فوائد فيتامين أ وأعراض نقصه وأضراره

يعد فيتامين أ (Vitamin A) من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، ويسمى أيضًا الريتينول أو حمض الريتينويك. وهو من الفيتامينات الضرورية للعديد من العمليات الحيوية في الجسم حيث يلعب دورًا أساسيًا في النمو والتطور وتعزيز المناعة والحفاظ على الرؤية بل والتكاثر أيضًا.

يتميز فيتامين أ بأنه مضاد للأكسدة قوي يساهم في الحفاظ على صحة الجسم والوقاية من العديد من الأمراض المزمنة.

سنتعرف في هذه السطور على أنواع فيتامين أ، ومصادره الطبيعية، كما سنذكر أهمية فيتامين أ للجسم، وفوائد فيتامين a للشعر والبشرة، وسنتحدث عن الجرعة اليومية الموصى بها، وأعراض نقصه، وأضرار الإفراط في تناوله.

أنواع فيتامين A

يوجد فيتامين a في عدة أشكال مختلفة:

  • فيتامين أ المُشكل: يوجد هذا النوع من فيتامين a في المصادر الحيوانية مثل اللحوم، والأسماك، ومنتجات الألبان.
  • بروفيتامين أ (بيتا كاروتين): يوجد بروفيتامين a في المصادر النباتية مثل الفواكه والخضروات، والمنتجات النباتية الأخرى، وهو مادة مضادة للأكسدة يحولها الجسم إلى فيتامين a عند الحاجة.
  • الريتينول: هو الشكل النشط الرئيسي لفيتامين a في الدم، والريتينيل بالميتات هو الشكل الذي يخزن به فيتامين a في الجسم.

فوائد فيتامين أ

تتعدد فوائد فيتامين a لصحة الجسم، حيث يلعب دورًا هامًا في العمليات الحيوية في الجسم وكذلك الوقاية من العديد من الأمراض، ولا تقتصر فوائده على ذلك بل تمتد إلى البشرة والشعر.

وفيما يلي نذكر أبرز فوائد فيتامين a:

  • مضاد قوي للأكسدة

يتميز فيتامين أ في صورته الكاروتينية بخصائصه المضادة للأكسدة، حيث يحارب الجذور الحرة الضارة بالجسم، مما يحمي الجسم من الإجهاد التأكسدي الذي قد يتسبب في الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة مثل داء السكري، والسرطان، وأمراض القلب.

لذا يساهم اتباع نظام غذائي يحتوي على نسبة عالية من الكاروتينات بانخفاض خطر الإصابة بهذه الأمراض.

  • تعزيز صحة العين

يساهم الحصول على كمية كافية من فيتامين أ في الغذاء في الحماية من الإصابة ببعض أمراض العيون مثل التنكس البقعي المرتبط بالعمر، حيث تعمل الكاروتينات على حماية الأنسجة البقعية بتقليل مستويات الإجهاد التأكسدي.

علاوة على ذلك، فإن فيتامين a يقي من الإصابة بالعمى الليلي، نظرًا لأنه يعد عنصرًا رئيسيًا في صبغة رودوبسين الحساسة للضوء الموجودة في شبكية العين، ويعمل فيتامين a على تحويل الضوء إلى إشارة كهربائية لإرسالها إلى المخ.

  • الوقاية من الإصابة بالسرطان

وجد أن الفواكه والخضراوات الغنية بالكاروتينات قد تحمي من الإصابة بأنواع معينة من السرطان، نظرًا لخصائصها المضادة للأكسدة.

فقد توصلت دراسة أجريت على أكثر من 10,000 شخص إلى أن المدخنين الذين لديهم مستويات مرتفعة من ألفا كاروتين وبيتا كريبتوكسانثين في الدم أقل عرضة للوفاة بسرطان الرئة بنسبة 46% و61% على التوالي، مقارنة بغير المدخنين الذين لديهم نسبة أقل من هذه العناصر الغذائية.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراسات مخبرية أن الرتينويدات قد تمنع نمو بعض الخلايا السرطانية مثل سرطان المثانة، وسرطان الثدي، والمبيض.

  • زيادة الخصوبة ونمو الجنين

يعد فيتامين أ من الفيتامينات الهامة للخصوبة، حيث يلعب دورًا في نضج الحيوانات المنوية والبويضات.

ليس هذا فحسب بل وتمتد فوائده لتعزيز صحة المشيمة ونمو أنسجة الجنين والحفاظ عليها، بالإضافة إلى نمو الجنين.

  • تقوية جهاز المناعة

يعمل فيتامين أ على تعزيز مناعة الجسم من خلال تحفيز الاستجابة المناعية التي تحمي الجسم من الأمراض والعدوى.

كما يساهم فيتامين a في تكوين الخلايا المناعية مثل الخلايا البائية والتائية الضرورية لمناعة الجسم.

  • تحسين صحة البشرة

لعل من أبرز فوائد فيتامين أ للبشرة أنه يساعد في الحفاظ على رطوبة الجلد عن طريق مساهمته في إنتاج الزهم، مما يضفي على البشرة نضارة وإشراقًا.

