كونجستال – استخداماته وأضراره

لا يكاد يخلو منه بيت، ولن تجد شخصًا لم يستخدمه ولو مرة واحدة في حياته، إنه كونجستال الذي يعد من أشهر الأدوية المستخدمة في علاج نزلات البرد، فما هو دواء كونجستال، وما هي دواعي استخدامه، وماذا عن كونجستال والحمل، وكونجستال والرضاعة، هل تستطيع الحامل أو المرضع تناوله إن احتاجت إليه؟ للإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها تعالوا معنا نقرأ هذا المقال.

ما هي المواد الفعالة في دواء كونجستال؟

 يحتوي هذا الدواء على ٣ مواد فعالة:

  • باراسيتامول الذي يعمل كخافض للحرارة، ومسكن للألم. 
  •  كلورفينيرامين ماليات ويعمل كمضاد للهيستامين. 
  • سودوإفدرين هيدروكلوريد الذي يزيل احتقان الأنف. 

الأشكال الدوائية

يوجد هذا الدواء في صورتين:

  • كونجستال أقراص أو كما يحلو للبعض أن يسميه «كونجستال برشام». 
  • كونجستال شراب: يستخدم للأطفال تحت سن ١٢ عامًا. 

دواعي استخدام كونجستال

يستخدم كونجستال في علاج:

  •  الحرارة والصداع المصاحب لنزلات البرد.
  • احتقان وسيلان الأنف وآلام الجيوب الأنفية. 
  • التهاب الحلق والكحة. 
  • تخفيف أعراض حمى القش مثل:
  1. الشعور بالحكة في الأنف والحلق.
  2. الحكة وزيادة الدموع بالعين «العيون الدامعة». 

الجرعة 

كونجستال أقراص 

  • يستخدم للبالغين والأطفال في سن ١٢ عامًا أو أكبر، وجرعته قرص كل ٤-٦ ساعات. 
  • يوصى ببلع القرص كاملًا دون مضغه أو طحنه أو إذابته. 
  • يجب ألا تزيد الجرعة بأي حال من الأحوال عن ٦ أقراص يوميًا. 

كونجستال شراب

  •  يستخدم شراب كونچيستال للأطفال تحت سن ١٢ عامًا، 
  • تكون الجرعة ١ إلى ٢ ملعقة شاي أو ما يساوي ٥-١٠ مللى ٣-٤ مرات يوميًا.
  • يجب ألا تزيد جرعة كونچيستال للأطفال عن ٤ جرعات يوميًا. 

كونجستال والحمل 

كونجستال والحمل

يتردد اسم هذا الدواء كثيرًا خاصة في فصل الشتاء، حين تنتشر نزلات البرد ويبحث المرضى عما يخفف معاناتهم، وتقف السيدة الحامل لتتساءل ماذا عن كونجستال والحمل؟ 

كما ذكرنا سابقاً فإنه يحتوي على كلورفينرامين، وسودوإفيدرين، وباراسيتامول. 

يُصنف كلورفينرامين ضمن أدوية فئة ”B“، وهي الأدوية التي أثبتت التجارب أمانها على الحيوانات، ولكن لم تتأكد سلامتها على الإنسان؛ نظرًا لعدم توفر دراسات إكلينيكية «سريرية» كافية، أو أن الدراسات الحيوانية أظهرت ضررًا معينًا لم يتم توثيقه بدراسة على البشر، وقد تُستخدم هذه الفئة من الأدوية أثناء الحمل عند الحاجة إليها. 

يُعد كلورفينرامين من أكثر مضادات الهيستامين أمانًا أثناء الحمل

قد يعرض تناول سودوإفدرين في الثلث الأول من الحمل الجنين لخطر التشوهات مثل عيوب انشقاق البطن، ورتق الأمعاء الدقيقة، وقصر الأطراف، إلا أن الأمر يحتاج إلى مزيد من الأبحاث لتقييم درجة هذا الخطر على الجنين. 

ولكن حتى تكتمل هذه الأبحاث تُنصح الحامل بعدم تناول الدواء في الثلث الأول من الحمل، وعدم اللجوء إليه في باقي فترات الحمل إلا إذا اضطرت لذلك، وتناوله بأقل جرعة وأقصر فترة، ويفضل تحت الإشراف الطبي.

وتنصح الحامل عمومًا بتجنب الأدوية قدر المستطاع وعدم تناولها إلا بعد استشارة الطبيب.  

كونجستال والرضاعة

قد تتعرض الأم لنزلة برد أثناء فترة الرضاعة وتحتاج لتناول بعض الأدوية ومن بينها كونجستال للتخفيف من حدة الأعراض، لكنها دائما تتخوف من أضراره على الرضيع، فما حقيقة هذه الأضرار؟ وهل تُنصح المرضع بعدم تناوله؟ تعالوا معنا لنجيب عن هذه الأسئلة… 

قد يسبب تناول الأم كلورفينيرامين أثناء فترة الرضاعة آثارًا جانبية للرضيع، وقد يقلل كمية اللبن لدى الأم، إذا تناولته بجرعات كبيرة، أو لفترات طويلة، خاصة إذا كان في تركيبة مع سودوإفدرين، أو كان تناوله قبل أن تنتظم عملية الرضاعة وتستقر. 

يسمح للمرضع بالجرعات الطارئة الصغيرة ٢-٤ مجم من كلورفينيرامين، وقد يكون تناول جرعة واحدة قبل النوم وبعد آخر رضعة كافيًا جدًا للأم، ويقلل في نفس الوقت حدة الآثار الجانبية للدواء. 

كونجستال والسكر

يحظر استخدام الأدوية المحتوية على سودوإفدرين لمرضى السكر من النوع الثاني، إذ أنه يرفع مستوى السكر في الدم. 

كما يحظر استخدام الأدوية المحتوية على سودوإفدرين لمرضى بعض الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم، والجلوكوما. 

أضرار كونجستال

ككل الأدوية، قد يشتكي بعض المرضى من بعض الآثار الجانبية المصاحبة لتناول هذا الدواء، مثل:

  • الأرق.
  • الإجهاد.
  • الغثيان.
  • جفاف الفم. 

كانت هذه لمحة سريعة عن دواء كونجستال، مررنا فيها سريعا على استعمالاته وأضراره، والعلاقة بينه وبين والسكر، وأجبنا أيضا عن بعض التساؤلات حول كونجستال والحمل، نرجو أن تكونوا استفدتم منها، متعكم الله بالصحة والعافية. 

بواسطة
د. إلهام عقيل
المصدر
medicinepmedicinepncbincbncbi
زر الذهاب إلى الأعلى