى الرضيع: منتجات الألبان، والمأكولات والمشروبات المحتوية على الكافيين، وكذلك الأطعمة الدسمة، وتلك الغنية بالتوابل، وفول الصويا، وبعض الخضروات، مثل: البروكلي، والكرنب، والبصل.

  • الاستخدام الخاطئ لزجاجة الرضاعة

يدخل الهواء أحيانًا إلى معدة وأمعاء الرضيع أثناء الرضاعة الصناعية بطريق الخطأ، وذلك حين يمتص طفلك الهواء الموجود في زجاجة الرضاعة بدلًا من اللبن.

  • الإفراط في الرضاعة

تحرص الأم أحيانًا على أن يستمر الطفل في الرضاعة لفترة أطول، أو أن يتناول كميات أكبر من الطعام ، رغم عدم رغبته في ذلك، ظنًا منها أن ذلك يحسن حالته الصحية، إلا أن ذلك قد يزيد من الغازات، وقد يكون أحد أسباب انتفاخ بطن الطفل.

  • نوع الطعام

حين تقدم الأم لطفلها طعامًا جديدًا، خاصة إذا كان صلبًا، فقد يكون سببًا لوجود الغازات في بطنه، خاصة أن الجهاز الهضمي للرضيع ما زال يتعلم كيف يتعامل مع الأطعمة، فيكون من المتوقع أن ينتج أثناء الهضم غازات أكثر من الشخص البالغ.

  • الحساسية لبعض أنواع الألبان الصناعية.

  • عدم تحمل الطفل لأنواع معينة من الأطعمة ”food intolerance“

وهو ما قد يسبب تجمع الغازات في بطنه، والتي تكون مصحوبة -أحيانًا- في هذه الحالات ببعض اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل: الإسهال.

  • بعض مشكلات الجهاز الهضمي البسيطة

قد يصاب الرضيع بالإمساك مثلًا، فتتكون الغازات في أمعائه، وأحيانا تكون شديدة ومؤلمة ويصعب التخلص منها تلقائياً.

  • العدوى الڤيروسية

حين يصاب الجهاز الهضمي بعدوى ڤيروسية، قد تظهر بعض الأعراض، مثل: الإسهال والقيء، وانتفاخ البطن بالغازات.

أعراض غارات الرضع والأطفال

  • تشتكي الأم أن طفلها يبكي بدون سبب واضح، وأن هذا البكاء لا يشبه بكاءه طلبًا للطعام، أو رغبة في النوم، أو غيرها من احتياجات الرضيع.
  • صراخ وبكاء شديد، يؤدي إلى تغير لون وجه الطفل إلى لون شديد الحمرة.
  • يتلوى الطفل لشدة المغص، ويثني فخذيه على بطنه، وأحيانًا يقبض كفيه بشدة.

كيف نساعد الطفل للتخلص من الغازات؟

قد تتساءل عن كيفية إخراج الغازات من بطن الرضيع، وهل هناك طريقة للتخلص من هذه الغازات؟

قي الحقيقة إن وجود الغازات في بطن الرضيع هو أمر طبيعي، حيث تخرج هذه الغازات عادة بصورة تلقائية، دون الحاجة إلى أدوية علاج غازات الرضيع، إلا أنه قد يصعب خروجها في بعض الأحيان، وتحتاج الأم إلى بعض الإجراءات للتخلص منها.

في السطور القادمة، نقدم لكِ بعض النصائح التي تساعدك على ذلك..

يقال دائمًا إن الوقاية خير من العلاج، لذلك سنتحدث أولًا عن بعض الخطوات التي تقلل من تكون الغازات في بطن الرضيع، وبالتالي تقلل من الألم الذي يعانيه، ثم نقترح عليكِ بعض الأمور التي تساعد على خروج الغازات إذا تكونت..

  • راقبي طعامك

إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فعليكِ مراقبة طعامك، ومن ثم تجنب الأطعمة التي تلاحظين زيادة الغازات لدى طفلك بعد أن تتناولينها، واستبدليها بتلك الأطعمة التي لا تسبب غازات، مثل: البروتينات الحيوانية، الخضروات التي تحتوي على نسب قليلة من الكربوهيدرات، مثل: الطماطم، والخس، وبعض الفاكهة، مثل: التوت، والأناناس.

  • راجعي أختصاصي الرضاعة

وذلك لتعرفي الأوضاع الصحيحة للرضاعة الطبيعية.

  • اضبطي وضع طفلك أثناء الرضاعة

ينصح الأطباء بأن تكون رأس الرضيع -أثناء الرضاعة- في مستوى أعلى من مستوى معدته، ليسمح ذلك بنزول اللبن إلى الجزء الأسفل من المعدة وارتفاع الهواء إلى الجزء الأعلى ما يسهل التجشؤ وخروج الهواء.

  • ضعي زجاجة الرضاعة في الوضع الصحيح

في حالات الرضاعة الصناعية، اجعلي زجاجة الرضاعة في وضعية مائلة بمقدار ٣٠ درجة إلى ٤٠ درجة أثناء الرضاعة، بحيث يكون اللبن فقط في اتجاه «الحلمة» إلى الأسفل، بينما يكون الهواء إلى أعلى؛ فلا يمر إلى فم الطفل، ومن ثَم إلى معدته.