من فوائد فيتامين a للبشرة أيضًا أنه يقلل من خطر الإصابة بحب الشباب، حيث يعتقد أن نقص فيتامين a يتسبب في زيادة إنتاج بروتين الكيراتين في بصيلات الشعر؛ مما بسبب صعوبة إزالة خلايا الجلد الميتة من البصيلات، يؤدي ذلك إلى انسدادها وتجمع الزيوت داخلها، وزيادة خطر الإصابة بحب الشباب.

يعد الأيزوتريتينوين (Isotretinoin) من ادوية فيتامين أ التي تستخدم في علاج حب الشباب الشديد، ولا يستخدم إلا تحت إشراف طبي.

  • تعزيز صحة الشعر

تتعدد فوائد فيتامين أ للشعر، حيث يعمل على تحفيز نمو الشعر، وكذلك ترطيب الشعر و فروة الرأس والحفاظ على صحتها عن طريق المساعدة في تكوين الزهم.

قد يؤدي عدم الحصول على كميات كافية من فيتامين a في الطعام إلى جفاف الشعر وتساقطه.

اقرأ أيضًا: فوائد فيتامين د ومصادره المتعددة وكيف نعالج نقصه

مصادر فيتامين أ

هناك العديد من المصادر الغذائية لكل من فيتامين a المُشكل وبروفيتامين a (الكاروتينات).

يحول الجسم الكاروتينات مثل البيتا كاروتين إلى الصورة النشطة من فيتامين a، وتعتمد قدرته على تحويل الكاروتينات إلى فيتامين a نشط على العديد من العوامل منها العوامل الوراثية، والنظام الغذائي، والصحة العامة، والأدوية. لذا ينبغي على الأشخاص الذين يعتمدون على نظام غذائي نباتي خاصة “النباتيين” الحصول على ما يكفي من الأطعمة الغنية بالكاروتين.

في المقابل يمتص الجسم فيتامين a المشكل ويستخدمه بسهولة أكبر من الكاروتينات، فاين يوجد فيتامين أ بأنواعه المختلفة؟

مصادر فيتامين A الطبيعية

تشمل الاطعمة الغنية بفيتامين أ المشكل ما يلي:

  • صفار البيض.
  • كبد البقر والدجاج.
  • الزبدة الحيواني.
  • سمك السلمون.
  • زيت كبد الحوت.
  • سمك السلمون المرقط.
  • سمك الماكريل الملكي.
  • جبن الشيدر.

بينما تتضمن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من بروفيتامين a مثل البيتا الكاروتين الآتي:

  • البطاطا الحلوة.
  • اليقطين.
  • الجزر.
  • الكرنب، والكرنب الأخضر، والكرنب الأجعد.
  • السبانخ.
  • الهندباء الخضراء.
  • السلق السويسري.
  • الفلفل الأحمر.
  • البقدونس
  • الجوز الاسكواش.

مكملات فيتامين A الغذائية

يتوفر فيتامين أ في صورة:

  • حبوب فيتامين أ بتركيزات مختلفة.
  • كبسولات بيتا كاروتين بتركيزات مختلفة.
  • شراب  فيتامين أ للاطفال.

ما هو الاحتياج اليومي من فيتامين أ؟

تشمل الحصة اليومية من فيتامين a الموصى بها والتي يمكن الحصول عليها من الطعام أو عن طريق تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين a ما يلي:

العمر

الحصة اليومية الموصى بها من فيتامين أ بالميكروجرام

3-1 سنوات

300

8-4 سنوات

400

13-9 سنة

600

14 سنة فما فوق (الذكور)

900

14 سنة فما فوق (الإناث)

700

الحامل

18-14 سنة: 750

19 سنة فما فوق: 770

المرضع

أقل من 19 سنة: 1200

19 سنة فما فوق: 1300

أعراض نقص فيتامين أ

تختلف اعراض نقص فيتامين أ في شدتها، فقد يعاني بعض الأشخاص من مضاعفات أكثر خطورة من غيرهم.

وفيما يلي نذكر أعراض نقص فيتامين A المحتملة:

  • العمى الليلي: وهو صعوبة الرؤية في الإضاءة المنخفضة، وربما يتطور في النهاية إلى عدم الرؤية ليلًا.
  • جفاف الملتحمة: وهي حالة تصبح فيها العيون جافة جدًا ومتقشرة؛ مما قد يتسبب في تلف القرنية وشبكية العين.
  • العدوى: عادة ما يكون الشخص المصاب بنقص فيتامين أ أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، لضعف قدرة الجسم على محاربة العدوى.
  • بقع بيتو: هي تراكم الكيراتين في العين؛ مما يؤدي إلى ضبابية الرؤية.
  • تهيج الجلد: قد يعاني الأشخاص الذين لديهم نقص فيتامين a من مشاكل في الجلد مثل الجفاف، والحكة، والقشور.
  • تلين القرنية: وهو اضطراب في العين يحدث فيه جفاف القرنية وتغيمها.
  • ‌التقرن: هو امتلاء الخلايا ببروتين الكيراتين، مما يؤدي إلى موتها وتشكل كتل صلبة في المسالك البولية، والجهاز الهضمي، والجهاز التنفسي.
  • تأخر النمو: يمكن أن يؤدي عدم الحصول على ما يكفي من فيتامين a إلى بطء نمو العظام أو تأخر نمو الطفل أو توقف نموه.
  • ضعف الخصوبة: قد يعوق نقص فيتامين a حدوث حمل، وربما يسبب العقم في بعض الحالات.

