ليبراكس (Librax) لعلاج القولون العصبي

ليبراكس (Librax) هو عقار يستخدم لعلاج متلازمة القولون العصبي والتهابات الأمعاء والقرح الهضمية، ولا يؤخذ إلا بوصفة طبية.

يتكون دواء ليبراكس من مادتين هما:

1- كلورديازيبوكسيد من فئة البنزوديازيبينات التي تعمل على تثبيط الجهاز العصبي المركزي وتزيل القلق والتوتر، وهو من بين المركبات النفسية الأكثر أمانًا.

2- بروميد الكليدينيوم الذي ينتمي إلى فئة عقاقير تعرف بمضادات الكولين وله تأثير مضاد للتشنج كما يعمل على تقليل إفراز حمض المعدة.

دواعي استعمال ليبراكس

يستخدم دواء ليبراكس للمساعدة في علاج القرح الهضمية، ومتلازمة القولون العصبي (IBS)، والتهاب القولون.

يساهم الكليدينيوم في التخفيف من أعراض تقلصات المعدة والأمعاء عن طريق إبطاء حركة القناة الهضمية، وإرخاء عضلات المعدة والأمعاء، بينما يعمل الكلورديازيبوكسيد على الدماغ والأعصاب لإحداث تأثير مهدئ مما يساهم في تخفيف القلق.

الأشكال الصيدلانية

يتوفر ليبراكس في صورة أقراص ذات لون أخضر فاتح، يحتوي كل منها على 5 مجم من هيدروكلوريد الكلورديازيبوكسيد و2.5 مجم من بروميد الكليدينيوم.

جرعات ليبراكس

1- جرعة البالغين: يؤخذ قرص أو قرصان عن طريق الفم 3 أو 4 مرات يوميًا قبل الطعام وقبل النوم.

2- جرعة كبار السن : قرص واحد عن طريق الفم مرتين يوميًا، ويمكن زيادة الجرعة تدريجيًا حسب الحاجة والتحمل.

يجب ألا تتجاوز الجرعة اليومية من عقار ليبراكس 40 مجم كلوريديازبوكسيد و20 مجم بروميد الكليدينيوم أي 8 أقراص في 24 ساعة.

تعليمات تناول دواء ليبراكس

تؤخذ اقراص ليبراكس 30 إلى 90 دقيقة قبل تناول الطعام وقبل النوم مع كوب من الماء.

قد يكون لعلاج ليبراكس تأثير مهدئ، مما يعني أنه قد يجعلك تشعر بالنعاس؛ لذا يُنصح بعدم القيادة عند تناوله وكذلك تجنب المشروبات الكحولية.

ماذا تفعل إذا نسيت تناول جرعة ليبراكس في موعدها؟

إذا نسيت تناول جرعة ليبراكس تناول الجرعة الفائتة فور تذكرها، أما إذا حان موعد الجرعة التالية فاكتف بجرعة واحدة ولا تأخذ جرعة مضاعفة.

ماذا تفعل إذا تناولت جرعة زائدة من ليبراكس؟

إذا تناول شخص جرعة زائدة من ليبراكس يجب طلب العناية الطبية الطارئة أو الاتصال بمركز السموم.

قد تشمل أعراض الجرعة الزائدة:

  • نعاس شديد.
  • جفاف الفم.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • عطش شديد.
  • حمى.
  • دوخة شديدة.
  • تغيرات عقلية ومزاجية (مثل الارتباك، والتهيج).
  • سرعة ضربات القلب، وعدم انتظامها.
  • ضعف العضلات.
  • عدم القدرة على الحركة.
  • بطء التنفس.
  • نوبات.
  • إغماء.

تحذيرات وموانع الاستعمال

يمنع استخدام ليبراكس في بعض الحالات، منها:

إذا كنت تعاني من أي من المشاكل الصحية الآتية يجب إخبار الطبيب:

  • أمراض الكبد أو الكلى.
  • سبق أن عانيت من الاكتئاب أو الأفكار أو السلوكيات الانتحارية.
  • إذا كنت تتناول دواء مخدر (الأفيونات).
  • تاريخ من إدمان المخدرات أو الكحول.

لم يُعتمد استخدام ليبراكس للأشخاص أقل من 18 عامًا.