  • اختاري زجاجة الرضاعة المناسبة

استخدمي زجاجة رضاعة ذات الفتحة الأصغر لتقليل سرعة تدفق اللبن إلى الرضيع؛ ما يقلل من دخول الهواء إلى معدته.

  • التجشؤ

احرصي على مساعدة طفلك على التجشؤ أثناء وبعد الرضاعة، وذلك بجعله في وضع قائم؛ فإن ذلك يسهل خروج الغازات.

  • الاستلقاء على الظهر

ضعي طفلك في وضع الاستلقاء على الظهر، وحركي ساقيه حركة تشبه ركوب الدراجة، فقد يساعد ذلك على إخراج الغازات من بطنه.

  • تدليك البطن

دلكي بطن طفلك برفق؛ فإن ذلك يساعد على خروج الغازات.

  • الاستلقاء على البطن

وهي من الأوضاع التي تساعد على خروج الغازات؛ وتخفيف المغص، يمكنك وضع طفلك على بطنه لكن لاحظيه جيدًا، واجعلي رأسه دائما في وضع يسمح له بالتنفس الطبيعي بسهولة ويسر.

  • ضعي طفلك على ذراعك

على أن يكون جانب وجهه على كف يدك، وبطنه على ذراعك، وساقيه على جانبي ذراعك، تخفف هذه الوضعية كثيرًا من الألم وتساعد على خروج الغازات.

  • اختيار طعام الطفل

تحدثي مع الطبيب عن أنواع الأطعمة التي يمكن أن يتناولها طفلك، وما هي الأطعمة التي لا تسبب غازات للرضيع.

علاج مغص الرضع والأطفال

إذا لم تنجح كل هذه المحاولات في علاج غازات الرضيع، فقد تضطرين إلى اللجوء إلى العقاقير الطبية.

يمكنك الحصول على بعض أدوية علاج مغص الرضع والأطفال، دون الحاجة لوصفة طبية، لكن استشيري الطبيب أو الصيدلي ليرشح لك أحد هذه الأدوية، بعد أن تخبريه عما قد يتناوله طفلك من أدوية حتى لا يحدث تعارض بينها.

يعد سيميثيكون من الأدوية الآمنة للأطفال وهو متوفر في صورة نقط لعلاج الغازات.

أشارت بعض الدراسات إلى أنه لم يثبت بعد مدى فاعليته في علاج غازات الرضيع.

متى تنتهي مشكلة الغازات عند الرضيع؟

تعاني الأم كثيرًا مع طفلها في حالات الانتفاخ والغازات، ويكون التساؤل دائمًا: متى تنتهي مشكلة الغازات عند الرضيع؟ ومتى تهدأ أعصابي المتوترة بسبب بكائه المستمر؟

نود أن نطمئنك -عزيزتي- أن الأمر لن يطول كثيرًا، فالمشكلة تنتهي عادة بين سن ٣ أشهر إلى ٦ أشهر.

ربما تتكرر بعد ذلك لكن بمعدل أقل، ويرتبط غالبًا بحالة الطفل الصحية، ونوعية الأطعمة التي يتناولها.

متى تقلق الأم؟

تعد الغازات والمغص المصاحب لها من الأمور الشائعة، وهي في معظمها حالات بسيطة، ويمكن علاجها بالطرق الشائعة أو العقاقير الطبية البسيطة، إلا أنها في بعض الحالات، تعد علامة على مشكلة تستدعي تدخل الطبيب، ويكون ذلك حين تكون مصحوبة ببعض الأعراض، مثل:

  • نزول الدم مع البراز «البراز الدموي».
  • إرتفاع درجة الحرارة.

إذا لاحظتِ أيًا من هذه الأعراض فلا تتردي في التوجه مباشرة إلى الطبيب لمعرفة السبب وعلاجه.

وأخيرًا وبعد أن انتهيت من قراءة المقال، لعلك الآن أكثر دراية بأسباب انتفاخ بطن الطفل، وكيفية إخراج الغازات من بطن الرضيع، وصار واضحًا لديك أن غازات الرضيع في الشهر الأول قد لا تحتاج منك سوى تعلم الطريقة الصحيحة للرضاعة التي لا تسمح بدخول الهواء إلى معدة طفلك.

نرجو أن تساعدك هذه المعلومات على علاج غازات الرضيع، فتخف آلامه، ويقل بكاؤه؛ وتهدأ أعصابك.

دمت وطفلك بصحة جيدة.

بواسطة
د. الهام عقيل
المصدر
https://www.medicalnewstoday.com/articles/324725#home-remedieshttps://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/colic/symptoms-causes/syc-20371074https://www.webmd.com/parenting/baby/features/infant-gashttps://www.healthline.com/health/parenting/baby-gas-prevent-relief
زر الذهاب إلى الأعلى
Optimized with PageSpeed Ninja