زيت الخروع | فوائده وأضراره واستخداماته

زيت الخروع هو أحد الزيوت النباتية الطبيعية متعددة الاستخدامات؛ ويستخدم  منذ قديم الأزل لفوائده العديدة لمختلف أجزاء الجسم، فما هي فوائد زيت الخروع؟ وهل يمثل استخدامه أي خطورة على الجسم؟ هذا ما سنعرفه فيما يلي.

ما هو زيت الخروع؟

يعرف زيت الخروع بالانكليزية باسم (Castor oil)، وهو أحد الزيوت الطبيعية التي تستخدم منذ القدم في مختلف المجالات مثل المجال الطبي، والصناعي، وأيضا الدوائي.

يستخرج زيت الخروع من حبوب الخروع لكن لا يمكن تناول هذه الحبوب بشكلها الكامل للحصول على الزيت؛ وذلك لاحتوائها على أحد الإنزيمات السامة (Ricin). يدمر هذا الإنزيم أثناء عملية استخلاص الزيت من هذه الحبوب عن طريق تعريضها لدرجة حرارة شديدة.

يستخدم زيت الخروع في بعض الأطعمة، كما أنه يدخل في صناعة بعض منتجات العناية بالبشرة، ويستخدم للتشحيم في الصناعات وهو أيضا أحد مكونات الوقود.

استخدم هذا الزيت في مصر القديمة لأغراض عدة منها إشعال المصابيح، وأيضا علاج بعض الحالات المرضية مثل التهابات العين ولتسهيل عملية الولادة عند تعسرها.

ولا يزال يستخدم إلى الآن في علاج بعض الأمراض مثل الإمساك، وبعض الأمراض الجلدية، كما أنه يدخل في صناعة بعض منتجات العناية بالبشرة والشعر.

فوائد زيت الخروع

زيت الخروع له فوائد عديدة للجسم سواء كانت فوائد تجميلية أو علاجية وهذه الفوائد هي:

1. زيت الخروع للإمساك

كثيرا ما يستخدم زيت الخروع للإمساك ولعل هذا أحد أهم الأدوار التي يقوم بها حيث يعمل كأحد الملينات الطبيعية؛ وذلك لقدرته على تنشيط حركة العضلات الموجودة في الجهاز الهضمي مما يعمل على انقباضها وتسهيل خروج الفضلات خارج الجسم.

يتميز زيت الخروع بأنه ملين سريع المفعول؛ لذلك يمكن استخدامه لتنظيف المعدة والأمعاء قبل بعض الإجراءات الطبية مثل تنظير القولون.

يقوم زيت الخروع بهذه الوظيفة لاحتوائه على الأحماض الأمينية التي تمتص في الأمعاء وتعطي هذه النتيجة.

تؤثر طريقة استخدام زيت الخروع على التأثير الناتج منه؛ حيث يعتبر استخدام زيت الخروع للبطن آمن إذا استخدم بكمية قليلة ولكن عندما تزداد الكمية أكثر من اللازم فإن ذلك يسبب تقلص المعدة، والغثيان، والقيء، والإسهال.

2. مرطب طبيعي للبشرة

تتعدد فوائد زيت الخروع للشعر والبشرة، فهو يحتوي في مكوناته على مادة (Ricinoleic acid) التي تعمل كمرطب طبيعي للجلد تساعد على الاحتفاظ بالمياه الموجودة في الطبقة الخارجية للجلد وتمنع فقدانه مما يعطي الجلد رطوبة عالية ونعومة. ونظرا لقيامه بهذه الوظيفة فإنه كثيرا ما يدخل في صناعة منتجات العناية بالبشرة مثل المرطبات، والمواد التجميلية، وغسول البشرة.

  • يمكننا استخدام الزيت نفسه للحصول على هذه الفوائد دون اللجوء للمنتجات الصناعية التي تحتوي عليه؛ حيث أنها يمكن أن تحتوي على بعض المواد الضارة مثل المواد الحافظة، والمعطرات، والصبغات؛ وهذه المواد يمكن أن تؤدي لحدوث الحساسية، كما أنه يتميز بقلة السعر لذلك يمكن استخدامه بسهولة وأمان.
  • يتميز زيت الخروع بأنه ثخين لذلك قد يفضل البعض وضع زيوت أخرى معه لتخفيفه؛ وهذه الزيوت أيضا لها فوائد ومن أمثلتها زيت اللوز، وزيت الزيتون، وزيت جوز الهند فيعمل هذا المزيج كمرطب عالي الكفاءة ويقلل من احتمالية إصابة البعض بالحساسية من استخدام زيت الخروع بمفرده.
  • يستخدم الزيت أيضا لعلاج حب الشباب لقدرته على العمل كمضاد للالتهابات ومضاد لنمو البكتيريا التي تسبب تكون هذه الحبوب.
  • يعمل الزيت كمرطب للجلد دون أن يسبب انسداد مسام البشرة وذلك يمنع تكون البثور السوداء في البشرة.

3. يساعد في التئام الجروح

استخدام الزيت في منطقة الجروح يعمل على احتفاظ المنطقة بالرطوبة مما يساعد على سرعة الالتئام، وعدم تكون القرح أو العلامات التي تحدث عادة بعد التئام الجروح.