ليبراكس والحمل

يمكن أن تتسبب مادة الكلورديازيبوكسيد في حدوث عيوب خلقية للجنين؛ لذا يجب إخبار الطبيب إذا كنت حاملًا أو إذا أصبحت حاملًا أثناء استخدام هذا الدواء، وينبغي استخدام وسيلة فعالة لمنع الحمل أثناء استعمال هذا الدواء.

ليبراكس والرضاعة

قد ينتقل الكلورديازيبوكسيد والكليدينيوم إلى حليب الأم ويمكن أن يضر الطفل الرضيع، كما قد يؤدي أيضًا إلى قلة إنتاج حليب الثدي؛ لذا أخبري الطبيب إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية.

ما الطريقة الصحيحة لحفظ وتخزين دواء ليبراكس؟

يحفظ هذا الدواء في درجة حرارة الغرفة في مكان جاف بعيدًا عن متناول الأطفال.

الآثار الجانبية

قد يتسبب الكلورديازيبوكسيد والكليدينيوم في حدوث آثار جانبية، وقد يتطلب بعضها عناية طبية.

تشمل الآثار الجانبية الشائعة:

  • جفاف الفم.
  • جفاف العين.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • إمساك
  • غثيان.
  • مشاكل في التبول.
  • النعاس.
  • طفح جلدي.
  • تورم.
  • فترات حيض غير منتظمة.
  • زيادة أو نقص الرغبة الجنسية.

إذا استمرت أي من هذه التأثيرات أو ساءت أخبر الطبيب أو الصيدلاني على الفور.

قد يستمر التأثير المهدئ لهذا الدواء فترة أطول عند كبار السن وهذا يجعلهم أكثر عرضة للسقوط؛ لذا يجب توخي الحذر لتجنب السقوط أو الإصابة العارضة أثناء تناوله.

لا تعد هذه الأعراض خطيرة كما أنها لا تحدث في جميع المرضى الذين يتناولون هذا الدواء، وتوجد بعض الطرق التي تساعد في التغلب عليها:

  • جفاف الفم

يمكن تخفيف جفاف الفم عن طريق مص حلوى صلبة أو رقائق الثلج (دون سكر) أو مضغ علكة خالية من السكر أو شرب الماء أو استخدام بدائل اللعاب.

  • جفاف العين

يمكن استعمال قطرات الدموع الاصطناعية أو القطرات الأخرى المرطبة للعين.

  • الإمساك

احرص على تناول الأطعمة الغنية بالألياف وشرب كمية كافية من الماء وممارسة الرياضة، قد تحتاج أيضًا إلى تناول الملينات فاستشر الصيدلاني عن نوع الملين المناسب لك.

تشمل الأعراض الجانبية النادرة والخطيرة ما يلي:

  • انخفاض التعرق.
  • جفاف الجلد أو احمراره.
  • سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها.
  • فقدان التنسيق وتداخل الكلام.
  • حركات عضلية لا يمكن السيطرة عليها.
  • تغيرات عقلية ومزاجية مثل الارتباك والاكتئاب والأفكار الغريبة.
  • صعوبة التبول وانخفاض القدرة الجنسية.
  • علامات العدوى مثل الحمى والتهاب الحلق المستمر.
  • علامات تشير إلى مشاكل في الكبد (البول الداكن، والغثيان المستمر، والقيء، وآلام المعدة أو البطن، واصفرار العينين أو الجلد، والتعب غير العادي).
  • ألم العين أو تورمها أو احمرارها.
  • تغيرات الرؤية مثل رؤية هالات حول الأضواء في الليل.
  • إغماء.

 أخبر الطبيب على الفور في حالة حدوث أي من هذه الآثار الجانبية.

من النادر حدوث رد فعل تحسسي خطير تجاه هذا الدواء، ولكن اطلب العناية الطبية على الفور إذا لاحظت أي أعراض رد فعل تحسسي خطير مثل: ظهور طفح جلدي، أو حكة، أو تورم خاصة في الوجه أو اللسان أو الحلق، أو دوار شديد، أو صعوبة في التنفس.

إذا وصف لك الطبيب هذا الدواء فهو بالتأكيد قد وازن بين فوائده ومخاطره الجانبية المحتملة، وتذكر أن كثيرين يستخدمون هذا الدواء دون أن تظهر عليهم أي من الآثار الجانبية الخطيرة.

