في زمن كورونا .. سلوكيات لا غنى عنها للوقاية من الإصابة بالفيروس

الوقاية خير من العلاج

الصحة تاج على رؤوس الأصحاء، والوقاية خير من العلاج .. كلمات نسمعها دوما خلال حياتنا اليومية، ونرددها بيننا بشكل اعتيادى، ولكن فى زمن كورونا أصبح الأمر مختلفا، فمنذ ظهور هذا الفيروس اللعين الذى حصد أرواح الآلاف من الأفراد حول العالم، انطلقت صيحات منظمة الصحة العالمية للناس تحذر من  خطورته على حياتهم، وبالرغم من خطورة الفيروس إلا أن المنظمة العالمية أكدت أن التغلب عليه يكون أمرا سهلا اتبع أى شخص بعض الاشتراطات التى لا غنى عنها.

ولأن الوقاية خير من العلاج، نشرت منظمة الصحة العالمية منذ ظهور فيروس كورونا العديد من النصائح الطبية والإرشادات السلوكية التى تحمى من خطر الإصابة بالفيروس ولعل أبرز هذه الأشياء غسيل اليدين بالصابون جيدا، وارتداء الكمامة الطبية لما لهما من أثر كبير فى الحماية من الإصابة بكورونا.

ونقدم خلال السطور الآتية بعض النصائح والإرشادات التى يجب ان نتعود عليها كبارا وصغارا من اليوم ومستقبلا:

1 – لا تشارك أصدقائك أو أشقائك نفس الملابس بجميع أنواعها.

2 – خصص لنفسك دائما مشط وفرشاة شعر، وفرشاة أسنان لا يستعملها غيرك من أفراد اسرتك، وهم أيضا يفعلون مثلك.

3 – كل فرد من أفراد العائلة يجب أن يكون له منشفة “فوطة” تخصه وحده لا يستعملها غيره.

4 – تعود الاستحمام يوميا قبل النوم.

5 – لا تتبادل أدوات الطعام والشراب مع أى إنسان بما فيهم أفراد عائلتك.

6 – لا تشارك أى إنسان تناول الطعام فى نفس الطبق ولا تناول الشرب من نفس الكوب.

7 – كل فرد من أفراد العائلة لابد أن يكون له المقص أو قصافة الأظافر الخاصة به ولا يستعملها غيره.

8 – تعود على عدم تناول أى أطعمة أو مشروبات عارية فى الشارع أو المحلات.

9 – للبنات والسيدات لا يجب تبادل أدوات التجميل والماكياچ مع أخريات حتي لو شقيقات فى نفس المنزل.

زر الذهاب إلى الأعلى