https://amzn.to/38FDREl

ايزوتريتينوين لعلاج حب الشباب الشديد

ينتمي دواء الايزوتريتينوين (Isotretinoin) إلى زمرة الريتينويدات التي تعتبر من مشتقات فيتامين أ وتمثل الصورة الاصطناعية له، ويستخدم كعلاج فعال جدا لحب الشباب الشديد وحالات طبية أخرى.

يعد حب الشباب الشديد مشكلة تؤرق حياة الكثيرين، فبعض الحالات الشديدة يكون فيها تكيسات وعقيدات عميقة مؤلمة جدًا وعند اختفائها تترك ندبات دائمة؛ مما يسبب لهم الاكتئاب والشعور بالقلق، وقد يتطور الأمر إلى تدني احترام الذات وتراجع المستوى الدراسي أو الأداء الوظيفي.

يحسن التخلص من حب الشباب حياة الكثير منهم، إلا أن معظم علاجات حب الشباب يكون تأثيرها ضئيل على حب الشباب الشديد. يمكن للايزوتريتينون وحده إزالة حب الشباب والشفاء منه تمامًا عندما تعجز العلاجات الأخرى عن القضاء عليه.

لكن لأن الايزوتريتينون دواء قوي فمن المحتمل أن يسبب بعض الآثار الجانبية الخطيرة، لهذا يقيم أطباء الجلدية كل مريض بعناية مع الوضع في الاعتبار الإيجابيات مقابل السلبيات قبل وصف الايزوتريتينون، والحرص على المراقبة الدقيقة للمرضى الذين يتناولون هذا الدواء.

الأشكال الصيدلانية

يتوفر هذا الدواء بعدة أسماء تجارية في صورة كبسولات ايزوتريتينوين 20 مجم و10 مجم، وكذلك ايزوتريتينون جل أو ايزوتريتينوين كريم موضعي، ويختلف سعر ايزوتريتينوين من بلد لآخر.

ما هي دواعي استعمال ايزوتريتينوين؟

يستخدم هذا الدواء عادة لعلاج حب الشباب العقدي الكيسي ويعد علاجًا فعالًا له، ويستخدم بالفم في صورة ايزوتريتينون كبسول، أو موضعيًا في صورة ايزوتريتنون جل، أو ايزوتريتينون كريم.

يستعمل الايزوتريتينون أيضًا في علاج حالات جرابية أخرى، مثل:

  • التهاب الجلد الزهمي.
  • العد الوردي.
  • التهاب الغدد العرقية.
  • التهاب الجريبات في فروة الرأس.

كما يوصف أيضًا للعديد من الأمراض الجلدية الأخرى، مثل:

  • الذئبة الحمامية القرصية.
  • الورم الحبيبي الحلقي.
  • مرض جروفر.
  • الساركويد.
  • التقران الشعاعي الواسع.
  • الوقاية من سرطان الخلايا الحرشفية الجلدي.

كما يستخدم كعامل مساعد في علاج الورم الأرومي العصبي.

كيف يعمل الايزوتريتينوين؟

يعالج الايزوتريتينون حب الشباب عن طريق:

  1. تقليل إفراز الدهون.
  2. انكماش الغدد الدهنية.
  3. تقليل انسداد المسام.
  4. منع نمو البكتيريا.
  5. علاج الالتهابات.

ما هي جرعة دواء ايزوتريتينوين؟

يعتمد الطبيب في تقديره جرعة هذا الدواء على عدة عوامل، منها:

  • وزن المريض.
  • نوع المرض المستهدف في العلاج.
  • شدة الحالة.
  • مدى الاستجابة للعلاج.
  • العلاجات الأخرى المستخدمة في نفس الوقت.
  • الآثار الجانبية التي حدثت قبل ذلك.

عادة ما تتراوح الجرعة اليومية لعلاج حب الشباب بين أقل من 0.1 إلى أكثر من 1 مجم/ كجم من وزن الجسم. وقد يحتاج بعض المرضى إلى جرعة صغيرة مرة أو مرتين في الأسبوع فقط.

يجب معالجة معظم المرضى حتى شفاء الحالة تمامًا، ثم يستمر تناول العلاج بعد ذلك بضعة أشهر أخرى. ولكن عادة ما تقتصر الدورات العلاجية على 16-30 أسبوعًا (4-7 أشهر) من أجل تقليل الآثار الجانبية وخطر التشوهات الخلقية. وقد يوصف الايزوتريتينون في بعض الحالات بجرعات منخفضة أو بشكل متقطع لعدة سنوات.

