فوائد حبة البركة لصحة الجسم، والشعر، والبشرة.. تعرف عليها

حبة البركة أو الحبة السوداء (Black Seed) والتي تعرف أيضا باسم الكراوية السوداء، أو الشونيز، أو الكلونجي هي بذور نبات نيجيلا ساتيفا (Nigella sativa) المزهر الذي ينمو في الشرق الأوسط. ويستخلص زيت الحبة السوداء من هذه البذور.

عرفت فوائد الحبة السوداء واستخداماتها في الطبخ والطب التقليدي منذ أكثر من 2000 عام، حتى أنهم وجدوها في قبر الملك توت عنخ أمون.

تستخدم بذور حبة البركة في الطهي كتوابل، كما يستخدم مسحوق الحبة السوداء وزيت الحبة السوداء في علاج أمراض الجهاز الهضمي، ومشاكل الجهاز التنفسي، وبعض الأمراض الالتهابية الأخرى، على الرغم من أن تأكيد مدى فعاليتها يحتاج إلى مزيد من الأبحاث.

القيمة الغذائية لحبة البركة

تحتوي الحبة السوداء على بروتينات، وكربوهيدرات، وكذلك على زيوت ثابتة، وزيوت طيارة، والقلويدات، والصابونين، والألياف.

كما تحتوي البذور أيضا على العديد من الفيتامينات والمعادن مثل الكالسيوم، والحديد، والبوتاسيوم، والصوديوم، والزنك، والنحاس. وكذلك الثيامين، والنياسين، والفوسفور، وحمض الفوليك.

تعد الحبة السوداء أيضا مصدرا جيدا للأحماض الدهنية الأساسية وحمض أوميجا 3 الدهني وحمض أوميجا 6.

تتعدد استخدامات الحبة السوداء وزيتها، ولكن نظرا لأن الناس يستهلكون كميات صغيرة جدا منها أو يستخدمون الزيت المستخرج كمكمل غذائي فإن القيمة الغذائية للبذور نفسها قليلة.

فوائد حبة البركة الصحية للجسم

فضلًا عن الفوائد الغذائية لحبة البركة فإن لها فوائد طبية عديدة. وتعود فوائدها الطبية بشكل أساسي إلى مركبها النشط الرئيسي المسمى ثيموكينون. أظهر هذا المركب خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهاب وغيرها من الخصائص العلاجية التي تحمي الجسم من تلف الخلايا والأمراض المزمنة، حيث وجد أنها تساهم في علاج العديد من الأمراض منها:

الربو أو حساسية الصدر

تظهر الأبحاث أن تناول الحبة السوداء أو زيت الحبة السوداء عن طريق الفم مع أدوية الربو يساهم في تحسين أعراض الربو مثل السعال، والصفير، وكذلك وظيفة الرئة لدى بعض الأشخاص المصابين بالربو.

فقد وجد أن الثيموكينون يساعد في تقليل الالتهاب وإرخاء العضلات في مجرى الهواء، ولكنه لا يعمل بنفس فعالية أدوية الثيوفيلين أو السالبوتامول.

وقد أثبتت بعض الدراسات أن مغلي حبة البركة له تأثير وقائي على مرضى الربو الأطفال والكبار مثل التحسن في درجة الأعراض وتقليل معدل حدوثها في الأسبوع، ولكن هناك حاجة لإجراء مزيد من الدراسات.

التهاب الأنف التحسسي (حمى القش)

وجد أن تناول زيت الحبة السوداء عن طريق الفم يوميًا قد يحسن أعراض التهاب الأنف التحسسي لدى الأشخاص المصابين به.

مرض الانسداد الرئوي المزمن

يساعد تناول زيت الحبة السوداء على تحسين وظائف الرئة لدى الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن الذين يستخدمون أجهزة الاستنشاق الموصوفة.

داء السكري

يحسن تناول الحبة السوداء مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري، ولكنه لا يعمل على نحو  جيد مثل عقار الميتفورمين لعلاج مرض السكري. قد تعمل الحبة السوداء أيضًا على تحسين مستويات الكوليسترول لدى مرضى السكري.

جرثومة المعدة

قد يساعد تناول مسحوق الحبة السوداء بجرعات محددة مع أدوية أخرى في التخلص من جرثومة المعدة، ويعد هذا من فوائد حبة البركة على الريق.

ضغط الدم المرتفع

يساهم تناول الحبة السوداء عن طريق الفم في خفض ضغط الدم ولكن بنسبة قليلة.

العقم عند الرجال

ثبت أن تناول زيت الحبة السوداء يزيد من عدد الحيوانات المنوية وسرعتها لدى الرجال المصابين بالعقم.

