فوائد الرمان

يعتبر الرمان من بين أكثر الفواكه صحة على وجه الأرض. أظهرت الدراسات أن للرمان فوائد صحية عديدة لجسمك، وربما يقلل من خطر الإصابة بأمراض مختلفة.

تم استخدام فاكهة الرمان كدواء منذ آلاف السنين لاحتوائها على مجموعة متنوعة من المركبات النباتية المفيدة التي قد لا تتواجد مجتمعة في فاكهة أخرى. واليوم، تجرى عدة دراسات وأبحاث دولية تشير إلى فوائد عصير الرمان وتأثيراته في محاربة السرطان ودعم المناعة والخصوبة.

وفيما يلي نستعرض بعض من فوائد الرمان الصحية العديدة:

مصدر غني بالعناصر الغذائية الهامة

صحيح أن قشرة الرمان سميكة وغير صالحة للأكل، لكن بداخلها يوجد مئات من البذور الصالحة للأكل والغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن والمركبات النباتية النشطة بيولوجيا.

تؤكل بذور الرمان نيئة أو بعد عصرها للحصول على عصير الرمان المنعش، ويحتوي كل كوب من الرمان (174 جرام) على القيم الغذائية التالية:

  • 30٪ من فيامين ج
  • 36٪ من فيتامين ك
  • 16٪ من الفولات
  • 12٪ من البوتاسيوم
  • 7 جرام من الألياف
  • 3 جرام من البروتين
  • 24 جرام من السكر
  • 144 سعرة حرارية

مضاد أكسدة قوي

يعد عصير الرمان جزءا شائعا من الأنظمة الغذائية الصحية في وقتنا الحاضر؛ لاحتوائه على مستويات عالية من مضادات الأكسدة مقارنة بمعظم عصائر الفاكهة الأخرى.

يعتبر المركب النباتي بونيكالاجين الموجود في عصير الرمان وقشره مضاد أكسدة قوي للغاية لدرجة أن عصير الرمان يحتوي على ثلاثة أضعاف النشاط المضاد للأكسدة للنبيذ الأحمر والشاي الأخضر.

تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في عصير الرمان على إزالة الجذور الحرة وحماية الخلايا من التلف وتقليل الالتهاب، كما تستمد بذور الرمان لونها الأحمر النابض بالحياة من مركب البوليفينول الذي يعتبر مضاد أكسدة قوي.

مضاد للالتهاب

الالتهاب المزمن هو أحد المحركات الرئيسية للعديد من الأمراض الخطيرة مثل أمراض القلب والسرطان والسكري والزهايمر والسمنة.

يعد الرمان إضافة ممتازة لنظامك الغذائي، فهو يحتوي على خصائص قوية مضادة للالتهابات -بسبب تركيزه العالي من مضادات الأكسدة- تمكنه من تقليل الالتهاب في جميع أنحاء جسمك ومنع الإجهاد التأكسدي والأضرار.

الوقاية من السرطان

أثار عصير الرمان مؤخرا بعض الجدل عندما اكتشف الباحثون تأثيراته في محاربة خلايا السرطان.

قد يساعد الرمان في مكافحة سرطان البروستاتا، تشير الدراسات المعملية إلى فوائد مستخلص الرمان في وقف أو إبطاء نمو خلايا البروستاتا السرطانية، بل وقد يؤدي حتى إلى موتها.

قد يكون الرمان مفيدا أيضا ضد سرطان الثدي، يعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطانات شيوعا عند النساء، قد يمنع مستخلص الرمان تكاثر خلايا سرطان الثدي أو حتى يقتل بعضها.

على الرغم من أن هذه النتائج أولية ولا يوجد دراسات طويلة الأمد تثبت تأثيرات الرمان في مقاومة السرطان أو تقليل مخاطر الإصابة به، إلا أن إضافته إلى نظامك الغذائي لن يضر بالتأكيد.

علاج ضغط الدم المرتفع

يعد ارتفاع ضغط الدم أحد العوامل الرئيسية المسببة للنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وجدت بعض الدراسات أن تناول عصير الرمان بانتظام يساعد في خفض مستويات ضغط الدم في أقل من أسبوعين، وخاصة بالنسبة لضغط الدم الانقباضي، ويحسن تدفق الدم ويمنع الشرايين من أن تصبح قاسية وسميكة. قد يؤدي أيضا إلى إبطاء نمو اللويحات وتراكم الكوليسترول في الشرايين، لذا سيكون من المفيد لصحة القلب تضمين عصير الرمان يوميا.