يفضل تناول برشام ايزوتريتينوين مع الماء أو الحليب بعد الطعام للمساعدة في امتصاصه، لأنه امتصاصه ينخفض إلى النصف إذا أخذ على معدة فارغة.

ما هي أضرار ايزوتريتينوين وآثاره الجانبية؟

تعتمد الآثار الجانبية للايزوتريتينون على مقدار الجرعة؛ فغالبية الأشخاص الذين يتناولون جرعة 1 مجم/ كجم يوميًا يعانون من بعض الآثار الجانبية، بينما مع جرعة 0.1 مجم/ كجم يوميًا تكون احتمالية حدوث الآثار الجانبية أقل.

بالإضافة إلى ذلك تعتمد شدة الآثار الجانبية أيضًا على عوامل شخصية ونوع المرض الذي يعالج.

ينصح المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد أو الكلى، وارتفاع نسبة الدهون في الدم، وكذلك مرضى السكري، والاكتئاب بعدم تناول أيزوتريتينوين أو تناول جرعة أقل من المعتاد مع المتابعة المنتظمة مع الطبيب.

الآثار الجانبية على البشرة والأغشية المخاطية

تظهر معظم الآثار الجانبية الناتجة عن استعمال دواء الايزوتريتينون على الجلد والأغشية المخاطية، وربما تكون شديدة ومزعجة؛ مما يستلزم إيقاف الإيزوتريتينوين في بعض الحالات أو تقليل الجرعة.

تشمل الآثار الجانبية الشائعة ما يلي:

  • تهيج حب الشباب خاصة عند بدء العلاج بجرعة أكبر من 0.5 مجم/ كجم يوميًا، وغالبًا ما يتحسن الأمر مع الاستمرار في العلاج.
  • جفاف والتهاب الشفاه مع حدوث تقرح أو تشقق الشفتين أو تقشرهما.
  • جفاف الجلد وهشاشته، أو حدوث إكزيما، أو التهاب الجلد مع حدوث حكة وظهور بقع حمراء على الجلد.
  • زيادة التعرق.
  • جفاف الأنف وربما حدوث رعاف.
  • جفاف العيون وتدميعها أو تهيجها خاصة مع من يرتدون العدسات اللاصقة.
  • التهاب الملتحمة والتهاب القرنية.
  • جفاف الغشاء المخاطي الشرجي، والنزف أثناء التبرز.
  • جفاف الأعضاء التناسلية وعسر الجماع.
  • احمرار الوجه.
  • حدوث حروق الشمس عند التعرض لأشعة الشمس.
  • جفاف مخاطية المعدة.
  • تساقط الشعر المؤقت.
  • هشاشة الأظافر.
  • حدوث الورم الحبيبي التقيحي.
  • التهابات جلدية مثل القوباء، أو الداحس الحاد.

علاج الآثار الجانبية الجلدية

تتحسن معظم الآثار الجانبية عند وقف العلاج، ولكن يمكن أن تتحسن أيضا باتباع الخطوات الآتية:

  • تقليل الجرعة.
  • استخدام مرطبات البشرة، ومرطبات الشفاه، والفازلين، وواقي الشمس، وقطرات العين، والمزلقات بشكل متكرر وعند الحاجة.
  • علاج التهاب الجلد بالستيرويدات الموضعية.
  • أخذ حمام قصير وبارد دون استخدام الصابون.
  • استخدام شامبو خفيف أو مخفف.
  • عدم البدء في ارتداء العدسات اللاصقة لأول مرة أثناء دورة العلاج بالايزوترينون.
  • عدم الخضوع لجراحة العين الاختيارية أثناء تناول الايزوتريتينون حتى مدة 6 أشهر بعد العلاج.
  • استخدام المضادات الحيوية الموضعية أو الفموية أو كليهما لعلاج القوباء.

الآثار الجانبية الأخرى المرتبطة بجرعة الايزوتريتينوين

  • صداع
  • آلام في العضلات والمفاصل، خاصة عند بذل مجهود.
  • الشعور بالتعب والخمول والنعاس.
  • اضطراب الرؤية الليلية والتكيف البطيء مع الظلام، كما أن السائقين قد يعانون من زيادة وهج المصابيح الأمامية للسيارة في الليل.
  • زيادة مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم.
  • انخفاض عدد العدلات في الدم وكذلك عدد كريات الدم الحمراء، حيث يعاني من الأنيميا واحد من كل عشرة أشخاص يتناولون الايزوتريتينون.
  • ارتفاع سكر الدم.

ايزوتريتينوين والدورة الشهرية

قد يؤدي تناول الايزوترينون إلى عدم انتظام فترات الحيض أو غزارتها.