هل يسبب دواء ليبراكس التعود والإدمان؟

يؤثر ليبراكس على الجهاز العصبي لاحتوائه على البنزوديازيبينات؛ لذا قد يسبب نوعًا من التعود والإدمان إذا أخذ فترات طويلة وبجرعات عالية. فقد لوحظ ظهور أعراض انسحاب عند التوقف المفاجئ عن تناول الكلورديازيبوكسيد مشابهة في طبيعتها لتلك التي تحدث مع الباربيتورات والكحول، منها التشنجات والرعاش وتشنجات في البطن والعضلات وقيء وتعرق.

لذلك يوصى باتباع جدول تنازلي تدريجي وعدم التوقف المفاجئ بعد استعمال هذا الدواء فترة طويلة لتجنب التعرض لهذه الأعراض.

تقتصر أعراض الانسحاب الحادة عادة على المرضى الذين تلقوا جرعات كبيرة فترة طويلة من الزمن.

يجب أن يخضع الأفراد المعرضون للإدمان مثل مدمني المخدرات أو مدمني الكحول لمراقبة دقيقة عند تناول الكلورديازيبوكسيد أو غيره من المؤثرات العقلية بسبب ميل هؤلاء المرضى إلى التعود والإدمان.

التفاعلات الدوائية

قد تغير التفاعلات الدوائية طريقة عمل الدواء أو تزيد من خطر التعرض لآثاره الجانبية الخطيرة.

فإذا كنت تتناول أي من الأدوية التالية أخبر الطبيب بذلك فربما تحتاج إلى تعديل الجرعة أو وقف العلاج لتجنب التفاعلات الدوائية، ومن هذه الأدوية:

  • أقراص أو كبسولات البوتاسيوم، وأوكسيبات الصوديوم، والأدوية التي تتأثر ببطء حركة الأمعاء (مثل براملينتيد).
  • قد يؤثر ليبراكس على امتصاص الأدوية الأخرى مثل بعض الأدوية المضادة للفطريات (كيتوكونازول، إيتراكونازول)، لذلك يفضل الفصل ساعتين على الأقل بين تناول هذه الأدوية وليبراكس.  
  • يمكن أن تؤثر بعض الأدوية على تخلص الجسم من مادة الكلورديازيبوكسيد، ومن أمثلتها سيميتيدين وديسلفيرام وغيرها.
  • يقلل تدخين السجائر من مستويات الكلورديازيبوكسيد في الدم.

قد تتفاعل العديد من الأدوية الأخرى التي تسبب أيضًا جفاف الفم والإمساك مع مضادات الكولين (الكليدينيوم)، على سبيل المثال:

  • مضادات الكولين الأخرى مثل الأتروبين، والجليكوبرولات، والسكوبولامين.
  • الأدوية المضادة للتشنج مثل ديسيكلومين، وبروبانثيلين، وقلويدات البلادونا.
  • بعض الأدوية المستخدمة لعلاج مرض باركنسون مثل ترايهيكسفينيدل.
  • بعض الأدوية المستخدمة لعلاج عدم انتظام ضربات القلب مثل ديسوبيراميد، كينيدين.
  • مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين (MAOI) مثل إيزوكربوكسازيد، ولينزوليد، والميثيلين الأزرق، وموكلوبميد، وفينيلزين، وبروكاربازين، وراساجيلين، وسافيناميد، وسيليجيلين، وترانيلسيبرومين.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل أميتريبتيلين.

تحذير: قد يؤدي الاستخدام المتزامن للبنزوديازيبينات والمواد الأفيونية إلى تخدير عميق، أو تثبيط التنفس، أو غيبوبة، وربما الوفاة.

اقرأ أيضًا:

كل ما يجب أن تعرفه عن دواء الأسبرين

بقلم د/ أسماء ضياء الدين

المصدر
drugs.comwebmd.comrxlist.comverywellhealth.com

د. أسماء ضياء الدين

صيدلانية، وكاتبة أسعى لتبسيط ما تعلمته، وتقديمه بلغة سهلة مستساغة للجميع للمساهمة في تثقيف مجتمعنا العربي صحيًا بأحدث المعلومات الطبية الدقيقة والموثوقة، أملًا في منحهم حياة صحية أفضل.
زر الذهاب إلى الأعلى