علاج التهاب المفاصل

التهاب المفاصل هو مشكلة شائعة في جميع الدول، وهناك العديد من الأنواع المختلفة منه، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي وهشاشة العظام، ولكن معظمها ينطوي على شكل من أشكال الالتهاب في المفاصل.

تشير الدراسات المختبرية إلى فوائد الرمان في مكافحة التهابات وآلام المفاصل ومنع تلف الغضاريف وتثبيط عمل الأنزيمات المسببة لتلف المفاصل؛ وذلك لاحتوائه على مركبات نباتية ذات خصائص مضادة للالتهابات بما في ذلك مركبات الفلافونول.

مضاد فيروسات

قد تكون المركبات النباتية الموجودة في الرمان مفيدة في مكافحة الأحياء الدقيقة الضارة المسببة للالتهابات والعدوى بما في ذلك البكتيريا والفيروسات والفطريات، وقد تكون هذه الخصائص المضادة للعدوى وقائية أيضا ضد التهابات الفم واللثة ودواعم الأسنان.

تحسين الأداء الجنسي والخصوبة

قد يضعف الضرر التأكسدي تدفق الدم في جميع مناطق الجسم بما في ذلك أنسجة الانتصاب.

في دراسة أجريت على رجال يعانون من ضعف الانتصاب، تبين أن للرمان فوائد في زيادة تدفق الدم والاستجابة للانتصاب.

يساعد التركيز العالي لمضادات الأكسدة في عصير الرمان على تقليل الإجهاد التأكسدي الذي يسبب خلل في الحيوانات المنوية.

يساعد شرب عصير الرمان أيضا في زيادة مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال والنساء، وهو أحد الهرمونات الرئيسية المسؤولة عن الدافع الجنسي.

تقوية الذاكرة والوقاية من مرض الزهايمر

هناك بعض الأدلة على أن الرمان يمكن أن يحسن الذاكرة والقدرة على التعلم، بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسات والتجارب المختبرية إلى أن التركيز العالي لمضادات الأكسدة في عصير الرمان قد يحمي الذاكرة ويعيق من تقدم مرض الزهايمر.

التحمل والأداء الرياضي

على غرار عصير البنجر والكرز، تبين أن الرمان قد يكون مفيدا للأداء البدني.

أظهرت بعض الدراسات أن تناول مستخلص الرمان قبل 30 دقيقة من أداء التمارين الرياضية يعزز بشكل كبير من تدفق الدم، ويؤخر ظهور التعب، ويزيد من كفاءة التمرين، كما أنه يقلل من الضرر التأكسدي الناجم عن ممارسة الرياضة. لكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات.

علاج مرض السكري

تبين الدراسات الأولية أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 والذين بدأوا بشرب عصير الرمان أظهروا تحسنا كبيرا في تقليل مقاومة الأنسولين وخفض نسبة سكر الدم . يمكن أن يساعد الرمان أيضا الأشخاص غير المصابين بالسكري في الحفاظ على وزن صحي.

تحسين عملية الهضم

وفقا للعديد من الدراسات، يعتبر الرمان علاجا تقليديا معروفا يستخدم لعلاج الإسهال ومشاكل المعدة الأخرى. تم استخدام الرمان لعدة قرون في علاج اضطرابات المعدة وأمراض الأمعاء الالتهابية مثل داء كرون والتهاب القولون التقرحي والقرحة الهضمية وغيرها.

ومن المعروف أن بذور الرمان غنية بمركبات البوليفينول والإيلاجيتانين والأنثوسيانين التي تتمتع بنشاط قوي مضاد للالتهابات، وبالتالي تقلل بشكل كبير من نمو مسببات الأمراض في الجهاز الهضمي.

مما سبق نرى أن إضافة الرمان أو عصير الرمان إلى النظام الغذائي يمكن أن يقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة والالتهابات، كما أنه طريقة رائعة للحصول على العناصر الغذائية الهامة من الفاكهة.

هناك ماركات مختلفة من عصير الرمان يمكن شرائها من المتاجر أو عبر الإنترنت. من الجيد مقارنة المنتجات المختلفة لاختيار المنتج الأكثر فائدة.

من الأفضل أن تراجع طبيبك قبل شرب عصير الرمان كل يوم للتأكد من أنه لا يتعارض مع حالتك الصحية أو أي من الأدوية الخاصة بك. يجب على مرضى السكر فحص سكر الدم يوميا إذا اختاروا عصير الرمان على الرمان الكامل لضمان بقاء سكر الدم في المستوى الأمثل.

المصدر
healthline.comwebmd.com

د. شيماء زكور

صيدلانية وأعمل في كتابة المحتوى والترجمة الطبية
زر الذهاب إلى الأعلى