هل ايزوتريتينوين يزيد الوزن؟

ذكر بعض من يتناولون ايزوتريتينون حدوث زيادة في أوزانهم أو فقدان الوزن، فهل هناك علاقة بين الايزوتريتينوين والتخسيس أو اكتساب الوزن.

بالرغم من ملاحظة بعض الحالات بعض التغيرات في أوزانهم، فإن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لم تُدرج حاليًا تغيير الوزن كأثر جانبي لهذا الدواء.

الآثار الجانبية النادرة للايزوتريتينون

قد تحدث بعض الآثار الجانبية التي لم يعرف سبب حدوثها حتى الآن، منها:

  • صداع شديد مع عدم وضوح الرؤية.
  • تغيرات في المزاج واكتئاب، وربما ميول انتحارية، وقد يفيد استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب في هذه الحالة.
  • عتامة القرنية وإعتام عدسة العين، وفي هذه الحالة يجب إيقاف الدواء.
  • الصمم الشديد.
  • فرط تعظم هيكلي خلالي منتشر (تغير عظمي).
  • إسهال أو نزيف من الأمعاء.
  • التهاب البنكرياس.
  • حساسية من الايزوتريتينون تسبب أمراض الكبد ومرض الحمى.

كذلك قد يلاحظ اختلال في اختبارات وظائف الكبد أو حدوث التهاب كبدي مصحوب بأعراض.

ينصح بتناول الباراسيتامول للصداع والأوجاع والآلام الخفيفة، وكذلك طلب العناية الطبية مبكرًا إذا ظهرت أي من الأعراض السابقة فقد يستدعي الأمر إيقاف الدواء فورًا.

ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها عند تناول الايزوتريتينوين؟

ينبغي تناول هذا الدواء بحذر إذا كان الشخص يعاني من أي من الحالات الطبية التالية أو لديه تاريخ طبي لها، كما يجب إخبار الطبيب بذلك:

  • الاكتئاب أو مرض العقلي.
  • الربو.
  • أمراض الكبد.
  • داء السكري.
  • أمراض القلب أو ارتفاع نسبة الكوليسترول.
  • هشاشة العظام أو انخفاض كثافة المعادن في العظام.
  • اضطراب الأكل مثل فقدان الشهية.
  • حساسية من الطعام أو الدواء.
  • اضطراب معوي مثل مرض التهاب الأمعاء أو التهاب القولون التقرحي.

ايزوتريتينوين والليزر

ينبغي عدم الخضوع لتقشير الجلد أو علاجات ليزر استئصالية مثل تسطيح ثاني أكسيد الكربون أثناء استخدام الايزوتريتينون حتى مدة 6 أشهر بعد العلاج، ولكن يمكن إجراء علاجات الليزر والضوء الأخرى بحذر.

يفضل عدم إزالة الشعر باستخدام الليزر أو الشمع؛ لأنها تسبب التهابًا للجلد الهش؛ مما قد يؤدي لحدوث ندبات، ويستبدل ذلك بالحلاقة أو كريمات إزالة الشعر.

موانع استعمال ايزوتريتينوين

يمنع استخدام الايزوتريتينون إذا كان الشخص لديه حساسية مفرطة منه، وفي حالة الحمل أو التخطيط للحمل، وكذلك الرضاعة.

ايزوتريتينوين والحمل

يمنع تناول الايزوتريتينون منعًا باتًا أثناء الحمل، أو في السيدات اللاتي يخططن للحمل؛ بسبب ارتفاع مخاطر حدوث تشوهات خلقية خطيرة في الطفل؛ نظرًا لأن الإيزوتريتينوين مادة ماسخة قد تسبب تشوه الأجنة حتى من مجرد أخذ جرعة واحدة.

لذا يجب إجراء اختبار حمل مرتين والتأكد من أن النتيجة سلبية في كليهما قبل البدء في العلاج، وكذلك إجراء اختبار الحمل شهريًا أثناء العلاج وبعد إيقافه بشهر.

كما يتعين على النساء في سن الإنجاب استخدام طريقتين لمنع الحمل مثل موانع الحمل الفموية المشتركة، أو اللولب الرحمي، أو غرسة البروجسترون أو حقن الميدروكسي بروجستيرون قبل بدء العلاج بشهر، وأثناء العلاج، ولمدة شهر على الأقل بعد التوقف عن العلاج.

ماذا يحدث إذا أخذت المرأة الحامل الايزوتريتينوين؟

هناك احتمال كبير جدًا أن يؤدي هذا الدواء إلى إجهاض تلقائي أو تشوه شديد في الجنين إذا تعرض له الجنين خلال النصف الأول من الحمل. تؤثر التشوهات على نمو الأنسجة في وقت التعرض للدواء؛ مما يؤدي إلى تشوهات في العين، والقلب والأوعية الدموية، والأذن، والجهاز العصبي المركزي، والأطراف، وغيرها، وربما يولد الطفل ميتًا.