اضرار فيتامين أ

يعد فيتامين a من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، لذا فإن الجسم يخزن الفائض منه.

يؤدي تناول جرعات عالية من فيتامين a إلى ارتفاع مستوياته في الجسم بمرور الوقت مسببًا آثارًا جانبية خطيرة، ربما تكون قاتلة.

قد يتسبب الإفراط في تناول فيتامين أ في حدوث سمية أو فرط فيتامين أ (Hypervitaminosis A). حيث أن الإفراط في تناوله من المصادر الحيوانية مثل الكبد قد يتسبب في ارتفاع نسبة فيتامين a في الجسم، إلا أن سمية فيتامين a عادة ما تحدث بسبب الإفراط في تناول المكملات الغذائية أو العلاج بأدوية معينة مثل الأيزوتريتينوين.

تحدث السمية الحادة من فيتامين a خلال فترة زمنية قصيرة بمجرد تناول جرعة مفرطة من فيتامين a. بينما تحدث السمية المزمنة عند تناول جرعات تزيد عن 10 أضعاف الجرعة اليومية من فيتامين أ الموصى بتناولها يوميًا على مدار فترة زمنية أطول.

الآثار الجانبية الشائعة لفيتامين A

تشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لسمية فيتامين a ما يلي:

  • تغيرات في لون البشرة.
  • تقشر راحتي اليدين وباطن القدمين.
  • تشقق جلد الأصابع.
  • صدفية.
  • التهاب الجلد التماسي التحسسي.
  • انطواء جفني، والذي يؤثر على الجلد حول العينين.
  • جفاف الشفتين، والفم، والأنف؛ مما قد يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
  • انخفاض إنتاج الزهم.

أعراض سمية فيتامين A المزمنة

تتضمن الآثار الجانبية للسمية المزمنة بفيتامين أ الآتي:

  • اضطرابات الرؤية.
  • آلام المفاصل والعظام.
  • الحساسية لأشعة الشمس.
  • تغيرات في الجهاز العصبي تؤدي إلى الصداع، والغثيان، والقيء.
  • تلف الكبد.
  • اليرقان.
  • تأخر النمو.
  • قلة الشهية.
  • الارتباك.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول.
  • تساقط شعر.
  • جفاف الجلد.
  • حكة في الجلد.

أضرار فيتامين أ للحامل

قد يؤدي تناول كبسولات فيتامين a أثناء الحمل إلى زيادة خطر حدوث تشوهات في الجنين، مثل:

  • الشفة المشقوقة والحنك المشقوق.
  • مشاكل قلبية.
  • صغر الرأس.
  • استسقاء الرأس.
  • مشاكل في الغدة الزعترية التي تنتج خلايا الدم البيضاء.

يمكن أيضًا أن يتسبب استخدام الريتينول العلاجي الموضعي -كما في كريمات البشرة المضادة للشيخوخة- في زيادة مستويات فيتامين a في الدم؛ لذلك ينصح بتجنب استخدامها أثناء الحمل.

وجدير بالذكر أن اتباع نظام غذائي صحي متوازن يكفي احتياجات الجسم من فيتامين a دون أن يؤدي إلى حدوث سمية.

أضرار دواء الأيزوتريتينوين

قد يتسبب تناول الأدوية التي تحتوي على الريتينول مثل الأيزوتريتينوين المستخدم لعلاج حب الشباب الشديد إلى حدوث سمية فيتامين أ، لذا ينبغي على الأشخاص الذين يتناولون هذا الدواء الالتزام بالجرعة التي وصفها الطبيب وتجنب تناول مكملات فيتامين أ الغذائية معه، كذلك يمنع تناول هذا الدواء للحامل أو من تخطط للحمل.

اقرأ أيضًا: فوائد فيتامين e ومصادره، وهل له أضرار!

بقلم د/ أسماء ضياء الدين

المصدر
healthline.comhealthline.commedicalnewstoday.comwebmd.comwebmd.comhealthline.comedicalnewstoday.com

د. أسماء ضياء الدين

صيدلانية، وكاتبة أسعى لتبسيط ما تعلمته، وتقديمه بلغة سهلة مستساغة للجميع للمساهمة في تثقيف مجتمعنا العربي صحيًا بأحدث المعلومات الطبية الدقيقة والموثوقة، أملًا في منحهم حياة صحية أفضل.
زر الذهاب إلى الأعلى
Optimized with PageSpeed Ninja