عملية غسيل المعدة …الأسباب والمخاطر المحتملة

عملية غسيل المعدة هي تقنية تطهيرية تهدف بشكل أساسي إلى تفريغ محتويات المعدة.

يتم غسل المعدة لأسباب عديدة أهمها تنظيف المعدة عقب ابتلاع جرعة زائدة من الدواء، أو بعد تناول مادة سامة مثل تلك المواد الكيميائية المستخدمة في التنظيف المنزلي.

تعرف عملية غسيل المعدة أيضا باسم شفط المعدة أو ضخ المعدة أو الشفط الإنبوبي الأنفي المعدي.

وكانت تستخدم منذ وقت طويل وعلى نطاق واسع  للقضاء على السموم والمواد الضارة في المعدة، وأظهرت تأثيرا ملحوظا في تخفيض معدل الوفيات.

يجب التنويه إلى أهمية القيام بهذا الإجراء مبكرا وليس الانتظار حتى تظهر المضاعفات، حيث يؤدي ابتلاع مثل هذه المواد إلى التعرض لحالة طبية طارئة يجب معالجتها بسرعة قبل فوات الأوان، وغالبا في غضون  أربع ساعات من تناول المادة السامة قبل أن يتم امتصاص السم من القناة الهضمية، وإلا بعد ذلك فلن يجدي هذا الإجراء  نفعا.

دواعي الاستعمال الأخرى

قد يستخدم طبيبك شفط المعدة لأسباب عديدة أخرى مثل:

  • جمع الحمض من المعدة لإجراء فحص
  • منع التقيء بعد العمليات الجراحية
  • شفط الدم إذا كنت تعاني من نزيف المعدة كما الحال في القرحة المعدية المثقبة
  • لتخفيف الضغط عن الأمعاء المسدودة لدى اشتباه وجود انسداد معوي، ويشمل ذلك أيضا حالات الفتق المخنوق والعلوص الشللي
  • في حالات التهاب الصفاق بما في ذلك التهاب الزائدة الدودية
  • أثناء العمليات الجراحية للحد من خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي
  • لتنظيف المعدة إذا كنت تتقيأ دما أثناء تنظير الجهاز الهضمي العلوي، وهو إجراء يدخل فيه الطبيب منظارا أسفل المري لفحص الجهاز الهضمي العلوي
  • بعد التعرض لجراحة في منطقة البطن كجراحة استئصال المعدة جزئيا أو كليا، حيث يساعد شفط المعدة في إبقاء معدتك فارغة أثناء التعافي وفي هذه الحالة لا يمكنك تناول الأطعمة الصلبة، فقط السوائل الرقيقة
  • لتخفيف الضغط على المعدة أثناء التنفس الاصطناعي في المشفى

كيف يتم التحضير لعملية غسيل المعدة؟

إذا كنت تخضع لشفط المعدة بسبب التسمم بجرعة زائدة من الدواء أو في حالات الطوارئ الأخرى، فلن يكون لديك متسع من الوقت للاستعداد لذلك مسبقا.

لكن إذا تم إجراء شفط المعدة للاختبار فقد يطلب منك طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية عدم تناول الطعام طوال الليل أو التوقف عن تناول بعض الأدوية.

قد يعطيك طبيبك قبل هذا الإجراء دواء لتخدير حلقك والمساعدة في تقليل الغرغرة والتهيج في الحلق.

يتم بعد ذلك تمرير أنبوب مزيت بقليل من سائل البارافين عن طريق الأنف أو الفم إلى داخل المعدة متبوعا برش كمية من الماء أو المحلول الملحي الذي يحميك من اختلال الكهارل الناتج عن إزالة السوائل من معدتك.

ثم تبدأ عملية الشفط لإزالة محتويات المعدة.

ولكن قبل ذلك يجب التأكد من تموضع الأنبوب في مكانه المناسب في المعدة وليس الرئتين عن طريق إجراء تصوير بالأشعة السينية أو فحص الPH  لكمية صغيرة من محتويات المعدة.

إذا تم إدخال الأنبوب أثناء تعافيك من جراحة البطن، فمن المحتمل أن يتركه الطبيب أثناء التعافي للتمكن من سقي الأنبوب بانتظام بمحلول ملحي، يساعد ذلك أيضا على إبقاء الأنبوب مفتوحا ويمنع الانسداد.

في الأطفال، يتم استخدام محلول ملحي بدلا من الماء حيث يكوت الأطفال أكثر عرضة لخطر الإصابة بنقص الصوديوم.

مخاطر غسيل المعدة

يمكن أن يكون هذا الإجراء غير مريح فقد تشعر بالغرغرة والتهيج في حلقك أثناء إدخال الأنبوب.

يشكل هذا الإجراء أيضا مخاطر كثيرة أهمها الالتهاب الرئوي الشفطي الذي يحدث عندما تدخل بعض محتويات المعدة إلى الرئة أو مجرى الهواء.

يمكن أن يؤدي الالتهاب الرئوي غير المعالج إلى انتفاخ الرئة أو خراجات الرئة أو الالتهاب الرئوي البكتيري.

تتمثل أعراض الالتهاب الرئوي الشفطي في السعال المصحوب مع البلغم والصفير وألم الصدر والإرهاق والحمى.

تشمل مخاطر غسيل المعدة الأخرى:

  • تشنج الحبال الصوتية وتوقف التنفس بشكل مؤقت
  • دخول الأنبوب إلى مجرى الهواء بدلا من المريء
  • يقوم الأنبوب بثقب حفرة في المريء
  • دفع محتويات المعدة باتجاه الأمعاء
  • نزيف طفيف

تحدث مع طبيبك لدى وجود أي مخاوف عندك حول هذا الإجراء، فقد بساعدك ذلك في فهم الفوائد والمخاطر المحتملة.

المراجع:

ncbi.nlm.nih.gov

sciencedirect.com

ncbi.nlm.nih.gov

د. شيماء زكور

صيدلانية وأعمل في كتابة المحتوى والترجمة الطبية
زر الذهاب إلى الأعلى