أما بالنسبة للرجال فلا توجد احتياطات ضرورية لمنع الحمل للرجال أثناء تناولهم هذا الدواء؛ حيث أن الأيزوتريتينوين ليس له أي تأثير على الحيوانات المنوية أو خصوبة الذكور، ولم يثبت أنه يسبب تشوهات خلقية لدى الأطفال المولودين من قبل رجال يتناولونه.

وجدير بالذكر أنه لا يُسمح بالتبرع بالدم من قبل الذكور والإناث أثناء استخدام الأيزوتريتينوين لمنع خطر إعطاء هذا الدم لامرأة حامل.

ايزوتريتينون والرضاعة

يجب استخدام الايزوتريتينون بحذر أثناء الرضاعة الطبيعية، حيث أنه قد يفرز في لبن الأم ومن ثم يؤثر على الطفل الرضيع.

ايزوتريتينون للاطفال

لا ينصح باستخدام هذا الدواء للأطفال قبل عمر 12 عامًا. وتجدر الإشارة إلى ارتباط تناول جرعات عالية من الأيزوتريتينوين عند الأطفال الصغار جدًا بإغلاق المشاشية المبكر؛ مما يؤدي إلى قصر القامة، ولكن لا يظهر هذا في الجرعة المنخفضة المستخدمة لعلاج حب الشباب.

كيفية المتابعة أثناء العلاج بالايزوتريتينوين؟

يجب استبعاد الحمل قبل وأثناء العلاج بالايزوتريتينون، وينبغي المراقبة المنتظمة خاصة عند استخدام جرعات عالية، أو استمرار العلاج دورة طويلة، أو إذا كان لدى المريض عوامل خطر محددة مثل تاريخ عائلي من اضطراب شحميات الدم، أو التهاب الكبد الفيروسي، أو تناول كميات كبيرة من الكحول.

يوصى بإجراء هذه الاختبارات قبل البدء بالعلاج وعلى فترات أثناء العلاج:

  • مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم.
  • اختبارات وظائف الكبد.
  • تعداد الدم الكامل.

تجرى هذه الاختبارات قبل البدء في العلاج، ثم يعاد تقييم كل منها في خلال 4 أسابيع، ثم على فترات متفاوتة حتى نهاية العلاج.

التفاعلات الدوائية

يجب الحذر عند تناول هذه الأدوية بالتزامن مع الايزوترينون:

  • فيتامين أ (حمض الريتينويك): نظرًا لأن الآثار الجانبية لفيتامين أ تراكمية ويمكن أن تكون شديدة؛ لذا لا ينصح بتناوله أثناء تناول الايزوتريتينون، ولكن يسمح بتناول البيتا كاروتين (بروفيتامين أ).
  • التتراسيكلينات: يمكن أن تزيد التتراسيكلينات مثل الدوكسيسيكلين والمينوسيكلين من خطر الإصابة بالصداع وعدم وضوح الرؤية؛ بسبب ارتفاع الضغط داخل الجمجمة.
  • الوارفارين: يجب مراقبة INR بعناية.

طريقة حفظ الدواء

يحفظ هذا الدواء في درجة حرارة الغرفة في مكان جاف وبارد بعيدًا عن متناول أيدي الأطفال.

على الرغم من أن الإيزوتريتينوين عادة ما يكون فعالًا جدًا لحب الشباب، إلا أن بعض الحالات أحيانًا تستجيب ببطء بشكل غير متوقع أو لا تستجيب، ويعتقد أن الاستجابة السيئة ترتبط بما يلي:

  • وجود الرؤوس البيضاء الكبيرة.
  • العقيدات (الآفات الالتهابية الكبيرة والعميقة).
  • العدوى الثانوية.
  • التدخين.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • صغر العمر (أقل من 14 سنة).

بقلم د/ أسماء ضياء الدين

المصدر
dermnetnz.orgaad.orgaad.orgmedicalnewstoday.commsdmanuals.comaad.org

د. أسماء ضياء الدين

صيدلانية، وكاتبة أسعى لتبسيط ما تعلمته، وتقديمه بلغة سهلة مستساغة للجميع للمساهمة في تثقيف مجتمعنا العربي صحيًا بأحدث المعلومات الطبية الدقيقة والموثوقة، أملًا في منحهم حياة صحية أفضل.
زر الذهاب إلى الأعلى
Optimized with PageSpeed Ninja