ألم الثدي

قد يفيد وضع هلام يحتوي على زيت الحبة السوداء على الثديين أثناء الدورة الشهرية في تقليل ألم الثدي، ويعد هذا أحد استخدامات زيت حبة البركة موضعيًا.

تعزيز جهاز المناعة

تشير بعض الأدلة العلمية إلى أن الحبة السوداء قد تساعد في تعزيز جهاز المناعة ومحاربة السرطان، وبالنظر لكيفية استخدام حبة البركة لتقوية المناعة فيمكن تناول مسحوق حبة البركة أو زيتها عن طريق الفم لتعزيز مناعة الجسم.

ارتفاع الكولستيرول في الدم

يزيد تناول الحبة السوداء المطحونة من الكوليسترول الجيد (HDL) ويقلل من الكوليسترول الكلي، والكوليسترول الضار (LDL)، والدهون الثلاثية في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول.

تظهر أبحاث أخرى أن تناول كل من حبة البركة المطحونة وزيت الثوم بجانب الأدوية التي تخفض الكوليسترول مثل السيمفاستاتين (Simvastatin) يمكن أن يؤدي إلى تحسن أكبر في مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم مقارنة باستعمال دواء السيمفاستاتين وحده.

السمنة

تظهر معظم الأبحاث أن تناول زيت أو مسحوق الحبة السوداء قد يساعد الأشخاص الذين يعانون من السمنة في فقدان الوزن بنسبة قليلة.

عسر الهضم

قد يساهم تناول خليط من زيت الحبة السوداء والعسل والماء في تقليل أعراض عسر الهضم، ويعد هذا من أهم فوائد عسل حبة البركة والذي يمكن تحضيره بإضافة مسحوق حبة البركة للعسل. كما وجد أن زيت الحبة السوداء يهدئ مشاكل الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ، والتشنج، واضطراب المعدة، وكذلك الإمساك، والبواسير، بالإضافة إلى أن مغلي حبة البركة يستخدم كمشروب لطرد الغازات عند الكبار.

الروماتيزم

يعد زيت بذور الحبة السوداء مفيدًا جدًا في علاج الروماتيزم. حيث تتمتع البذور بخصائص طبية استثنائية لها القدرة على علاج علامات الروماتيزم بشكل طبيعي، لذا فإنها تخفف الألم سريعًا دون التسبب في أي آثار جانبية.

الحبة السوداء وكوفيد 19

أما عن استخدام الحبة السوداء عند الإصابة بفيروس كورونا فلا يوجد دليل علمي موثوق يدعم استخدام الحبة السوداء في علاج مرض كوفيد 19 (COVID-19).

فوائد زيت حبة البركة التجميلية

يعد زيت الحبة السوداء مكونًا مثاليًا أيضًا لمستحضرات التجميل؛ نظرًا لاحتوائه على الثيموكينون الذي يتمتع بخصائص مضادة للأكسدة، ومضادة للالتهاب، وكذلك مضادة للجراثيم والفطريات، لذا تتعدد استخدامات زيت حبة البركة للشعر والبشرة.

فوائد زيت حبة البركة للشعر

تتعدد فوائد حبة البركة للشعر، ومنها:

ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان زيت الحبة السوداء فعال حقًا في علاج تساقط الشعر.

كيفية استخدام زيت حبة البركة للشعر

تتعدد طرق استخدام زيت الحبة السوداء للشعر للحصول على فوائده، ومن هذه الطرق:

  • استخدام مزيج من زيت جوز الهند وزيت الحبة السوداء للشعر، لتعزيز نمو الشعر.
  • استعمال زيت عشبي للشعر يحتوي على الحبة السوداء، لتقليل تساقط الشعر بنسبة تصل إلى 76%.
  • استخدام مستحضر يحتوي على 0.5% من زيت الحبة السوداء، لعلاج تساقط الشعر الكربي.

اقرأ أيضا: وصفات لتكثيف الشعر الخفيف

فوائد زيت حبة البركة للبشرة

تتعدد فوائد حبة البركة للبشرة، فبالإضافة إلى فائدة حبة البركة عند تناولها مطحونة أو مع الطعام، يفيد زيت الحبة السوداء البشرة عند استعماله موضعيًا. وتشمل هذه الفوائد ما يلي:

كيفية تناول حبة البركة في الطعام

تستخدم بذور الحبة السوداء كغذاء في العديد من الأطباق والتوابل والوجبات الخفيفة. فيمكن تناول البذور نيئة أوخلطها بالعسل أو الماء، ويمكن أيضًا إضافتها إلى دقيق الشوفان أو العصائر أو الزبادي.

ومن الأفضل أن تحمص البذور قليلًا أو تغلي مع الماء في غلاية على النار، ثم تسحق بمدقة في الهاون. بعد ذلك يمكن خلطها ببذور البقول أو الحبوب المحمصة لصنع بعض أنواع الخبز، أو استخدامها صحيحة لإضافة نكهة إلى أطباق الخبز.