وجود الأحماض الامينية أيضا في زيت الخروع تتميز أيضا بخصائص مضادة للإلتهاب ومسكنة للألم الذي يمكن أن ينتج عن الجروح.

4. علاج تلف الشعر وفروة الرأس

  • يتميز زيت الخروع بقدرته على العمل كمرطب قوي للشعر؛ حيث يرطب السطح الخارجي للشعر مما يجعله أكثر مرونة ومن ثم يحميه من التكسر أو التقصف وهذا أحد فوائد زيت الخروع للشعر والبشرة.
  • يستخدم أيضا على الرموش لإطالتها.
  • يستخدم لعلاج قشرة الشعر ويدخل في تكوين الكثير من علاجات الشعر المستخدمة للقشرة.
  • لكن يجب الحذر من استخدامه في الأشخاص الذين يمتلكون شعرا طويلا حيث أنه يسبب تلبد الشعر والتصاقه ببعضه، حيث أن الزيت يتميز بكثافته الشديدة.

5. لحفظ وتنظيف أطقم الأسنان

يعمل زيت الخروع كمضاد حيوي طبيعي له القدرة على قتل البكتيريا والفطريات التي يمكن أن تنمو على أطقم الأسنان وتسبب التهاب اللثة والأسنان واحمرار اللثة؛ لذلك قد نجده ضمن مكونات العديد من غسولات الفم للحماية من الالتهابات.

وقد أثبتت الدراسات أن وضع طقم الأسنان في محلول زيت الخروع بتركيز 10% لمدة 20 دقيقة يمنع نمو البكتيريا والفطريات بشكل ملحوظ.

6. لعلاج التهابات المفاصل

يعمل زيت الخروع كمسكن للألم الناتج عن التهابات المفاصل وكذلك التورم المصاحب لها؛ فهو يعمل كمضاد للإلتهاب عند استخدامه كدهان موضعي على منطقة الألم.

يمكننا استخدامه على موضع الألم ووضع كمادات دافئة بعدها لزيادة سرعة امتصاصه والقيام بتسكين الألم في وقت قصير.

 7. فوائد زيت الخروع للجنس

من فوائد زيت الخروع أنه يحسن العملية الجنسية ومستوى الهرمونات في الجسم؛ حيث أنه يعمل على زيادة امتصاص الدهون في الجهاز الهضمي وهذه الدهون تلعب دورا هامًا في تكوين الهرمونات الجنسية مثل الإستروجين الأنثوي و التستوستيرون الذكري.

زيادة هذه الهرمونات يعمل على زيادة الرغبة الجنسية، وتنقية السموم من الجسم، وتحسين تدفق الدورة الدموية مما يزيد من نشاط الأعضاء الجنسية والقدرة على الإنتصاب.

تناول زيت الخروع يعمل على تقليل الأعراض المصاحبة لفترة ما قبل الدورة الشهرية مثل الآلام وتقلبات المزاج والإرهاق.

أضرار ومخاطر زيت الخروع

بالرغم من أن زيت الخروع يعتبر من المواد الطبيعية، إلا أنه يمكن أن ينتج عن استخدامه بعض الأضرار والمخاطر مثل:

  • يمكن أن يسبب آلام البطن، والإسهال، والقيء إذا زادت الكمية المستهلكة منه.
  • يمكن أن يسبب بعض الأعراض الخطيرة مثل القيء المستمر، والشد العضلي، والضعف العام، وعدم انتظام ضربات القلب، والدوخة، والضيق أو التقلبات المزاجية.
  • تقليل عدد مرات التبول وكذلك كمية البول مما يمكن أن يضر بالكليتين.
  • يمكن أن يسبب الحساسية أيضًا ويمكن أن تكون شديدة في بعض الأحيان وتتمثل أعراضها في: الطفح الجلدي والحكة والتورم والدوخة وعدم القدرة على التنفس.

هل زيت الخروع مفيد للحامل؟

  • على مر العصور تم استخدام العديد من الطرق الطبيعية لتحفيز عملية الولادة عند تعسرها مثل تناول الطعام الحار، أو ممارسة التمارين الرياضية، أو تناول زيت الخروع للولادة وتحفيز المخاض.
  • وجد أن تناول زيت الخروع للحامل في الشهر التاسع يعمل على تنشيط انقباضات الرحم مما يسهل عملية الولادة.
  • لكن أتت بعض الدراسات التي أجريت في جامعة تكساس أن الألم الذي تشعر به الحامل بعد تناول زيت الخروع يمكن أن ينتج من انقباضات المعدة وليس الرحم.
  • لكن هناك بعض الدراسات التي أجريت حديثا عام 2018 تشير إلى أن تناول زيت الخروع يمكن أن يجعل عملية الولادة تحدث في غضون 24 ساعة بعد تناوله في 57.7% من النساء، لذلك كثيرا ما يتم استخدامه للولادة و تحفيز المخاض.

بقلم: أسماء عزاب

زر الذهاب إلى الأعلى
Optimized with PageSpeed Ninja