تستخدم الحبة السوداء أيضًا في الصلصات والتوابل وكذلك العصيدة. بينما يستخدم زيتها في الطهي كبديل للسمن، ويمكن استخدامه في تتبيلات السلطة.

كيفية تناول حبة البركة كمكمل غذائي

تستخدم حبة البركة كمكمل غذائي في شكل كبسولات تحتوي على زيت حبة البركة وتتوفر في الصيدليات. كما يمكن تناول زيت حبة البركة في صورة شراب، لكن نظرا لنكهته القوية يفضل الكثيرون خلطه بالعسل أو عصير الليمون قبل تناوله.

جرعة حبة البركة

تختلف الجرعة المستخدمة من زيت الحبة السوداء تبعًا لدواعي استعماله، فعلى سبيل المثال:

في حالات الربو: وجد أن تناول جرام من كبسولات زيت الحبة السوداء يوميًا مدة 4 أشهر آمن وفعال كعلاج تكميلي.

بل وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 80 شخصًا مصابًا بالربو أن تناول 500 مجم من كبسولات زيت الحبة السوداء مرتين يوميًا مدة 4 أسابيع أدى إلى تحسن كبير في السيطرة على الربو.

إنقاص الوزن وخفض مستويات السكر في الدم: وجد أن تناول جرعات أعلى من 2-3 جرام من زيت الحبة السوداء يوميًا مدة 8-12 أسبوعًا فعالًا في إنقاص الوزن وخفض مستويات السكر في الدم.

أضرار حبة البركة

يعد تناول الحبة السوداء بكميات صغيرة أو استخدامها طبيًا على المدى القصير مدة 3 أشهر أو أقل آمنًا في معظم الناس. ومع ذلك فقد ثبت حدوث آثار جانبية لدى بعض الأشخاص، منها:

  • غثيان وانتفاخ.
  • مشاكل في الكلى والكبد، نتيجة تناول جرعات عالية من زيت الحبة السوداء.
  • التفاعل مع بعض الأدوية كالوارفارين، وحاصرات بيتا مثل الميتوبرولول.
  • من أضرار زيت حبة البركة عند استخدامه موضعيا على الجلد حدوث طفح جلدي تحسسي.

احتياطات استخدام الحبة السوداء

هناك بعض الاحتياطات ينبغي مراعاتها عند تناول مكملات الحبة السوداء، منها:

الحوامل والمرضعات والأطفال: لا ينبغي تناول مكمل حبة البركة للحامل أو المرضع أو الأطفال، وينبغي أن يقتصر تناولها في الطعام؛ نظرًا لعدم وجود أبحاث كافية تثبت أمان استعمالها بجرعات علاجية في هذه الحالات.

اضطرابات النزيف: قد تبطئ الحبة السوداء تخثر الدم وربما تؤدي إلى تفاقم اضطرابات النزيف.

الجراحة: يجب التوقف عن تناول مكملات الحبة السوداء أسبوعين على الأقل قبل الجراحة المجدولة. فقد تبطئ الحبة السوداء تخثر الدم، وتقلل من نسبة السكر في الدم، وربما تزيد من النعاس لدى بعض الأشخاص. قد يؤدي ذلك إلى خطر حدوث نزيف، والتداخل مع التحكم في نسبة السكر في الدم والتخدير أثناء وبعد الإجراءات الجراحية.

كذلك قد تتسبب الحبة السوداء أيضًا في زيادة مستويات مادة السيروتونين في الجسم بنسب عالية جدًا وهذا يمكن أن يسبب آثارًا جانبية خطيرة.

يوصى باستشارة الطبيب أولًا قبل تناول مكمل الحبة السوداء في الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى، أو يتناولون أي أدوية أخرى. كما ينبغي عدم استخدام أي مكمل غذائي أو أي نوع من الأعشاب والتوابل كعلاج بديل عن الدواء دون مراجعة الطبيب.

بالرغم من تعدد فوائد حبة البركة واستخداماتها، لا يزال هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث حول سلامة وفعالية استعمالها في إدارة العديد من الأمراض والحالات الصحية، وخاصة على المدى الطويل.

بقلم د/ اسماء ضياء الدين

المصدر
webmd.comhealthline.comhealthbenefitstimes.comhealthbenefitstimes.comhealthline.comselfdecode.com

د. أسماء ضياء الدين

صيدلانية، وكاتبة أسعى لتبسيط ما تعلمته، وتقديمه بلغة سهلة مستساغة للجميع للمساهمة في تثقيف مجتمعنا العربي صحيًا بأحدث المعلومات الطبية الدقيقة والموثوقة، أملًا في منحهم حياة صحية أفضل.
زر الذهاب إلى الأعلى